إيلون ماسك  like a boss
الصفحة الرئيسية تحليلات, ماسك

تحدثت دوللي سينغ الرئيسة السابقة لقسم شؤون الموظفين في SpaceX عن تجربتها العملية تحت إدارة إيلون ماسك.

بعد العمل مع إيلون ماسك لمدة خمس سنوات كرئيسة لقسم البحث عن المواهب في شركة SpaceX يمكنني أن أقول أنني أملك عدة أجوبة على سؤال: «من هو ماسك كمدير». لن يكون كلامي رأيا موضوعيا تماما غير متأثر بالتاريخ الشخصي.

يقولون أنه من المستحيل أن تطور شخصيتك وأنت تحلم أنك بحاجة إلى استثمار الكثير من الطاقة للعمل على تكوين شخصيتك. لكن إن كان هناك شخص أو شركة تمكنت من تنفيذ ذلك فإنها SpaceX. ولوصف تجربتي العملية مع ماسك بشكل أفضل أود أن أطلعكم على بعض الذكريات، وخاصة عن يوم صعب جدا والأحداث الكبرى التي أعقبت ذلك.

2 أغسطس 2008، بعد ثمانية أشهر منذ بداية عملي في الشركة أطلقت SpaceX الصاروخ الداعم الثالث Falcon 1. كان Falcon 1 سلف Falcon 9، والتي تستخدم من قبل الشركة اليوم.

Falcon 1

كانت تلك اللحظة الحاسمة. قبل بضع سنوات قبل ذلك أعلن إيلون ​​بأن الاستثمار الشخصي في الشركة يشكل 100 مليون دولار وسيكفي ذلك لثلاث محاولات، وإذا لم ننجح في الرحلة الثالثة فسنضطر إلى الاعتراف بالهزيمة. بالإضافة إلى ضغط من الصحافة، كان اللوبي القوي الذي يدعم خصومنا (أكبر موردي المعدات الدفاعية في العالم) يحاول بكل وسيلة التأثير على رأي واشنطن لمنع نجاح SpaceX وبيان عدم موثوقية الشركة و إظهارنا كشركة مغامرة محفوفة بالمخاطر ليس لديها الخبرة المناسبة، كل شيء من أجل حماية مصالحهم في صناعة الصواريخ بقيمة مليارات الدولارات.

د عبرت SpaceX الجزء الأول من الرحلة (عندما تتغلب السفينة على الجاذبية وتشهد أقصى قدر من الضغط الديناميكي،بعبارة أخرى إنه جزء الرحلة عندما تتعرض السفينة إلى أشد إجهاد فيزيائي) مرت رحلة SpaceX دون عوائق مجتازة المناطق الأكثر خطورة.

ومع ذلك، سرعان ما بعد الجزء الأول، مباشرة بعد مرحلة فصل الدرج (عندما يتم فصل الدرجة الأولى من السفينة وتسقط في حين أن الثانية تستمر مسارها في الفضاء) فقدنا السفينة والبعثة.

قام نائب رئيس SpaceX للدفع النفاث، توم مولر، عراب الصواريخ الحديثةو أحد أفضل المهندسين على هذا الكوكب مع فريقه بعمل عظيم وغير نظام محركات الصواريخ بالطريقة الأكثر كفاءة والأكثر قوة مما كان مخطط له عند مرحلة التصميم.

لقد قمنا بإيقاف المحرك الدرجة الأولى وتمريره إلى مرحلة الانفصال. مع ذلك يبقى زخم في الدرجة الأولى بعد الانفصال وبالتالي فإن الدرجة الأولى اصطدمت بالثانية مباشرة بعد الانفصال. وكان هذا الحادث حدث ذات قوة تدميرية هائلة وتأثير عاطفي قوي.

جنبا إلى جنب مع بقية موظفي الشركة، الذين بلغ عددهم آنذاك حوالي 350 شاهدت إطلاق الصاروخ وفرحت عندما أقلع وراقبت ساعة العد التنازلي للبعثة وكنا نعرف أنه يجب أن يحدث انفصال الدرجات. ثم توقف الفيديو. كان البث يجري بتأخير لـ20 ثانية مقارنة مع بث فريق إدارة الطيران. كنا نشاهد سلسلة الفيديو المصممة للمراقبين الخارجيين ووسائل الاعلام ونظم التأخير البسيط في حال وجود انحرافات كبيرة في إطار البعثة. لذلك، عندما توقف الفيديو أدركنا أنه هناك شيء خطير جدا.

كان إيلون وسبعة أو ثمانية من كبار الفنيين يتحكمون بالبعثة من المقطورة،التي كانت تقف وراء المصنع المملوك من قبل الشركة في هوثورن وكنا كلنا في انتظار أن ينفتح باب المقطورة وأن خرج شخص ويقول لنا ما الذب حدث. بدا وكأن الهواء في المبنى تكاثف وامتلأ باليأس،من الجدير بالذكر أن شركة SpaceX كان عمرها في ذلك الوقت ست سنوات، وكثير منا كانوا يعملون لأكثر من 70-80 ساعة في الأسبوع ويبذلون أقصى الجهد للتغلب على أصعب العقبات في مجال التكنولوجيا والإدارة و السياسة والتمويل.

لقد أعطى جميع العاملين لهذا الإطلاق الكثير من الجهد واستنفذوا جسديا وعاطفيا على حد سواء، وكان النصر مهما لاستعادة حيويتهم وإيمانهم والسير مرة ​​أخرى وراء هذا الرجل على الطريق الجبلي الذي دمر آمال وموارد الكثيرين الذين حاولوا اجتيازه.

وقد أثرت هذه الليلة على مستقبل الشركة تأثيرا سيذكر إلى الأبد. كان يمكنها أن ترسل SpaceX إلى الانهيار السريع الذي كان يمكننا أن لا نتعافى بعده أبدا. كان يمكن لخطأ مديرنا ليس فقط تدميرنا في عيون الصحافة والعملاء المحتملين بل من الداخل أيضا.

عندما ظهر إيلون اجتاز الصحافة وخاطب الموظفين أولا. على الرغم من أنني لا أستطيع الآن تذكر كلماته بالضبط، كان مفادها التالي:

  • كنا نعرف أننا ستختبر وقتا عصيبا: علم الصواريخ ليس لعبة؛ وذكر حوالي ست دول لم تتمكن من النجاح في تنفيذ الجزء الأول من الرحلة والذهاب الى الفضاء و أننا نجحنا في ذلك.
  • تهيأ إيلون (الحكيم إلى اللانهاية) للمشاكل المحتملة وحصل على استثمارات كبيرة (من Draper Fisher Jurvetson على ما أظن) التي قدمت لنا ما يكفي من التمويل لمحاولتين إضافيتين لإطلاق الصاروخ. لقد أتاح ذلك لنا الفرصة للعمل عى الإطلاق الخامس.
  • ثم قال أننا يجب أن نكون معا لأنه أمامنا الكثير من العمل. وبعدها قال إيلون واستخدم في الكلمات ماتبقى من القوة والغضب بعد أكثر من 20 ساعة من اليقظة: « من جهتي أؤكد أنني لن أستسلم أبدا. وأبدا يعني أبدا». ووعدنا أنه إذا بقينا معه فسنحقق النصر.

أعتقد أنه بعد ذلك كنا مستعدين أن نتبعه حتى إلى أبواب الجحيم مع أخذ زيت اسمرار البشرة معنا. وكان ذلك أفضل إظهار للشخصية القيادية رأيته في حياتي. بعد بضع ثوان اختفت أجواء الهزيمة واليأس التي كانت سائدة في البناء وأعطت الطريق للعزم وبدأ جميع الموظفون في التفكير في اتخاذ الإجراءات دون التركيز على الماضي. لقد تغير مزاج كل واحد منا (وكان عددنا أكثر من ثلاثمائة شخص) بأقل من خمس ثوان. ومن المؤسف أنني لا أحظى على فيديو مسجل، لأنه يبدو لي، أنه كان من الممكن من خلاله تحليل التغيرات في لغة الجسد التي وقعت خلال تلك الثواني الخمس.

لا يمكنني تسمية ما حدث بعد ذلك إلا بسلسلة من المعجزات:

  • في غضون ساعات قليلة تمكن فريق SpaceX تحديد السبب المحتمل للتحطم. وكقاعدة عامة الشركات الأخرى العاملة في مجال إطلاق الصواريخ تنفق على التحقيق في أسباب الحادث من عدة أسابيع إلى عدة أشهر. قام فريقنا بدراسة كافة البيانات بعناية في أقرب وقت ممكن لفهم ما هو الخطأ بالضبط.
  • في 6 أغسطس تحدثنا عن نتائج التحقيق، وكنا صادقين تماما مع مؤيدينا وعملائنا لإقناعهم بأنهم يمكن أن يثقوا بنا في الأوقات الصعبة.
  • خلال سبعة أسابيع قمنا بتصنيع كامل ومتكامل وتثبيت الصاروخ الجديد على نقطة الانطلاق وعلى استعداد للإطلاق المقبل. لم يكن أحد آخر قادر على تحقيق مثل هذه النتيجة في أقل من ستة أشهر، حتى بوجود الموارد المالية والبشرية الغير محدودة. استطاعت SpaceX على القيام بذلك خلال ستة أسابيع مع قوى عاملة مكونة من أقل من أربعمائة موظف وبتمويل محدود.
  • في 28 سبتمبر أطلقت شركة SpaceX الصاروخ الحامل Falcon 1 من أتول كواجالين في المحيط الهادي والذي نفذ أول بعثة ناجحة 100٪. دخل الصاروخ الأول الخاص مدار الأرض. إنجاز ذات نطاق هائل وهو المستوى الذي لم يسبق تحقيقه إلا للدول الست الأقوى في تاريخ العالم. وكان ذلك هو النصر الضروري للغاية والمستحق من قبل فريق SpaceX كله، وآمل أنه سيغير مستقبل البشرية.

لذلك، بالنسبة لأولئك الذين يسألونني فهذا هو رأيي عن طبع إيلون ماسك الحقيقي. صارم على الرغم من كل شيء، لا يخاف من الهزيمة، متمرس في معارك تكنولوجية ومالية صعبة إلى أقصى حد ممكن للإنسان. وبطريقة أو بأخرى يبقى على قيد الحياة كل مرة، ويجلب رأس الخصم على الطبق.

العمل معه ليس سهلا. إنه غير راض عن نفسه باستمرار لذلك لا يكون راضيا تماما عن أولئك الذين حوله. ويجبر نفسه والجميع حوله على العمل بكاثفة أكبر من أي وقت مضى. وتكمن الصعوبة في أن إيلون يشبه الآلة، ونحن جميعا لا. وبالتالي عندما تعمل لصالح شركته تحتاج إلى قبول حقيقة أنه لن يكون سهلا. ولكن هذا العمل الشاق سيعطيك نموا لا يمكن أن تحققه في أي مكان آخر، وهو يستحق كل قطرة دم وعرق تسيل من جسدك.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل