كم يدفع مؤسسو الشركات الناشئة لأنفسهم
Lucas Jackson/Reuters
الصفحة الرئيسية تحليلات

أصحاب الشركات الناشئة هم أناس من لحم وعضم. يمكنهم أن يجروا مفاوضات بشكل رائع ويبنوا شركة ولكن عندما يتعلق الأمر بالأموال الشخصية المليارات لا تهم وتظهر لديهم نفس المشاكل التي نعاني منها.

أظهر استطلاع غير علمي لـ133 مؤسس لشركات ناشئة أن معظم الناس لايوفرون أي شيء للتقاعد وأحد المستطلعين اعترف أنه يحظى على رصيد سلبي في حساب التوفير والحسابات الجارية. يمكننا أن نتصور مدى صحة هذا المسح فقد شاركت به ستة نساء فقط. ومع ذلك يمكننا استخدامه لتكوين رأي حول كيفية إدارة الشؤون المالية الشخصية من قبل أصحاب الشركات الناشئة.

مصدر هذه البيانات هو The Hustle، بلوق مؤتمر Hustle Con. وقد تم طرح الأسئلة خلال المؤتمر للمستثمرين والمستعرضين. وكانت الأسئلة تطرح حول الرواتب والحسابات المصرفية ومدخرات التقاعد والديون، أي الأسئلة التي دائما نريد أن نعرف الأجوبة عنها لكننا عادة ما نتردد في السؤال.

في حين أن الإجابات مجهولة يمكنك معرفة من هو من، على أساس قائمة المتحدثين في المؤتمر. على سبيل المثال ذكر واحد من أصحاب الشركات الناشئة أن شركته تقدر بقيمة 8 مليارات دولار، وهذا يضيق كثيرا قائمة المرشحين المحتملين. لكن دعونا نترك التخمين للقارئ.

لم يكن لدى غالبية المستطلعين أي مدخرات للتقاعد (في المتوسط ​​يوجد بين الأمريكيين حولي الثلث فقط ممن يتصرفون بهذا التهور). أجاب أحد المستطلعين على السؤال حول الأسباب بالتالي:

«حفظ الأموال للتقاعد هو كالمراهنة على فشلك».

والأمر المثير للدهشة أن الحسابات المصرفية لهؤلاء الناس تحوي مبالغ متواضعة جدا. فقط سبعة منهم يحظون على مليون دولار أو أكثر، ومتوسط ​​الكمية النقدية المتاحة تكون من 25550 دولار. قال أحد المشاركين: «لن تصبح غنيا بواسطة الإدخار».

أوضح المشارك الآخر برصيد 6 آلاف دولار أنه كان عليه ادخار أكثر من ذلك، ولكن قريبا سيحدث أمر معين (IPO أو بيع الشركة أو إعادة شراء الأسهم)، وبعد ذلك سوف يحصل على مليون دولار. ومع ذلك لاحظ مشارك آخر أن «الكاش يحكم العالم»، ولذلك عند وقوع أي حدث من هذا القبيل عليك التحول إلى النقد في أقرب وقت ممكن.

ويقول 40 مؤسس أنهم لا يملكون أي أصول أخرى سائلة أو غير سائلة. ويوصي مشارك آخر بالغ من العمر 33 عاما (يملك 15.4 مليون دولار نقدا وعلى شكل أصول و425 ألف دولار في حساب المعاش التقاعدي و 38٪ من أسهم شركته بقيمة 40 مليون دولار): راهن على نفسك وليس على الظروف الخارجية ( الإسكان وسوق الأوراق المالية وهلم جرا).

ويملك 45 شخص آخر ممن شملهم الاستطلاع مليون دولار في الأصول غير السائلة. وبالنظر إلى أسعار المنازل في المنطقة المجاورة لخليج سان فرانسيسكو، حيث يعيش جزء ملحوظ من المستطلعين، إنها على الأرجح العقارات. لاحظ أحد أصحاب الشركات الناشئة:

«في هذه السوق الحامية يمكنك استئجار شقة. ومن الصعب المجازفة عندما تحمل عبء 400 ألف دولار من القروض العقارية».

لاتحظى الأغلبية على بطاقة الائتمان وديون أخرى. يقول إثنان أنهما يدينان مليون دولار أو أكثر (ومرة أخرى من المحتمل أن يكون ذلك الرهن العقاري).

فكم يدفع مؤسو الشركات الناشئة لأنفسهم؟ 30 منهم يستندون في دخلهم كليا على إنجازات الشركة و 28 منهم حاليا لا يدفعون لأنفسهم أي شيء، وإثنين آخرين 1$ سنويا (وبطبيعة الحال يتلقون دخلا من النمو في قيمة الأسهم، انظر إلى الرسم البياني). ولكن الغالبية من أفراد العينة يعملون مقابل مبلغ من خمسة أرقام. ربما يجني المبرمجون الذين وظفوهم أكثر منهم. 20 ذكروا أنهم جنوا راتب من 200 ألف دولار وأعلى.

وقال ثلاثة من مؤسسي الشركات الناشئة أنهم لا يملكون أسهما في شركاتهم ويتلقون 100-200 ألف دولار كراتب. و40 مؤسس آخر، على النقيض من ذلك، يبقون في ملكيتهم 100٪ من الأسهم، ولكن المعظم يمتلكون أسهم بنسبة من 20٪ إلى 39٪.

ومن بين أولئك الذين ذكروا عن راتب صفري من يملك ما لا يقل عن نصف الشركة، في حين يبقى 16 شخصا المالكين الوحيدين.

وفيما يلي جدول موجز.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل