الهواء النقي يفيد الصناعة
الصفحة الرئيسية تحليلات

على عكس الجميع: تقليل نسبة انبعاثات المواد الضارة يحفز الصناعة الألمانية.

الصناعة الأوروبية، إن كانت صناعة الصلب أو صناعة البلاستيك، تواجه قوانين تتزايد صرامة بشان الانبعاثات وتحاول إيجاد طرق غير تقليدية لإيجاد المجرج.

تنوي HeidelbergCement ‪(ETR: HEI)‬ هذا العام تقليل انبعاث ثنائي أوكسيد الكربون للربع مقارنة مع مستوى عام 1990، لهذا تضيف إلى الخرسانة خبث الأفران. بدورها تريد ThyssenKrupp ‪(ETR: TKA)‬ إعادة استخدام الميتانول والسوائل الأخرى التي تنتج عن عمل مصانعها للحديد والصلب. Covestro الذي يمثل قسما من شركة Bayer ‪(ETR: BAYN)‬ لإنتاج البلاستيك يحول CO2 كيميائيا إلى رغوة تستخدم في صناعة المرتبات والأدوات الرياضية.

كل هذه الجهود لمقاومة الاحترار الحراري كانت تتخذ حتى قبل فضيحة Volkswagen‫(XETRA: VOW3)‬. الشركات تضطر إلى تقليل الانبعاثات وتحاول فعل ذلك دون أن تخسر المكاسب. عام 2015 الجهود لمكافحة تلوث البيئة وحدت أكثر من 190 دولة، ما يعني أن الضغط على الصناعة سيزيد.

صرح راينخولد أكيتس، مدير الدراسات والتطوير في ThyssenKrupp: "أعتقد أنه على الصناعة الأوروبية المتصلة بالانبعاثات الكبيرة لـCO2 أن تجد حلا لهذه المشكلة وإلا لن يكون لديها مستقبلا".

يقدر مشروع ThyssenKrupp بـ100 مليون يورو ويجمع خمس شركات تدخل في المؤشر الألماني DAX وهي: Bayer، BASF ‪(ETR: BAS)‬، Siemens ‪(ETR: SIE)‬، Linde ‪(ETR: LIN)‬ و E.ON ‪(ETR: EOAN)‬.

بعد ستة أشهر ستقوم الشركة بوضع جهازين كبيرين في أكبر معمل للحديد والصلب لـThyssenKrupp في دايسبورغ لجمع وتحليل الهيدروجين والميتان والنتروجين والغازات الأخرى. يتم الآن حرق هذه الغازات وتوليد الكهرباء ما يؤدي إلى انبعاثات الكربون.

جزيئات الغاز التي سيتم جمعها ستدرس من قبل العلماء من جامعة التحولات الكيميائية التي تحمل إسم ماكس بلانك، والذين سيحاولون تحليل طريقة التحول الكيميائي لمواد الانبعاثات إلى وقود وسماد. حسب قول أكيتس هذه الدراسات لوحدها ستستغرق سبع سنوات فقط ويجب انتظار النتائج التي يمكن أن تستخدم للأغراض التجارية في عام 2030 فقط. التكلفة النهائية للمشروع يمكن أن تبلغ مليار يورو.

التجارة بحصص الانبعاثات

إن كانت هذه الطريقة تعمل ستحصل ThyssenKrupp وشركاؤها على ميزات في السوق الأوروبية للتجارة بحصص الانبعاثات، يجب على أكثر من 12 ألف شركة أن تخفض الانبعاثات خلال عشر سنوات. تم إطلاق تجارة حصص الانبعاثات لدفع المنتجين إلى تطوير تكنولوجيا أكثر نقاء ما سيسمح لهم ببيع حصتهم من الانبعاثات التي لا يحتاجونها.

لدى HeidelbergCement التي تبيع منتجاتها في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا وأستراليا وإفريقيا ميزة.

تستخدم الشركة النفايات التي تنتج غي الأفران كمادة في الخرسانة ما يسمح بتقليل انبعاثات CO2 بـ900 كغ للطن الواحد مقارنة مع إنتاج الخرسانة العادية. الهدف لنهاية العام الحالي هو تقليل متوسط نسبة انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون لطن الخرسانة الواحد إلى 23% مقارنة مع عام 1990.

بداية من العام المقبل تخطط Covestro التخلص من CO2 من بعض المواد المستخدمة في الإنتاج. الطريقة الجديدة ستساعد على تحويل الغاز إلى مادة لصناعة البولي يوريثان، مخفضة بذلك حاجة الشركة إلى النفط الذي يستخدم حاليا كمادة أولية.

المشكلة تكمن في بطء تنفيذ خطط كهذه أما القوانين التي تحد من الانبعاثات تظهر بسرعة.

على الرغم من ذلك نينا شير، عضو البرلمان من حزب أنجيلا ميركل لا ترى مشكلة في هذا:

" الصناعة التي تحتاج إلى طاقة كبيرة يمكن أن تفيد في مقاومة تغييرات المناخ. الشركات التي لا تنفذ مسؤولياتها بجدية كفولس فاجن قد تخسر مكانتها في السوق".

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل