المستقبل القاتم لصناعة التكنولوجيا
الصفحة الرئيسية تحليلات

الازدهار التكنولوجي قد ينتهي بإحدى هذه الطرق الثلاث.

فقاعة هذه أم لا لكن صناعة التكنولوجيا آخذة في الارتفاع. هناك الآن 114 شركة خاصة مع تصنيف بمليار دولار وما فوق وتسمى بوحيد القرن. بعضها مثل Uber و Airbnb تساوي عشرات المليارات.

بالطبع، إنه وقت مقلق بالنسبة لصناعة التكنولوجيا ولكن الاقتصاد وكل فروعه المنفصلة هي عرضة للدورات وفي مرحلة ما لا بد أن ينتهي الأمر.

هذه هي المخاطر التي يراها المطلعون و المستثمرون:

1. سيحصل شيء من شأنه أن يكسر نموذج اقتصاد الاستهلاك التعاوني

مؤخرا، شهد قطاع التكنولوجيا صدمة تسبب بها قرار لجنة العمل الغير معروفة في كاليفورنيا. لقد قررت أن المرأة السائقة السابقة لدى أوبر يجب أن لا ينظر إليها باعتبارها مقاولة مستقلة بل كموظفة وتدين لها الشركة 4 آلاف دولار.

القرار ينطبق على امرأة واحدة فقط وتنوي أوبر أن تجادله، إلا أنه يوضح ضعف المحتمل للشركات الناشئة التي تعمل في إطار ما يسمى باقتصاد الاستهلاك التعاوني. تستطيع العديد من هذه الشركات كما يُتوقع بتغيير فروع كاملة للنشاط البشري باستخدام نماذج الأعمال التي لا تشمل التكاليف التي تكون لدى اللاعبين التقليديين، بما في ذلك الأعياد المدفوعة الأجر، العطلة المرضية وغيرها من الاستحقاقات الاجتماعية.

ولكن إذا اضطروا في لحظة ما بأن يتكفلوا بالعلاج والمعاشات التقاعدية للموظفين، فإن هيكل تكاليفهم سوف يتغير تماما. ويمكن لذلك أن يكسر نموذج اقتصاد الاستهلاك التعاوني كله. يقول أحد مدراء صندوق التحوط: "بمجرد أن يصبح هؤلاء الناس موظفين قيمة الشركات سوف تسقط".

الشرطة الفرنسية ترفع السيارة التي قلبت من قبل سائقي سيارات الأجرة المحتجين. احتجاجات ضد عمل أوبرفي باريس. 25 يونيو عام 2015

هذه المخاطر المعيارية أو القانونية قد تواجهها شركات أخرى أيضا تتبع نموذج أعمال تجارية مشابه، على سبيل المثال Airbnb TaskRabbit و Lyft.

من ناحية أخرى، يكون تأثير المنظمين في الكثير من الأحيان مبالغ فيه.

عندما كانت التجارة الإلكترونية في بداية اكتساب قوتها اعتقد الكثيرون أنه لو أجبرت الشركات الأمريكية الناشئة على دفع ضريبة المبيعات كما يفعل منافسيها التقليديون لكانت غير قادرة على المنافسة. لقد مرت سنوات عديدة وأمازون الآن تدفع ضريبة المبيعات في العديد من الولايات في الولايات المتحدة ولكن الناس يستمرون في استخدامها.

فوائد بعض أنواع الخدمات الجديدة لاقتصاد الاستهلاك التعاوني كثيرة بحيث أنه ربما حتى لو اضطرت هذه الشركات إلى تحمل عبء تكاليف إضافية فإن الطلب عليها سيبقى مرتفعا.

بالطبع إن كان سيحظر مباشرة استخدام نموذج الأعمال التجارية للشركة وهذا ما قاله الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند مؤخرا بالنسبة للتعامل مع أوبرفهذه هي مشكلة مختلفة.

2. المستثمرون سوف يخافون

ازدهار وحيد القرن التكنولوجي هو إلى حد كبير نتيجة لظهور نوع جديد من المستثمرين.

هم ليسوا الرأسماليون الذين يستثمرون في الشركات الناشئة في مراحل مبكرة. الآن هي صناديق التحوط وصناديق الاستثمار التي تبحث في السوق بسعر فائدة صفرية عن إمكانية الحصول على دخل كبير.

ولكن يمكن تخويف هؤلاء المستثمرين بسهولة بصدمة الاقتصاد الكلي أو الصدمة الجيوسياسية، تصعيد الصراع أو الانكماش المفاجئ في الاقتصاد. يتحدث تشي هوا شين، المؤسس المشارك في Goodwater Capital عن أحد السيناريوهات المحتملة:

"أعتقد أن محرك التغيير سوف يكون حدثا من خارج نظامنا البيئي: النزاع الجيوسياسي، اليونان ،الصين، داعش أو شيء ما لا نستطيع بعد أن نتنبأ به.عندما سيتم تصحيح الأسواق العامة، سوف تجد صناديق التحوط وصناديق القرض أن نسبة الاستثمارات الغير سائلة في شركات التكنولوجيا قد تجاوزت المؤشر المستهدف في محافظهم. في تلك اللحظة أعتقد أنهم سيتركون هذه السوق و سيركزون على استثمارات الصرف أو وربما سيحاولون التخلص من الأصول الغير سائلة".

جيف كلافيير، الشريك المدير في شركة رأس المال الاستثماري SofTech VC يضيف:

"هروب المستثمرين هذا لن يؤدي فقط إلى وضع حد لجولات الاستثمار بمليارات الدولارات في مرحلة متأخرة ولكنه أيضا سيؤثر على التمويل في المراحل المبكرة وهو أمر حاسم بالنسبة لشركات التكنولوجيا الناشئة الصغيرة. تتواجد في منطقة المخاطر القصوى شركات تنفق الكثير من المال من أجل الحفاظ على معدلات نمو مرتفعة".

3. سقوط أحد وحيدي القرن

Airbnb

عندما يسقط أحد العمالقة يكون ذلك ملحوظا. ووحيدو القرن التكنولوجيون الآن بارزون حتى بحضور أكبر شركات السوق.Uber Palantir، Airbnb، Snapchat، Pinterest، Dropbox — كلها تقدر بأكثر من 10 مليارات دولار.

إذا بدأت واحدة أو اثنتين من هذه الشركات بالمعاناة من صعوبات واضحة، فسوف يدخل إلى السوق منافس أكثر كفاءة و سوف "يسقط" الأسعار أو المنظمون سيجعلون عملهم غير فعال وشعبيتهم قد تتلاشى بسرعة.

قد تحدث مشاكل أيضا بسبب فشل الاكتتاب. تكون العديد من الاكتتابات التكنولوجية بتقييم منخفض نسبيا بحيث ترتفع الأسهم في اليوم الأول من التداول. لكن معنويات المستثمرين هي شيء متقلب. وإذا كانت أسهم شركة ناشئة بارزة سوف تنخفض بعد خروجها لأول مرة في وول ستريت بسبب التغيرات المفاجئة في معنويات المستثمرين أو بسبب التحول في سوق الاكتتاب العام، قد يقوم المستثمرون بتنقيح مواقف أخرى في هذه الصناعة.

الأسواق العامة مقارنة بالخاصة قد أظهرت أنها قضاة أكثر صرامة لشركات الإنترنت الناشئة. في الأشهر الأخيرة أسهم Yelp و Twitter و LinkedIn قد هدأت، نظرا لأن نتائجها المالية و مؤشراتها للنمو لم تفرح المستثمرين في سوق الأوراق المالية.

لذلك، الكثير من وحيدي القرن الحاليين يزدهرون في ظروف اصطناعية خاصة بهم.يقول أحد مدراء صندوق التحوط:

"الآن كل ما يرتبط باقتصاد الاستهلاك التعاوني، يحصل على تقييم عالي. ولكن إذا نظرنا إلى الشركات في القطاع الحقيقي التي كانت تعتمد على تقييم عالي من قبل السوق فسيتضح لنا أن الأمر مختلف".

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل