من هي جانيت يلين؟
Susan Walsh/AP Photo
الصفحة الرئيسية تحليلات

جانيت يلين هي ربما أكثر النساء نفوذا في العالم. ومع ذلك، لم يسمع عنها إلا عدد قليل جدا، وفقا للاستطلاع الذي أجراه NBC/WSJ لا يعرف نحو 70٪ من سكان الولايات المتحدة من هي. وهذا باستثناء بقية العالم.

تترأس هذه المرأة ذات الشعر الرمادي البنك الأمريكي المركزي والنظام الاحتياطي الفدرالي ولها تأثير قوي على الاقتصاد الأمريكي والأسواق المالية العالمية. ويمكن لتفسير معين لأي كلمة تقولها أن يؤدي إلى جني أو خسارة ترليونات الدولارات.

لكن التقلبات في الأسواق المالية هي آخر شيء تحتاج له يلين. غالبا ما تتحدث عن سياسة النظام الاحتياطي الفدرالي بلهجة محايدة وتتجنب استخدام الكلمات والترانيم التي يمكن أن تجعل المستثمرين يقومون بتصرفات مفاجئة.

كانت يلين تتدرب على ضبط النفس في سن مبكرة. قد قرأت في مدرسة بروكلين خطاب التخرج وهو الأمر الذي يسمح القيام به لأفضل الطلاب. في وقت لاحق تركت انطباعا قويا على الكثير من الناس، وليس فقط بعقلها وقدرتها على الحفاظ على الهدوء في ظروف صعبة. يقول الأصدقاء أنها تطهو بشكل جيد وفقا لأذواقها الانتقائية جدا.

تتواجد يلين الآن في محور الاهتمام لأن يوم الخميس أثر قرار النظام الاحتياطي الفدرالي على الأسواق المالية العالمية وحياة الملايين من الناس.

يتوقع أنه في المستقبل القريب (ربما، حتى هذا الأسبوع) سوف يصوت أعضاء النظام الاحتياطي الفدرالي على رفع أسعار الفائدة و لأول مرة خلال عشر سنوات. وسيعني إرتفاع الأسعار أن النظام الإحتياطي يظن أن الاقتصاد الأمريكي على ما يرام، ولكن هناك خطر يتمثل في أن هذا القرار قد يثير تقلبات قوية في الاقتصاد العالمي.

لفترة طويلة واصلت يلين كرئيسة للنظام الاحتياطي الفدرالي سياسة سلفها، بن برنانكي. لكن الآن ، كما يقول الخبراء، عند وجود الحاجة لزيادة الأسعار حان الوقت عندما ستضطر لإثبات نفسها. يقول غاس فوشيه، أحد كبار الخبراء الاقتصاديين في PNC Financial Services:

«بعد رفع أسعار الفائدة سيحين عصر يلين. وتعتمد كيفية ذكر حكمها على القرارات التي ستتخذها في أقرب وقت».

يقول أصدقاء يلين والموظفون السابقون في النظام الاحتياطي الفدرالي واقتصاديون مستقلون أن الرئيسة الحالية متواضعة ولا تتعرض للضغط و يمكن أن تبقى على علم تام بشأن جميع العوامل التي تؤثر على القرارات المتخذة حتى أثناء مواجهة الشكوك الخطيرة.

بطبيعة الحال اضطرت إلى التعامل مع المواقف الصعبة مسبقا لأن يلين كانت مسؤولة رفيعة المستوى في النظام الاحتياطي الفدرالي خلال الأزمة المالية والركود الاقتصادي اللاحق.

في مواجهة الكوارث

وكان أندرو روز بجنبها عندما حدثت إحدى أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ الولايات المتحدة. وكان ذلك في 17 أكتوبر 1989، ضرب زلزال لوما بريتا سان فرانسيسكو وقتل وجرح في ذلك اليوم عشرات الآلاف من الناس.

وكان روز ويلين أساتذة في جامعة كاليفورنيا في بيركلي.

عندما اهتزت الأرضية والجدران اعتقد روز بأن يلين هي آخر شخص سيراه في حياته.

جانيت يلين مع زميل سابق، البروفيسور أندرو روز من جامعة بيركلي وإبنه

لقد كانا في الطابق السادس من المبنى القديم للحرم الجامعي. وركض روز إلى المدخل لانتظار انتهاء الزلزال في مكان آمن وأدار رأسه ورأى أن يلين بقيت جالسة في مكتبها. قال:

«كان جانيت هادئة جدا ولم تصرخ، وأخيرا قامت أيضا ووقفت في المدخل. إذا حدثت الأزمة المالية القادمة في عهدها، وإن تصرفت بنفس الطريقة فنحن في أيد أمينة».

يقول العديد من نقاد النظام الاحتياطي الفدرالي أن نفس الناس يتنقلون إلى اللانهاية بين البنك المركزي ووول ستريت، ولكن يلين تفاجئ الأصدقاء والاقتصاديين وتبقى شخصا عاديا.

خلافا للعديد من الأعضاء الآخرين في النظام الاحتياطي الفدرالي لم تعمل أبدا في وول ستريت. وقالت إنها نشأت في حي عادي للطبقة المتوسطة. يعتقد روز، وهو زميل سابق لها من بيركلي، أن يلين غير مهتمة أبدا بكسب المال.

الذواقة اللبقة

جانيت يلين تهتم كثيرا بالطبخ. يتحدث أصدقاؤها عن طبق اللحم وكأنه أفضل طبق في نيويورك.

منذ زمن طويل في بيركلي كانت يلين وصديقها المقرب جيمس ويلكوكس في كثير من الأحيان يتناولون الغداء في مطعم صيني عادي، حيث كانوا يطلبون الجمبري بالطريقة السيشوانة ويشربون كوكا كولا لايت.

ويلكوكس، الذي يدرس الآن في بيركلي لم يتفاجأ أن يلين أصبحت رئيسة النظام الاحتياطي الفدرالي. ولكن ذلك لم يكن هدفها أو أنها لم تناقش ذلك خلال مأدبة الغداء مع الأصدقاء. يقول ويلكوكس:

«بالطبع لم يعتقد أحد منا أن شريكتنا في الغداء ستصبح رئيسة النظام الاحتياطي الفدرالي. ومع ذلك فإن جانيت لم تتغير أبدا ».

يقول أصدقاء آخرون نفس الشيء: «حتى في المدرسة كان واضحا أنها ستحقق الكثير».

درس جلين خوري مع يلين في المدرسة الثانوية "فورت هاملتون" في بروكلين. لم يكونا صديقان مقربان، ولكن كانا يلتقيان في بعض الأحيان. حتى الآن بعد 52 سنة بعد تخرجه من المدرسة الثانوية يتذكر خوري جيدا كيف كانت تتعامل بشكل رائع مع المال.

يقول خوري، وهو الآن مدير للعمل مع العملاء في شركة خدمات المطاعم Compass Group: «كان من الواضح أنها سوف تحقق الكثير وها هي النتيجة».

عندما كانت يلين في المدرسة الثانوية طلب رئيس تحرير صحيفة المدرسة منها إجراء مقابلة مع الطالب الذي سيلقي خطاب التخرج. فأجرت يلين مقابلة مع نفسها.

ويحوي النص الذي تم تخزينه في محفوظات المكتبة العامة في بروكلين، مقدمة ساخرة: «أرى أنك طالبة ثانوية ذات اهتمامات متنوعة وجذابة وموهوبة».

وردا على سؤال حول ما تظنه عن عمل صحفي المدرسة، قالت رئيسة النظام الاحتياطي الفدرالي المستقبلية: «دون تعليق! ».

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل