النفط بـ 15 دولارا للبرميل؟
الصفحة الرئيسية تحليلات

يأكد خبير بشهرة دولية أننا لم نصل إلى القاع بعد. لو أن المستثمرون قد استمعوا له من قبل.

إن أسعار الذهب الأسود قد شهدت انخفاضا لم يسبق له مثيل ووفر الكثير من المال على أصحاب السيارات. في الأسبوع الماضي انخفضت أسعار النفط إلى أقل من 42 دولارا للبرميل — أما قبل سنة فكان سعره 100 دولار.

إلا أن أحد المستثمرين المعروفين يتوقع أن الأسعارقد تنخفض حتى أقل من ذلك. قال المدير المالي ذو النفوذ، ديفيد كوتوك لموقع CNNMoney:

"لا يوجد أي دليل على أننا قد وصلنا إلى القاع. يمكنك بسهولة أن تتوقع نفطا بسعر 15 أو 20 دولار للبرميل الواحد".

إن الانخفاض في الأسعار إلى 15 دولارا للبرميل سيكون صدمة كبيرة. لم يكن سعرالنفط هكذا منذ عام 1999.

يعد رأي كوتوكا حول القضايا الاقتصادية والمالية موثوق جدا. مؤسس Cumberland Advisors البالغ 72 سنة يدير أصول بأكثر من 2 مليار دولار و يقوم مرة واحدة في السنة "برحلة صيد" و التي هي أيضا مؤتمر قمة اقتصادية. هذا الحدث معروف باسم "معسكر كوتوك" "Camp Kotok" — كل صيف يضطر القادة في مجال التمويل أن يذهبوا إلى ولاية ماين.

يقول كوتوك الذي من بين عملائه حاكم ولاية نيو جيرسي السابق توماس كين: "أنا جندي قديم و أتذكر عندما كانت تكلفة برميل النفط تبلغ 3 دولار".

المزيد من النفط

أسعار النفط قد شهدت بالفعل انخفاضا مدمرا. لقد فقدت 60% و يتم تداولها عند مستويات عام 2009.

المشكلة الرئيسية هي في أنه لا يزال في العالم نفطي أكثر بكثير من اللازم — لا سيما في ضوء تباطؤ النمو الاقتصادي في الصين. إن إزدهار الطاقة في الولايات المتحدة الذي بدأ في العقد الماضي قد أدى إلى الفائض النفطي. أوبك بقيادة المملكة العربية السعودية لا ترغب في خفض الإنتاج لتحقيق توازن السوق.

من المحتمل جدا أن الاتفاق حول برنامج إيران النووي لن يؤدي إلا إلى تفاقم مشكلة الإفراط في الإنتاج. إذا تم التوصل إلى اتفاق أن تخفيف العقوبات سيسمح للبلد بزيادة كبيرة في صادرات النفط. هذا قد يثير ردود فعل سلبية من المملكة العربية السعودية التي هي منافس إيران منذ وقت طويل في المنطقة.

يقول كوتوك:

"أهم سلاح للسعوديين — أسعار نفط منخفضة في أقصى قدر من المبيعات. لديهم ما يكفي من الاحتياطيات المالية للصمود لسنوات عديدة".

من ناحية أخرى، لدى إيران هامش سلامة مالي أقل بكثير و تحتاج إلى أسعار أعلى لضمان الربح. يقول كوتوك:

"من خلال الحفاظ على أسعار نفط منخفضة، السعوديين لا يعطون فرصة لأن يكسب العدو على الجانب الآخر من الخليج الفارسي. إنها حرب النفط."

بعض العلامات التجارية تكلف الآن حوالي 20 دولار

ربما "النفط بسعر 15" يبدو أمرا جنونيا لكن بعض العلامات التجارية هي بالفعل ليست بعيدة عن هذا الرقم. على سبيل المثال النفط الكندي الثقيل WCS الصعب التنظيف يتداول الآن بحولي 20 دولار.

إذا صدقنا دروس التاريخ فإن العوامل الموسمية قد تؤثر أيضا على الأسعار. في نهاية موسم السيارات الصيفي، يميل الطلب على الطاقة إلى الانخفاض و هذا يخفض الأسعار.

على عكس عمالقة صناديق الاحتياط مثل ديفيد اينهورن وكارل ايكن ، كان كوتوك يوصي ببيع مخزونات النفط منذ ذلك الحين حين كان النفط بسعر 100 دولار للبرميل. كان ذلك أمر ذكي. إن صندوق XLE Energy Select SPDR ETF قد خسر خلال العام الماضي حوالي ربع قيمته السوقية.

يقول كوتوك:

"نعم، إن الوقت للاستثمار في قطاع الطاقة سيأتي بالتأكيد. ولكنه ما زال بعيدا".

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل