وضع اللاجئين من خلال الواسطات
الصفحة الرئيسية تحليلات, أزمة الهجرة

كيف أن المال ولون البشرة والدين يحددون مصير الناس الذين يسعون إلى الهجرة إلى أوروبا.

يقول اللاجؤون أن أصلهم و جنسيتهم قد تكون بمثابة جواز سفر إلى الأمان أو ذريعة من أجل الابتزاز.

تكافح أوروبا أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية. يحدد مصير الناس الذين يعبرون البحر الأبيض المتوسط على نحو متزايد باستخدام نظام الفئة القائم على النقود والعرق والدين.

يتحدث المهاجرون عبر الوطنية عن تنامي سوق السلع الإنسانية حيث يمكن للمال أو الدين أن يوفروا قدرا كبيرا من الأمن، الوصول إلى الموارد و أفضل علاج.

يظهر التمييز في البداية عندما يقع المهاجرين في أيدي المهربين الساعين إلى تحقيق الربح و يستمر حتى النهاية ، عندما يقوم المسؤولون الأوروبيون الذين يحاولون التعامل مع تيار المهاجرين الانهائي برفض الناس على "أولوية وطنية".

اللاجئين ذوي الأولوية

في نهاية هذا الاسبوع في اليونان ، استقبلت السلطات في جزيرة كوس باروم 3 آلاف لاجئ سوري عل متن السفينة. وفي الوقت نفسه، يوجد في الجزيرة آلاف اللاجئين من العراق وأفغانستان بدون مأوى — بالكاد لديهم ما يكفي من الغذاء و إن إنتظار استلام الوثائق سيكون أطول بكثير.

يحظى السوريين بالأولوية نظرا لأن المفوض السامي لمنظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين قد أبلغ الحكومات أن السوريين هم " اللاجئين ذو الأولوية". وهذا يعني أنه يجب تقديم المساعدة الإنسانية لهم فورا و يرجع ذلك إلى حقيقة أنهم يفرون من منطقة حرب.

منذ بعض الوقت وافق الاتحاد الأوروبي على قبول حوالي 32 ألف من اللاجئين الذين لم يوجد لهم مكان في اليونان وإيطاليا لكنه شدد على أنه يفعل هذا فقط لمواطني سوريا وإريتريا " اللاجئين ذو الأولوية" وفقا لتقديرات الأمم المتحدة.

وفقا لممثلة الأمم المتحدة باربرا موليناري، يجب على عملية القبول أن تكون نفسها للجميع. إن السوريين: هم "لاجئين ذو أولوية" و لكن " قد يكون لدى الناس من البلدان الأخرى أيضا أسباب صحيحة للجوء وينبغي أن نمتنع عن التعميمات".

العديد من سكان جزيرة كوس يعاملون السوريين جيرانهم في بحر إيجة — كأصحاب ثقافة قريبة من ثقافتهم. يقول بائع مواد البناء ليفتيريس كيفاليانوس: "إن تصرف السوريون أكثر تحضرا ويظهرون احتراما أكثر".

منذ كانون الثاني / يناير إلى تموز / يوليه وصل إلى اليونان حوالي 124 ألف من اللاجئين والمهاجرين — وفقا لتقديرات الأمم المتحدة ، إن هذا العدد هو بـ 750% أعلى من العدد خلال نفس الفترة في العام الماضي. إلى الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 33 ألف شخص، وصل في كانون الثاني / يناير أكثر من 22 مليون لاجئ و منهم كما أفادت السلطات بقي نحو 4 آلاف في الجزيرة.

في كل مكان في البحر الأبيض المتوسط، تطفو القوارب التي تقوم بتهريب المهاجرين إلى أوروبا من ليبيا وتركيا و تقدم فئتين من "التذاكر":يسمح لأولئك الذين يملكون المال الجلوس على سطح السفينة. وفقا للبحرية الإيطالية في يوم السبت الماضي إن 40 من المهاجرين المحاصرين في بدن قارب خشبي قد توفوا في برك "المياه ، الوقود والبراز البشري". و نجى أولئك الذين كانوا على سطح السفينة.

عند الوصول إلى أوروبا ، يستطيع المهاجرين ذات الدخل العالي أن يحجزوا غرفة في الفندق بينما يتم فحص وثائقهم. يقول يانيس سوتيريو، مالك فندق Camelia الواقع على مقربة من ميناء كوس: "معظم زبائني من بين المهاجرين السوريين". أصحاب الفنادق الأخرى يقولون أنهم يرفضون المهاجرين من بلدان أخرى نظرا لأن السوريين يبدون أكثر تهذيبا.

تقول أريزو مالاكوتي، الباحثة الرئيسية في Altai Consulting الشركة التي تجري الأبحاث لوكالة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ، أن الموجة الغير مسبوقة من الهجرة ، المقتربة إلى شواطئ أوروبا ،

"يتم تسويقها بنشاط": أن المهاجرين غالبا ما يعاملون على أنهم "سلع سوق" ، بتسلسل هرمي واضح على أساس الثروة و الجنسية. تقول:

"إن المهربين حقا يقومون بذلك بدافع المال ولكن هناك أيضا أدلة على أنه يعامل المسلمين في ليبيا على نحو أفضل".

إن استجوابات المهاجرين الذين قد قطعوا الطريق الشعبي من خلال أفريقيا و الشرق الأوسط ، تظهر أن الجنسية و الدين قد تصبخ للبعض نافذة إلى بر الأمان ولكن بالنسبة للآخرين حافز للاعتداء والابتزاز.

يتسبب عدم المساواة في ظروف المهاجرين في أوروبا في زيادة الاحتكاك. في نهاية هذا الاسبوع، اندلعت بين اللاجئين في جزيرة كوس معارك بين أفراد جنسيات مختلفة عدة مرات بسبب قلة الاهتمام الذي يتلقونه من السلطات وبسبب زعمهم بـأنهم يعاملون السوريين بطريقة أفضل.

اللاجئين السوريين الذين حصلوا على وضع خاص في الأمم المتحدة قد وصلوا إلى الجزيرة اليونانية من تركيا عبر بحر إيجة

عندما سئل زاهارولا تسيريغوتي، رئيس قسم حماية الحدود من قبل الشرطة اليونانية ، لماذا ستقبل جزيرة كوس السوريين فقط، أجاب: "إن السوريين هم لاجئين أما غيرهم فهم مهاجرين".

في أجزاء أخرى من أوروبا ، تقول الحكومات أنه أن يحصل المسيحيين على المساعدة في المقام الأول لأن لديهم قيم مشتركة مع السكان المحليين. مؤخرا، أعلنت الحكومة السلوفاكية أنها سوف تساعد في إعادة توطين اللاجئين المسيحيين فقط.

يقول ديل جاكه الأفغاني البالغ 22 عاما الذي جاء إلى جزيرة كوس مع زوجته الحامل: إنه لم يأكل لمدة يومين. في انتظار النظر في التماسهم، مضى على تواجدهم في الجزيرة شهر تقريبا.

إن الرحلة البحرية الطويلة من شمال أفريقيا إلى إيطاليا من خلال البحر المتوسط لا تزال من بين طرق المهاجرين الأكثر فتكا في العالم . وفقا للأمم المتحدة، منذ بداية السنة قتل هنا أكثر من 2.5 ألف شخص.

وفقا للاجئين في ليبيا، إن مركز تجارة تهريب المهاجرين المربحة من أفريقيا إلى إيطاليا، النظام الذي يحدد فرصة بقاء المهاجرين، قد بني أساسا على الثروة.

المهاجرين في جزيرة كوس الذين بالكاد لديهم ما يكفي من الغذاء أثناء توزيع المساعدات

المهربين هناك يسعون إلى اكتساب أكبر قدر ممكن من المال عن طريق إنشاء شبكة من الابتزاز والاعتداء و في نهاية المطاف التسعير التفضيلي.

يقول مالاكوتي من Altai Consulting:

"السوريون يجمعون مالا أكثر و يمكنهم أن يدفعوا مالا أكثر و لذلك يحصلون على مقاعد في الطابق العلوي من القارب وحتى أنهم أحيانا يشترون سترات النجاة. يجلس سكان مناطق جنوب الصحراء في مباني القوارب. إذا كان القارب سمتلئ بالماء، سيكونون هم الذين سيغرقون أولا."

لامين فاندي دامبها الشاب البالغ 17 عاما من غامبيا، مضى في نيسان / أبريل مدة يومين في القارب. لاحقا، قال في مركز الإستقبال في بوسالو، صقلية أنه لم يكن هناك أي طعام ماء ضوء أو مرحاض. وفقا له، لقد دفع للمهربين 300 دولار ؛ العديد من السوريين يقولون انهم يدفعون ما يصل إلى 1800 دولار.

تؤكد قصة دامبها من قبل أكثر من عشرة شبان آخرين من السنغال غامبيا ونيجيريا الذين وصلوا إلى نفس المخيم الإيطالي .

يقول اللاجئين الأفارقة- المسيحيين يقولون أن المهربين الليبيين قد عرضوهم للعنف بسبب العنصرية أو الكراهية تجاه المسيحية. لا يمكن التحقق من أقوالهم. قامت منظمة العفو الدولية بوصف الاعتداء على المهاجرين واللاجئين الأفارقة في تقرير شهر أيار / مايو ، الذي ينص على أن بعض الأقليات من أطفال الشوارع ،النساء و المسيحيين قد تعرضوا للتعذيب في مخيمات المهربين الليبية حيث ينتظر الآلاف قبل إرسالهم إلى إيطاليا.

يقول مايك إيكينشيكوم النيجيري الذي يبلغ 27 عاما في معسكر بوزالو: لقد دعوني بالحمار وضربوني كل يوم لمدة أربعة أشهر."

إن حالة إيكينشيكومو هي مأساوية لكنها شائعة جدا: بعد أن دفع حوالي 500 دولار للوصول إلى ليبيا من قريته في شمال شرق نيجيريا ، لم يتمكن من دفع 300 دولار إضافية التي طالب بها المهرب مقابل صعود المركب إلى إيطاليا.

من أجل كسب المال للعبور، اضطر لمدة أربعة أشهرأن يعمل ميكانيكيا بالقرب من طرابلس مدخرا كل فلس.

في الكثير من الأحيان تتوقف مثل هذه الانتهاكات عندما يصل المال إلى الأيدي الصحيحة، يقول الخبراء والمهاجرين. على سبيل المثال ووفقا للباحثين و اللاجئين الإريتريين ، إن المهربين في ليبيا يعتقدون غالبا أن الإريتريين والكثير منهم من يعتنق المسيحية يساوون أكثر من الناس في غرب أفريقيا لأن لديهم أسر غنية في أوروبا. يقومون بتعذيب الإريتريين خطفهم و ابتزاز المال من أسرهم.

الفتى- المهاجر من أفغانستان يكتب على حائط تراس فندق مهجور يقع على جزيرة كوس اليونانية

عندما بدأ المهربين الليبيين باستخدام العنف، لم يكن لدى دامفا المراهق من غامبيا مال لإيقافهم. يرفع سرواله و يظهر الجرح من فخذه الأيسر إلى الركبة:

"كانوا يضربونني بالقضيب المعدني الساخن ويطالبون 500 دينار لكن لم يكن لدي المال. الناس هنا أعطوني الدواء. و الحمد لله قد خرجت من هنا حيا."

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل