الواجب يقتضي
الصفحة الرئيسية تحليلات, العقوبات

الغرب يستعد لاستئناف المشاريع المجمدة بسبب العقوبات.

شركات النفط العالمية تشهد أوقاتا صعبة. ولكن بعد التوقيع على الاتفاق بشأن برنامج إيران النووي قد تصبح هذه الدولة حلا لمشاكلها.

نظراً لاحتمال انخفاض الأسعار بسبب عودة اللاعب الرئيسي في السوق العالمية، الميزة الرئيسية لشركات النفط العملاقة وهي القدرة على تطوير المشاريع الكبيرة والمكلفة وعالية التكنولوجيا أصبحت شرطا أساسياً لممارسة الأعمال التجارية.

اليوم، تملك الشركات الكبيرة عقودا منخفضة الهامش بشكل أساسي، بما في ذلك الحفر في المياه العميقة جدا والإنتاج في الرمال النفطية الكندية، وفي المناطق النائية من أفريقيا وأستراليا وآسيا الوسطى.تطوير احتياطيات الصخر الزيتي لم يحقق النتائج المتوقعة. الآن تحتاج أغلبية المشاريع الكبيرة والمنخفضة التكلفة والمشاريع طويلة الأمد التي يمكن أن تعوض ارتفاع التكاليف.

لم تقع شركات النفط العملاقة في هذه الحالة للمرة الأولى. في أعوام 2009-2010، عندما كانت أسعار النفط قد بدأت لتوها تتعافى بعد انهيار حاد حاولت Royal Dutch ‪(AMS: RDSA)‬

و Shell ‪(AMS: RDSA)‬ و ExxonMobil ‪(NYSE: XOM)‬ و Lukoil ‪(MCX: LKOH)‬ و BP ‪(LON: BP)‬ و Statoil ‪(OTCMKTS: STOHF)‬ وغيرها الحصول على عقود في العراق بناء على شروط غير مربحة.

ومنذ ذلك الحين خفضت المدفوعات المتأخرة، و التكاليف القياسية ومشاكل البنية التحتية ربحية الاستثمارات. وكان ذلك مصدر إزعاج للكثير من المديرين.

لا تزال عقود مشاريع النفط الإيراني قيد التطوير. بشكل عام لا تختلف كثيراً عن المعاملات في العراق، ولكن في واقع الأمر يجب أن تكون أكثر ربحية. شارك في تطوير الشكل الجديد من صناعة النفط الإيرانية أكبر منتجو النفط وعدد من الخبراء المستقلين.

وسوف يكون هذا النموذج خطوة هامة إلى الأمام مقارنة مع عقد إعادة شراء البغيض، الذي كان ممارسة شائعة في مطلع تسعينات القرن الماضي و الألفنيات، والذي كان يعرض المستثمرين لخطر كبير، ولم يكن يمكنه أن يشجع على تطوير التكنولوجيات وزيادة الإنتاج.

بمجرد دخول الاتفاق مع إيران حيز التنفيذ، ستحاول شركات النفط الأوروبية إعادة تشغيل تلك المشاريع التي كانت تهتم بها قبل العقوبات الإيرانية و هي ENI - حقل دارحوين، وشركة Shell - يادافاران (حيث تقوم الشركة بتطوير حقل مشترك لإيران والعراق مجدنون)، Total - حقل أزاديجان. كما أنهم يعتزمون أيضا المشاركة في تطوير أكبر حقل للغاز في العالم وهو حقل بارس الجنوبي.

ستبقى الشركات الآسيوية النفطية (الصينية في الغالب)، التي لم توقف عملها حتى أثناء فترة العقوبات، مع أنها لا تمتلك سمعة جيدة وقدراتها الفنية متوسطة. مع ذلك لدى الشركات الروسية أهمية سياسية كبيرة وأصبحت لاعباً هاماً في السوق.ققد اتفقت شركة غازبروم ‪(MICEX: SIBN)‬ على تطوير حقل عازار، وسيكون استمرارا لمشروعها في حقل بدر.

الشيء الأكثر إثارة للاهتمام هو مراقبة شركات النفط الأمريكية. في السنوات الأخيرة لم يكن لديها خبرة العمل في إيران، ولكنها كانت سعيدة جدا للعمل لأسباب سياسية والمرشحون للتعاون هم ExxonMobil و Chevron ‪(NYSE: CVX)‬ و ConocoPhillips ‪(NYSE: COP)‬ و Occidental ‪(NYSE: OXY)‬. هي لا تزال ملزمة بالعقوبات الأمريكية ضد إيران، ولكن الآن يمكنها التفاوض حول كيفية الخروج إلى السوق الإيرانية عندما يصبح ذلك ممكناً.

اليوم الوجود في إيران هي حاجة لأكبر الشركات. ولكن لكي يجلب هذا التواجد فائدة عليها التعامل مع العديد من المخاطر القانونية والسياسية والتعاقدية من كلا الجانبين.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل