إيران تبحث عن 29 مليار دولار
الصفحة الرئيسية تحليلات

المستثمرون الأجانب يظهرون اهتماما اتجاه قطاع التعدين الإيراني.

الشركات في أوروبا وآسيا تظهر اهتماما اتجاه قطاع التعدين الإيراني ويقال إنها مستعدة للاستثمار فيه بحوالي 29 مليار و مضاعفة انتاج الصلب بحلول عام 2025 فورا بعد رفع العقوبات الدولية عن البلد.

قال مهدي كارباسيان، نائب وزير الصناعة والأعمال والتجارة الإيراني، في مقابلة مع "بلومبرغ" أن الجمهورية تخطط لزيادة إنتاج المعادن بدءا من الصلب وانتهاءا بالألومنيوم و كذلك استخراج الذهب والنحاس. وأضاف أن الحلقة الدراسية لمدة يومين على آفاق صناعة الصلب قد قرر عقدها في أيلول / سبتمبر وستقام في جزيرة كيش. ولكن نظرا لأن العقوبات لم ترفع بشكل تام ، لا تريد الشركات أن تعلن عن مصالحها بعد.

يوجد في الجمهورية حوالي 3 آلاف منجم عامل و أغلبها من القطاع الخاص. وفقا للمسح الجيولوجي الامريكي لسنة 2010، إن حصة إيران من الإنتاج العالمي من الجبس هي 9% و الموليبدينوم و النيتروجين — 2%. قامت شركات النفط والغاز الكبرى (مثل BP Plc و Royal Dutch Shell Plc) بالإعراب عن اهتمامها في تطوير الحقول الإيرانية - تحتل البلاد المرتبة الرابعة في العالم من حيث احتياطي النفط.

قال كارباسيان يوم الأحد في مقر IMIDRO: "إن العقوبات المفروضة على إيران لها تأثير سلبي على رفاهية المواطنين وكذلك أدت إلى تباطؤ في صناعة الصلب وغيرها من الصناعات. إن الاستثمارات الجديدة ستعود بالفائدة على كلا الطرفين".

خام الحديد

وفقا لبيان كارباسيان، يدخل900 مليون طن من خام الحديد الإيراني في إنتاج الصلب الذي سوف يزيد إلى 55 مليون طن بحلول عام 2025 (الآن هو 22 مليون) ، في حال أدى الاتفاق الأخير بشأن البرنامج النووي إلى رفع العقوبات و إلى استثمارات جديدة. كما قيل في 3 آب / أغسطس من قبل وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية التي نقلت كلام وزير النفط بيجان نامدار زانغاني، سترفع العقوبات المفروضة على قطاع النفط والغاز في نهاية تشرين الثاني / نوفمبر. قال كارباسيان:

"التوسع المتوقع في الإنتاج سيسمح بزيادة صادرات الصلب إلى حوالي 12 مليون طن سنويا."

في العام الماضي، قامت إيران بتصدير 2.5 مليون طن من الصلب إلى إيطاليا، الإمارات العربية المتحدة، العراق، تايلاند، إسبانيا و المملكة المتحدة. وأضاف كارباسيان أنه خلال الأسابيع القليلة الماضية، زار إيران وفود من ألمانيا، فرنسا وهولندا: "نجري مفاوضات مع ممثلي الشركات البريطانية و الأسترالية ."

ترغب عدة شركات يابانية لم تذكر اسماءها ، في الاستثمار في مصنع الصلب Makran (قدرة انتاجه 3 مليون طن) ، الذي يقع في منطقة التجارة الحرة في تشاه بهار على ساحل خليج عمان. يوجد في تشاه بهار موافقة لاستخدام السكة الحديدية في استيراد الحديد الخام من إيران ،تركمانستان ، كازاخستان وأفغانستان. شركات الصلب في الهند وكوريا الجنوبية أيضا يفكرون في الاستثمار في تشاه بهار ، كما ذكر كارباسيان.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل