جوجل تُعلم الإبداع
الصفحة الرئيسية تحليلات, جوجل, النمو_الشخصي

4 أسرار ستساعدك على بناء فريق مبدع.

" كم من كرات الغولف تسع في حافلة مدرسية؟". في الماضي كانت جوجل وزملاؤها من قطاع التكنولوجيا يحبون طرح أسئلة كهذه في المقابلات. ‪ اعتُقِد أنالأسئلة الغريبة تساعد على اكتشاف مدى إبداع الشخص وتقدير إمكانياته التحليلية وإيجاد أشخاص لهم قدرة على بلوغ نتائج جيدة. ‬ لكن جوجل توصلت إلى أن هذه الاستراتيجية لا تساعد على التنبؤ بالمدى الذي سيوافق به المرشح مع عمله. تم التوصل إلى أن الأسئلة المنظمة أكثر نفعا والتي لها علاقة مباشرة بالمهام التي سيقوم بها المرشح.

بعد أن تم إثبات صحة هذه النتيجة نجحت الشركة في مجال الإدارة التجريبية من خلال استخدامها البيانات الداخلية التي تم تجميعها من قبل المحللين بالتعاون مع العلماء. عدا ذلك ولمساعدة الآخرين قدمت جوجل موقع re:Work الذي يتضمن نصائح حول جعل العمل أفضل.

لا يزال re:Work موقعا حديثا لكنه يحوي العديد من المعلومات حول المجالات الرئيسية الأربعة: التوظيف، الموارد البشرية، التنوع الثقافي والتحليل. هذه بعض أفضل النصائح التي تم شرحها في الموقع.

1. توقع جودة العمل

جوجل ليست الوحيدة التي استخدمت الأسئلة المعقدة لتكشف عن مستوى الإبداع لدى المرشحين، لكنها، على الأغلب، ستكون الأولى التي ستعترف بعدم فائدة هذه الاستراتيجية.

مصدر الشر هو عدم فهم طبيعة الإبداع. يعتقد العديد أن القدرات الإبداعية هي نوع من السحر، سحر فجائي الذي لا يمكن التحكم به ولا يمكن تطويره. بينت الدراسات التي استمرت لسنوات أن هذه الأفكار خاطئة.

من الممكن ليس التنبؤ فقط مَن مِن الموظفين سيكون قادرا على التفكير الإبداعي، بل وتعليمهم كيفية العمل الإبداعي وإدارة الأعمال الفنية.

أكدت الدراسات أن هناك طرق تسمح بتحديد من يمكنه أن يمتلك تفكيرا إبداعيا وتحديد صفات معينة، والتي تمكن من تقدير المرشح بما في ذلك ما يعرفه وما يستطيع أن يقوم به وصفاته الأخرى.

2. الموارد البشرية

تتحدث جوجل عن خطأ آخر لها فيما يخص إدارة الموارد وهي أن الإدارة لا معنى لها، بل ويمكن أن تخنق التطلعات الإبداعية. تم التوصل إلى أن الموظفون من دون مدراء يلتهون بالعديد من الأمور الجانبية وهذا يضر ظهور لديهم القدرات الإبداعية.

باستخدام وسائل التحليل في مجال إدارة الموارد حددت جوجل ثماني مواصفات التي ترفع من إنتاجية عمل المدراء وتبين أن بعضها يؤثر بشكل مباشر على استخدام القدات الإبداعية من قبل الموظفين.

بين هذه المواصفات القدرة على توكيل المسؤولية للفريق وعدم إدارة الأمور البسيطة، الانتباه إلى نجاح الموظفين ومستوى حياتهم، وضع استراتيجية ورؤية عامة للفريق، امتلاك معرفة تقنية تسمح بإدلاء النصائح للموظفين وتقدير أفكارهم.

3. إدراة التنوع الثقافي

يعتقد العديد أن التنوع الثقافي هو وسيلة جيدة لرفع مستوى التجديد. عند جمع مجموعة من أشخاص ينتمون إلى ثقافات مختلفة تحصلون بشكل تلقائي على أفكار مبدعة أكثر بسبب وجود وجهات نظر مختلفة. لكن الحقائق تؤكد أنكم تحصلون في ذات الوقت على عدد من الخلافات ترتبط بسوء التفاهم.

المشكلة الأساسية هنا هي الازدراء. الازدراء يمكن أن يصعب تعاون موظفين معينين أو حتى فرق كاملة ويمكن أن يؤدي إلى أن الموظفون والإدارة سيرفضون الأفكار حسب هوية صاحبها، وليس بناء على جودة الفكرة بذاتها، وبذلك يعيقون التطور الإبداعي للمؤسسة.

لمساعدة الموظفين على فهم ما يجب أن يفعلوه ومساعدتهم في تخطي ازدرائهم طورت جوجل عدة برامج للتخلص من هذه "الأفكار" وتقدم للشركات الأخرى وسائلا لإقامة محاضرات خاصة بها تتعلق بهذا الموضوع.

4. الديناميكية الجماعية

من خلال دراسة العمل الجماعي أصبح من الواضح أن الدور الأكبر يلعبه التعاون بين أعضاء المجموعة وليس تشكيلتها. حددت جوجل خمس عوامل أساسية لنجاح الفريق:

  • الراحة النفسية.
  • الهيكل.
  • الشفافية.
  • فهم مغزى العمل.
  • المشاركة في العمل الجماعي.

تم تحديد الراحة النفسية كأهم عامل يؤثر على نجاح الفريق وهو العامل الذي يدل على مدى راحة المشاركين عندما يتقاسمون آراءهم أو عندما يتواجدون في وضع حرج.

باعتبار أن المستوى العالي من الراحة النفسية يجعل المشاركين يتقاسمون آراءهم بأريحية أكبر ويجعلهم أكثر نشاطا وأسرع تعلما، لا غرابة في أنها واحدة من الوسائل الأساسية التي ستستخدمها الفرق والمؤسسات لدعم التفكير الإبداعي لموظفيها.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل