الإقالة ليست نهاية الكون
الصفحة الرئيسية تحليلات

طبعا الإقالة هي فشل، لكن أي فشل يمكن أن يقدم إمكانيات جديدة.

عندما شغلت شيريل باتشلدير منصب رئيسة شركة الوجبات السريعة KFC، ظنت أنها حققت هدفها الأهم في حياتها. بعد ثلاث سنوات، وبعد 14 شهرا وصفتهم باتشلدير "بالمرعبة" من حيث الأرباح، بقيت للمرة الأولى خلال مسيرتها المهنية بلا عمل، تمت إقالتها.

تذكر باتشلدير: "عندما يحدث هذا تشعرون وكأنكم جننتم وتبحثون عمن تلقون اللوم عليه. مررت بفترة لم أستطع التفكير في أي شيء آخر".

شيريل باتشلدير

بدأت باتشلدير تعمل بالاستشارة وأمضت وقتا أكثر مع أطفالها. تعاونت مع إدارة الشركات الكبرى، بما في ذلك المنافس الأساسي لـKFC وهي شركة Popeyes Louisiana Kitchen. لكن أهم من ذلك كله فهمت أنها لا يجب أن تلقي اللوم على الآخرين في خسارتها لعملها.

عام 2007 اختار مجلس إدارة Popeyes رئيسا جديدا. باتشلدير التي أعلنت أنها ستستفيد من أخطائها السابقة حصلت على هذا المنصب. تقول:

" تبادرت إلى ذهني فكرة مختلفة تماما عما يعني النجاح. فهمت أن القائد الحقيقي هو ليس القائد الناجح بل القائد الذي يستطيع أن يساعد الآخرين من حوله على بلوغ النجاح".

الاستراتيجية الجديدة نجحت. عندما ترأست باتشلدير الشركة كانت Popeyes تتحمل ولسبع سنوات متتالية انخفاض المبيعات، إذ أن الزبائن ملوا مما تقدمه الشركة. لكن تحت قيادة الرئيسة السابقة لـKFC زادت أرباح Popeyes بشكل مستمر خلال ست سنوات. شركات الوجبات السريعة الأخرى McDonald’s و Burger King عانت من صعوبات مالية كبيرة أما Popeyes فبدأت بفتح مطاعمها في الخارج.

لا يواجه كل مدير حالة كهذه. لكن العديد من المدراء يواجهون بشكل أو بآخر تحطم مسيرتهم المهنية. هناك العديد من الاحتمالات: خسارة الأسهم، انخفاض الميزانية، مشاريع كبيرة انتقلت إلى أقسام أخرى أو زبائن خسرتهم الشركة. العديد من أفضل المدراء اضطروا إلى المرور عبر مصاعب كبيرة وأحيانا حتى عبر نقد علني قبل أن ينجحوا.

تقول شيري تيتشر، بروفسورة الإدراة في مدرسة أعمال دارلي مور تحت رعاية جامعة كارولينا الجنوبية في الولايات المتحدة: "إذا تشغلون منصبا قياديا ستواجهون الإخفاق حتما. لكن عندما سيحدث ذلك من المهم أن تجدوا في الفشل إمكانيات جديدة".

كيفية التعامل

يجب أن تفهموا أولا أن هذا ليس خطأكم بالضرورة.

تقول تيتشر: "إذا لم يتم ترفيعكم أن لم تتم الموافقة على مشروعكم، أسهل تفسير هو أن صفاتكم القيادية لا تُقدر". تعتبر البروفسورة أن بدلا من هذه الأفكار يجب الاعتراف بقلة الحظ وحساب كل العوامل الأخرى التي تسببت في قرار كهذا. تقول:

"دائما نعتقد أن هذا لن يحدث لنا، وإذا كنا أذكياء ومجتهدين سنكون في أمان دائما. الوضع في الحياة مختلف تماما".

يعتقد جي بوليف فراي، رئيس ومؤسس معهد دراسة الصحة والطاقات البشرية في أوناتريو، أن الأسوأ في حالات كهذه هو التفكير في السمعة المهنية. يمكن أن يشعر الشخص المُقال أن الزملاء والموظفون ينتقدونه والأسوأ من ذلك يفقدون ثقتهم فيه كمختص.

لا شك أن الأحاسيس يمكن أن تكون صعبة وأحيانا أصعب من موت شخص قريب، يقول بوليف فراي. من المهم إيجاد شخص على استعداد للتحدث عما حصل. لكن من المهم للمدير التفكير في ردة فعل الموظفين على تصرفاته.

من الصعب نسيان الأحداث المصيرية كالاتصال الهاتفي الذي جلب الأخبار السيئة أو اللحظة التي تحصلون فيها على أوراق الإقالة من مدير الموارد البشرية. يحتفظ دماغنا لفترة طويلة بالإخفاقات وبشكل أكبر من الذكريات السعيدة. يقول بوليف فراي أن هذه وسيلتنا للتعلم من الأخطاء.

لذلك من المهم حفظ الدرس والبدء في التفكير بالمستقبل. تذكروا أنه تم رفض ستيفن سبيلبيرغ مرتين لدراسة السينما قبل أن تم قبوله أو أن أوبرا وينفري أقيلت من عملها الأول كمقدمة برامج.

تقول تيتشر أنه عند تقبل ما حصل من المهم الحفاظ على الهدوء. إذا تم رفض تعليتكم، وأنتم تشغلون منصب مدير القسم، اعترفوا أن الحظ خالفكم. إذا لم تفعلوا هذا سيظن موظفوكم أنكم أهِنتم ومستعدون لمغادرة العمل ما قد يؤثر على عملهم وعلى منصبكم كمدير.

من المهم للمدراء الذين يعملون على مستوى دولي فهم ردة فعل موظفي الأقسام الخارجية على الفشل. تقول تيتشر أنه في آسيا لا يتم الإعلان كم من الموظفين يمكن أن يشغلوا الشاغر لكي لا يتم انتقادهم لاحقا في حال عدم ترفيعهم. بينما في أوروبا وأمريكا الشمالية كثيرا ما يتنافس المدراء وبشكل علني. هذا يعني في حال لم تترفعوا سينتظر منكم موظفوكم في ألمانيا تحليلا هادئا، بينما في الصين يجب أن تظهروا الأسف وحتى الخجل.

العودة إلى القمة

خبرة الإقالة علمت باتشلدير طريقة جديدة لإدارة الموارد البشرية. عندما انضمت إلى فريق Popeyes كان هدفها الأساسي تعليم الموظفين بلوغ النجاح. تقول:

"أسـألهم: "لماذا أنتم هنا؟"، لماذا تشغلون هذا المنصب؟". إذا ساعدتم مرة شخصا ما فهم لماذا يذهب إلى عمله سيكون عليه من الأسهل إيجاد أسبابا لعمله وتخيل شكل النجاح".

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل