لماذا يصعب على الروس ادخار المال
الصفحة الرئيسية تحليلات

كيفية تأثير اللغة التي تتكلمها على الميل إلى التدخين و القدرة على إدخار المال.

كيفية تأثير اللغة التي تتكلمها على الميل إلى التدخين و القدرة على إدخار المال.

في الكثير من الأحيان، تكون أكبر عقبة في طريقنا إلى الثراء - هي نحن أنفسنا. إلا أنع هناك عوامل خارجة عن سيطرتنا. إحداها هي اللغة التي نتكلم بها.

جاء إلى مثل هذا الاستنتاج، ممثل كلية الاقتصاد السلوكي كيث تشين، أستاذ الاقتصاد في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس (قسم تدريس إدارة أندرسون). لقد شارك بنتائج بحثه على موقع TED.

كان تشين مفتونا بالناس بعادات إدخار مختلفة جذريا من 34 بلدا ، الصادرة عن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD).

إن أغنى وأكثر البلدان تقدما تتشابه في الكثير من النواحي ولكن معدل الادخار فيها (أعرب أدناه كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي) يختلف بشكل غريب كثيرا:

في الجزء العلوي من الرسم البياني — إن سكان البلدان مثل لوكسمبورغ و كوريا الجنوبية إجماليا يدخرون أكثر من ربع الناتج المحلي الإجمالي في السنة ؛ في الجزء السفلي - اليونانيين الذين بالكاد يتمكنون من إدخار أكثر من 10% من الناتج المحلي الإجمالي. بالمناسبة، إن الولايات المتحدة والمملكة المتحدة من هذه الناحية ليسوا بعيدين كثيرا من اليونان.

يعتقد تشين أنه من بين الاختلافات الأخرى، أكثر من 7 آلاف للغة على كوكبنا، هناك لغة واحدة على الأقل تؤثر مباشرة على قدرتك على تحقيق الإدخالا: اللغة قد يكون أو لا يكون لديها فئة للمستقبل معربة نحويا . تتميز لغات المجموعة الأولى بأشكال معينة من المستقبل و الحاضر و أما المتحدثي الأصليين بلغات المجموعة الثانية فيتحدثون عن المستقبل تماما كما يتحدثون عن الحاضر.

فعلى سبيل المثال ، إذا كنت تتحدث عن الطقس باللغة الروسية (بصيغة مستقبلية) تقول: "بالأمس أمطرت" ، "تمطر الآن" أو "غدا سوف تمطر". سوف تختار أشكال مختلفة اعتمادا على السياق ووقت الحدث. يقول تشين :

"في كل مرة تناقش فيها المستقبل أو أي حدث فيه ، سوف تضطر فصله نحويا عن الحاضر منفصلة و تعتبره كشيء مختلف بشكل بديهي".

لكي تتكلم الروسية أو الإنجليزية بشكل صحيح، يجب أن تكون قادرا على تقسيم تيار واحد من الزمن إلى أجزاء."

إن اللغات دون فعل المستقبل مثل الألمانية أو اليابانية تنطوي على استخدام نفس أشكال الفعل في الحاضر وفي المستقبل. في الترجمة الحرفية سيكون ذلك كالتالي: "انها تمطر اليوم"، "إنها تمطر غدا".

وفقا لتشين، إن هذا التمييز النحوي البسيط قد يساعد على تفسير لماذا سكان الولايات المتحدة المقيمين يدخرون أقل بكثير من سكان البلدان الأخرى الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

إذا كنت تتصور المستقبل كشيئ "منفصل" عن الحاضر، سيكون إدخار المال من أجل المستقبل أصعب عليك — فهو يبدو بعيدا جدا. وعلى العكس من ذلك ، إذا كنت تتحدث بلغة لا تفصل المستقبل عن الحاضر نحويا فأنت ترى هذه الأوقات كشيء موحد و ذلك يسهل عليك الإدخار.

قرر تشين أن يختبر هذه النظرية باستخدام بيانات من جميع أنحاء العالم و عثر على أدلة تؤكد فرضيته. أثناء خطابه على TED ، أوضح:

"إن المتحدثين باللغات التي لا تحتوي نحويا على التعبير عن المستقبل منتشرون على الكرة الأرضية — و استنادا على البحوث، إن إمكانية هؤلاء الناس في الإدخار هي الأفضل في العالم".

إن سكان البلدان التي يتكلم فيها الناس بلغات دون "فعل المستقبل" يدخرون سنويا نسبة من الناتج المحلي الإجمالي تكون في المتوسط بـ 5 نقاط مئوية أكثر من الناس الناطقين باللغات التي تبرز المستقبل نحويا. وفقا لتشين، خلال 25 عاما قد يؤثر ذلك بشدة على ثروة الأمة العامة.

يمكن تطبيق النظرية أيضا على عادات أخرى مثل التدخين. إن التدخين بمعنى ما هو "من المدخرات السلبية" يشرح تشين:

"إن كان الإدخار يسبب المصاعب الآن مقابل المتعة في المستقبل، فإن التدخين هو نفس الشيء لكن بشكل عكسي. في الواقع، إنه الحصول على المتعة الآن مقابل مشاكل في المستقبل."

وانطلاقا من هذا المنطق، من الممكن محاولة العثور على أثر عكسي. كما كان يتوقع، لقد وجده تشين: من بين الناطقين باللغات دون فعل مستقبلي ، وجد أن المدخنين هم أقل بنسبة 25%.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل