الدراما اليونانية لم تنته بعد
الصفحة الرئيسية تحليلات, اليونان

لماذا خروج اليونان من منطقة اليورو لا يزال الخيار الأرجح لنهاية هذه القصة.

كان على ألكسيس تسيبراس عدم تعيين جانيس فاروفاكيس لمنصب وزير المالية. أو على العكس من ذلك، كان عليه الاستماع إليه ومحاولة الحصول على دعمه. بدلا من ذلك، اختار رئيس الوزراء اليوناني أسوأ الخيارات الممكنة. حتى الأسبوع الماضي اتبع نصائح فاروفاكيس ورفض الدائنين. ومع ذلك فقد ارتكب تسيبراس خطأ حاسماً برفض الخطة «ب» من قبل فاروفاكيس، عندما وصل الأمر إلى إغلاق البنوك و كانت الخطة تتشكل في الإدخال الفوري للعملة الموازية وسندات الديون التي تصدرها الدولة اليونانية، ولكن المقومة باليورو. العملة الموازية تعطي اليونانيين الفرصة لدفع ثمن الاحتياجات اليومية مع الحد من عمليات السحب النقدي بحجم 60 يورو في اليوم الواحد. و عندها كان من الممكن تجنب الانهيار الاقتصادي التام.

لكن تسيبراس لم يقم بذلك، وقام بتطوير خطة احتياطية أخرى. إنه استسلم. في ذلك الوقت لم يكن لديه حتى فرصة لاختيار Grexit أي خروج اليونان من منطقة اليورو. وكان يمكن للفائض الأولي قبل خدمة الدين والفوائض المقابلة في القطاع الخاص أن تصبح أحد الشروط الاقتصادية المسبقة .اليونان لا تملك احتياطيات العملة الأجنبية. وفي حال العودة إلى استخدام الدراخما كان على اليونانيين دفع ثمن المنتجات المستوردة بالربح من الصادرات. و كانت الشروط لهذا لا تزال موجودة في مارس ولكن ليس في يوليو.

قام تسيبراس في النهاية بعقد صفقة رديئة جداً لتقديم المساعدة المالية، والتي تملك نفس العيوب الأساسية، تماما ًمثل سابقيه. وهذا يشير إلى أن خروج اليونان من منطقة اليورو لا بزال النتيجة الأكثر ترجيحاً لنهاية هذه القصة.

لا توجد أي صفقة

و هناك أسباب قد تؤدي إلى هذه النتيجة. أولاً الصفقة لم تعقد بعد. و أحداث الأسبوع الماضي هي مظهر من مظاهر الاستعداد لبدء المفاوضات وكذلك لتخصيص بعض التمويل المؤقت. ومن الممكن أن يؤجل كل شيء لأن مشاركي الصفقة يتشككون في إمكانية النجاح. يقول فولفجانج شويبله وزير المالية الألماني أنه لن يستبعد خيار دعوة اليونان لمغادرة منطقة اليورو في حال فشل المفاوضات. في الأسبوع الماضي ندد تسيبراس بعدة نقاط من الاتفاق. ويؤكد ممثلو صندوق النقد الدولي أن الأرقام لا تتطابق وأنه لن يشارك في المساعدة المالية قبل أن يوافق الدائنون الأوروبيون على تخفيف عبء الديون.

يرفض الألمان المناقشات بشأن هذه المسألة، ويشيرون إلى القواعد التي لا تسمح لدول منطقة اليورو إعلان تأخير دفع الدين.

ربما سيعقدون الصفقة في نهاية المطاف ولكن، كما هو الحال دائماً، مع أضرار جانبية وحشية لأن تخفيف عبء الديون سيكون أقل مما يحتاجون إليه وأكثر مما اليونان قادرة على تحمله حتى مع التوفير الشديد.

برنامج المساعدة المالية لن ينجح

السيناريو الأول لخروج اليونان من منطقة اليورو هو الذي يشمل الموافقة على برنامج المساعدة المالية التي لن تنجح. يمكن للحكومة تنفيذ جميع التدابير التي يطلبونها المقرضون ولكن الاقتصاد لن يتعافى وسوف يظل مستوى الديون هدفاً بعيد المنال. وقد وافق تسيبراس الأسبوع الماضي على أنه اذا حدث هذا الموقف فإنه سيشدد التقشف.

لذلك، إذا لم يعمل الاقتصاد في المستقبل بشكل مختلف تماماً فإن هذه الحلقة المفرغة ستغلق لسنوات عديدة. وبعد ذلك سوف يتمكن تسيبراس أو خليفته من قبول الهزيمة واختيار الخروج من منطقة اليورو كموضوع نقاش الخيار الأقل إيلاماً. كما أن المقرضون قادرون على إجبار الدولة على قبول هذا الخيار.

شيء ثوري

وهناك سيناريو آخر يبدو أكثر واقعية. لمح دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي عليه في مقابلة له مع Financial Times الأسبوع الماضي قائلاً أنه يشعر بـ«شيء ثوري» في الهواء. إنه بالتأكيد يعرف شيئاً. دعوا الوضع ينضج لمدة ثلاث سنوات أخرى، وعندها لن يتفاجأ أحد إذا اضطر توسك وزملاؤه في المجلس الأوروبي إلى بذل المزيد من التدابير الجذرية لوقف الأزمة.

اليونان الآن لا تواجه ثورة، على الرغم من ثماني سنوات من التراجع الاقتصادي. ولا تزال استطلاعات الرأي العام تشير إلى أن معظم الناس يقفون مع الحفاظ على اليورو. وفي الحياة الحقيقية يختار الناس من بين عدد من الخيارات السياسية ويتوقفون عند تلك التي تبدو لهم الأفضل للاقتصاد. إنهم صوتوا لصالح تسيبراس وحزبه في يناير، لأن الآخرون لم يكونوا قادرين على تقديم وسيلة للخروج. في حال عجز حزب سيريزا عن ذلك (وهذا هو ما سيحدث بالتأكيد) لن يكون لدى اليونانيين أي بديل ديمقراطي.

هل سيتمكن تسيبراس من تجنب الكارثة؟ إذا تم عقد الانتخابات المبكرة في الخريف فهناك فرصة أنه سيفوز بها وبعد ذلك في مرحلة ما سيقوم بإحياء فكرة العملة الموازية. لكن اللحظة المناسبة لقيام بذلك فاتت مع مغادرة فاروفاكيس. هناك احتمال بأن تسيبراس سيقوم بإطلاق حملة سياسية متمردة جداً مع الكثير من الانتقاد تجاه الدائنين، ولكن بعد ذلك سيوافق على جميع مطالبهم وسوف يتبع البرنامج الاقتصادي حتى بلوغ النهاية الدراماتيكية.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل