النفط يضيع في البحر
الصفحة الرئيسية تحليلات, النفط

السفن كطريقة للكسب على فائض النفط.

في الوقت الذي يكسب التجار فيه من فائض عرض النفط من خلال تخزينه في مخازن على اليابسة، مثلا في الجزيرة الصغيرة سانت لوسيا في البحر الكاريبي، زيادة حجم السفن الناقلة التي تتواجد في البحر يمكن أن تأتي بالأرباح قريبا حسب Citigroup Inc.و Goldman Sachs Group Inc. و IHS Maritime & Trade. فائض العقود الآجلة للنفط عندما يكون سعر النفط الذي سيورد في المستقبل أعلى من سعره عند بيعه الآن، تسري في الاتجاه الصحيح.

السفن الممتلئة بالنفط التي ترسو على مقربة من الشواطئ من سنغافورة إلى خليج المكسيك أصبحت رمز الزمن الذي تلا الأزمة المالية لأن زيادة عدد العقود الآجلة للنفط سمحت للتجار الذين يملكون مخازنا كسب الأرباح. بسبب الزيادة في معروض النفط قامت شركة Frontline Ltd. الشهر الماضي بدراسة إمكانية تخزين النفط الخام في البحر. يقول محلل شركة Clarksons Platou Securities فروديه ميركدال:

" بغض النظر عن أن قيمة العقود الآجلة للنفط ليست عالية للمستوى المطلوب، يمكنها أن تنمو إذا استمرت أوبك في ضخ المزيد من النفط إلى السوق، أكثر من الطلب.".

تستمر أوبك لأكثر من سنة بزيادة الحصة المثبتة بـ30 مليون برميل يوميا، كما تخطط إيران زيادة حجم الإنتاج بعد رفع العقوبات ما سيزيد من الطلب ويخلق في السوق ظروفا ستزيد من قيمة العقود الآجلة للنفط. هذا يمكن أن يؤدي إلى زيادة حجم النفط المخزن في البحر في الربع الرابع كما يؤكد إندريو سكورير، محلل شركة IHS Maritime & Trade.

للحصول على الربح يجب رفع بدرجة كبيرة منحى خام برنت والحفاظ على الأسعار القائمة على النقل بحسب تقرير Goldman بتاريخ 11 سبتمبر. صرح ممثلو Citigroup أن زيادة الاختلاف يمكن أن يعيد دور السفن الناقلة.

لجعل المخازن مربحة يجب رفع فرق السعر إلى 4$ للبرميل خلال ثلاثة أشهر حسب تقديرات شركة E.A. Gibson Shipbrokers Ltd. المعلن عنها 23 سبتمبر. محلل شركة Drewry Shipping من نيودلهي نيهيل دجاين يعلق:

"بعد دخول النفط الإيرانية إلى السوق من الممكن أن يحدث اختلاف في سعر النفط ما يمكن أن يؤدي في النهاية إلى زيادة العقود الآجلة للنفط".

كما أنه أضاف أن الاختلاف في السعر يجب أن يبلغ 3.3$ خلال ثلاثة أشهر لتكون المخازن العائمة مربحة.

بيدي روجرس مدير شركة Euronav واحد من أكبر مالكي السفن الناقلة في العالم يعتقد أن الخام سيخزن في البحر خلال أربعة أو خمسة أشهر قادمة. زيادة حجم التخزين في الماء يمكن أن يقلص سوق النقل ويزيد الأسعار كما يعتقد سكورير من IHS.

السفن الناقلة

سعر نقل البضائع على السفن الناقلة الكبرى من الشرق الأوسط إلى شرق آسيا نما بـ0.3% لـ70098$ في اليوم حسب معلومات Baltic Exchange. هذا أقل بـ26% من الحد الأقصى الذي سجل في يوليو 2015. حسب المسح الذي أجراه بلومبرغ لمحللي سوق النقليات السعر المتوسط للأسعار سيبلغ 54112$.

شركة Clarksons تؤكد أنه في وقت يرى فيه الخبراء الظروف المواتية لنمو فائض العقود الآجلة للنفط العروض لاستئجار السفن الناقلة تعود إلى السوق.الطلب يحسن أيضا نتائج أكبر شركات تخزين النفط، مثل Vopak NV و Kinder Morgan Inc.

شركة .GMS Inc المعروفة بدرجة أكثر بالتخلص من السفن التي انتهت مدة خدمتها، استأجرت سفينتها الناقلة الأولى التي استخدمت خلال 12 شهرا كمخزن للنفط حسب تصريحات المدير العام أنيل شارما. تم تأجير هذه السفينة المشتراة عام 2014 لاستخدامها لتخزين النفط في الشرق الأوسط. في النهاية تم تفريغ الخام في الشرق الأقصى.

يقول شارما الذي أسس الشركة عام 1992: "هذا أشبه "بالبجعة السوداء". يجب أن تكون محظوظا لتكون في الوقت المناسب في المكان المناسب".

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل