نتائج عام 2017 عن Insider.Pro
الصفحة الرئيسية تحليلات

ماذا بقي في ذاكرتنا عن هذا العام: من حمى العملات المشفرة وسلسلة الانتخابات بأوروبا إلى انهيار المصارف الروسية وصدور iPhone X. لنتذكر أهم الأحداث التي مرت خلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة.

العملات المشفرة

لنبدأ نظرتنا العامة بالعملات المشفرة التي أدت إلى ضجة صاخبة في السوق. لا بد أنه من لم يسمع شيئاً عن البيتكوين والألتكوينات من لا يشاهد التلفزيون ولا يستخدم الانترنت ويعيش في جحر (ليس ثمة تفسير آخر). في 1 يناير بلغت رسملة السوق 17,7 مليار دولار، وخلال الأشهر الاثني عشر الأخيرة زادت بـ32 مرة فبلغت 580 مليار دولار.

لقد جن العالم جنان من العملات المشفرة بكل معنى الكلمة، زد إلى ذلك لقد أصيب بهذه الحمى ليس فقط المستثمرون والتجار المحترفون بل وعامة الناس أيضاً. تولت طلبات البحث مثل "كيف أشتري البيتكوين" و "كيف أعدن العملات المشفرة" المرتبة الأولى في Google. كما وتمتعت بشعبية مميزة القصص كيف تحول بعض الناس العاديين إلى أصحاب ملايين بفضل نمو البيتكوين، أو العكس صحيح كيف ذهبت من أيديهم ملايين الدولارات لنسيانهم كلمة السر أو لأنهم رموا الأقراص الصلبة في القمامة بالخطأ.

البيتكوين

نتائج عام 2017 عن Insider.Pro

البيتكوين هو أشهر عملة مشفرة إلى هذا اليوم. بيد أن مؤسسه الذي تقدر بيتكويناته الـ980 وفقاً للسعر الجاري بـ14,4 مليار دولار بقي مجهولاً حتى الآن ويخفي نفسه تحت اسم ساتوشي ناكاموتو.

ظهر البيتكوين نفسه عام 2009، ولكن في عام 2017 بالذات تميز بالنمو الجنوني، ففي 1 يناير لم يكد يتجاوز 1000 دولار، أما قبل حلول شهر ديسمبر فوصل إلى 20000 دولار، كما يتنبؤون له بمستقبل أكثر عظمة.

أضحى عام 2017 وافراً بأحداث كثيرة بالنسبة للعملة المشفرة الرئيسية، وها هي أهمها: تحقيق العديد من التشعبات (هاردفورك) وظهور عملات مشفرة جديدة مثل Bitcoin Cash و Bitcoin Gold Bitcoin Diamond وتشغيل المستقبليات من قبل بورصتين دفعة واحدة وهي CBOE و CME Group، وكذلك وضع حظر على ICO وبورصة العملات المشفرة في الصين، وفي مقابل ذلك اعتراف اليابان بالبيتكوين بمثابة وسيلة الدفع الرسمية.

ICO

في عام 2017 كان حجم الاستثمارات التي تم جلبها بواسطة ICO أو التوزيع الأولي للتوكنات قد زاد على 5,3 مليار دولار وفقاً للبيانات الاحصائية لبوابة ICOData, من أجل المقارنة: في عام 2016 تم جمع بمساعدة طريقة التمويل هذه حوالي 90 مليون دولار فقط.

وها هي خمس أكبر ICO لهذا العام: Filecoin (حوالي257 مليون دولار) و Tezos (حوالي 236 مليون) و EOS (حوالي 200 مليون) و Paragon (حوالي 183 مليون) و Bancor (حوالي 153 مليون).

بيد أن هذا الازدياد الشديد لشعبية هذا النوع من التمويل يخوف حكومات بعض البلدان. ففي بداية عام 2017 وضع المصرف الشعبي الصيني حظراً رسمياً لإجراء ICO فأوقف التجارة في البورصات المحلية للعملة المشفرة. وبعده مباشرة منعت كوريا الجنوبية الـ ICO .

أما في روسيا فيريدون وضع حدود للحجم الأقصى للموارد التي يمكن جلبها بواسطة ICO، وسيبلغ هذا الحجم مليار روبل. عند ذلك يجوز للمستثمر الواحد غير الكفوء إيداع لا أكثر من 50 ألف روبل، أما للمستثمرين الأكفاء فلن تكن هنالك أية قيود. ويتوقع أن هذه الأحكام ستقرر في قانون العملات المشفرة في عام 2018.

التحكم بأسواق العملات المشفرة

أصابت حمى البيتكوين كل العالم عملياً لذا اضطرت حكومات البلدان طوعاً أو كرهاً على أن تطرق موضوع القطعة الجديدة في السوق. وقد اختلف رد الفعل.

أفلحت في ذلك قبل الجميع اليابان، فهنا منذ 1 أبريل تم منح مكانة وسيلة الدفع الرسمية إلى جانب الين للبيتكوين وبعض العملات المشفرة الأخرى. وكذلك تقدمت كثيراً في هذا المجال روسيا البيضاء بإباحة التعدين والعمليات المتعلقة بالعملات المشفرة. وفي الولايات المتحدة إلى اللحظة الراهنة تمت مناقشة قضايا كيفية جباية الضرائب من المعاملات مع البيتكوينات.

بيد أنه توجد بلدان اتخذت التدابير القصوى، فبدلاً من التنظيم منعت العملات المشفرة نهائياً، وهذه البلدان هي كويت والمغرب وفيتنام بنغلادش والمملكة العربية السعودية وبوليفيا والإكوادور ونيبال وغيرها.

وفي روسيا يجب أن يظهر قانون التحكم بالعملات المشفرة والتعدين و ICO قبل 1 يوليو عام 2018، ومع ذلك فقد أصبح معروفاً الآن أن العملة المشفرة ستصنف كـ"ملكية الأخرى"، أما ICO فستتساوى مع التمويل الجماعي (وما يخص إصدار الروبل المشفر فلا يدور حول ذلك أي حديث).

النفط

نتائج عام 2017 عن Insider.Pro

منذ نهاية عام 2017 اتفقت بلدان الأوبك والعديد من الدول غير العضوة في المنظمة على تخفيض الإنتاج الإجمالي بـ1,8 مليون برميل في اليوم، ومنها 300 ألف من نصيب روسيا. في العام الجاري تم تمديد هذه الاتفاقية مرتين في شهر مايو ونوفمبر. وهكذا تنتهي صلاحية هذه الاتفاقية في نهاية عام 2018 فقط.

الغرض الأساسي من الصفقة هو التخفيض من الاحتياطات التجارية للنفط إلى مستواها الأوسط خلال السنوات الخمس الأخيرة. بفضل هذا ارتفع سعر Brent بأكثر من 60 دولار لأول مرة خلال العامين الأخيرين. يتوقع أنه في عام 2018 سيزداد التساوي بين العرض والطلب أكثر.

السوق الأمريكية

رغم الابتهاج الصادر عن البيتكوين وسائر العملات المشفرة ما زالت السوق الأمريكية تستميل المستثمرين. تولي دونالد ترامب السلطة قد أيد بشكل ظاهر التجارة على الانخفاض. منذ بداية العام ارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 20%، وارتفع المؤشر الصناعي Dow Jones بنسبة 26% تقريباً، و Nasdaq Composite عالي التكنولوجيا فبنسبة 29%. عند ذلك بلغت كل المؤشرات الثلاثة في عام 2017 قصوتها التاريخية.

أبدت المؤشرات الشهيرة منذ 1 يناير عن الديناميكية التالية: Facebook بـ(+55%) و Apple بـ(+48%) و Google بـ(+36%) و Amazon بـ(+58%) و Microsoft بـ(+38%) و Tesla بـ(+48%).

السياسة العالمية وأهم الأحداث

نتائج عام 2017 عن Insider.Pro

بخلاف عام 2016 حين فاز دونالد ترامب في الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية، و قررت بريطانيا الانسحاب من الاتحاد الأوروبي، لم يكن العام 2017 فجائياً جداً للسياسة العالمية. نتذكر أهم أحداث الأشهر الأخيرة.

  • لعل أهم حادث في أوروبا هو الاستفتاء بصدد استقلال كاتالونيا، فقد صوت 90% من السكان لصالح استقلال الإقليم ذاتي الحكم.
  • وفي المرتبة الثانية فوز إيمانويل ماكرون في الانتخابات الرئاسية بفرنسا (وبالتالي سقوط حزب "الجبهة الشعبية" برئاسة مارين لوبان).
  • لا تقل أهمية الانتخابات البرلمانية في ألمانيا، فرغم فوز أنغيلا ميركيل التي تتولى منصب المستشارة للفترة الرابعة على التوالي أبدت كتلتها عن أسوأ النتائج خلال السنوات الأخيرة ما أدى إلى مشكلات في تشكيل الائتلاف الحاكم.
  • كما أن كوريا الشمالية أيضاً لم تغادر صفحات الصحف، وكادوا يسمون العام 2017 عام "الأزمة الكورية الشمالية". فقد زادت مساعي كيم جونغ أون بتطوير البرنامج النووي في البلاد إلى التوتر في العلاقات مع الولايات المتحدة وحلفائها. قامت جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية بالتجارب النووية غير مرة ما أدى إلى توتر جيوسياسي حقيقي في المنطقة.
  • الخلاف في الشرق الأوسط بما في ذلك سوريا استمر في تطوره في عام 2017 ويبدو أنه ما زال بعيداً عن الانتهاء.
  • انتهت موجة الاعتقالات في المملكة العربية السعودية ، فضمن إطار مكافحة الفساد التي أعلنها الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود تم توقيف بعض أعضاء الأسرة الحاكمة وكذلك العشرات من المسؤولين الحكوميين السابقين والحاليين.

أهم أحداث روسيا

مرت في روسيا خلال عام 2017 عدة أحداث مهمة.

استمرت العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على البلاد منذ عام 2014 بعد ضم القرم إلى روسيا. ومع ذلك فهذا لم يمنع أصحاب مليارات الدولارات الروس (وقد وصل عددهم إلى 27 حسب معطيات Bloomberg) بأن يكسبوا خلال الأشهر الأخيرة 29 مليار دولار فيزدادوا غناً أكثر مما كانوا قبل تطبيق التدابير التقييدية.

كما وستبقى في الذاكرة عن عام 2017 كذلك الأحداث المضوجة في سوق المصارف، ومنها سحب ترخيص مصرف "يوغرا" وإعادة تعديل مصارف "أوتكريتيه" و"بينبنك"، والفضيحة بشأن اختفاء ملفات الاقتراض لدى "برومسفيازبنك" ومالكه، وكذلك الفجوات الكبيرة الفجائية في المصارف الإشكالية.

كما وبدأ في هذا العام الاستعداد للانتخابات الرئاسية التي ستتم في 18 مارس عام 2018، وسيشارك فلاديمير بوتين فيها كمرشح ذاتي. عند ذلك رفضت اللجنة المركزية للانتخابات مشاركة أليكسي نافالني في الانتخابات بسبب محكوميته منذ أيام فدعا سكان روسيا إلى مقاطعة الانتخابات.

مع الأسف لم يخلو عام 2017 من الأحداث المأساوية، ففي الثالث من أبريل حدث في سان بطرسبورغ انفجار في عربة قطار مترو الأنفاق. وقد أصيب في العمل الإرهابي 103 أشخاص و16 منهم لقوا مصرعهم (وواحد منهم هو منفذ العمل الإرهابي المفترض).

التكنولوجيا

كما واتسم عام 2017 بصدور الهاتف الذكي اليوبيلي Apple هو iPhone X. نالت الحداثة تصميماً جديداً تماماً بما في ذلك الشاشة دون إطار والمواصفات الفنية المحسنة. بات iPhone X أغلى هاتف ذكي في تاريخ الشركة، إذ يبلغ سعره الأدنى 999 دولار. وقبل ذلك بشهر قدمت Samsung رائدها Galaxy Note 8.

كما وأنتجت Tesla عدة حداثات، فقدمت أول سيارة شاحنة كهربائية Tesla Semi وكذلك النسخة المحدثة من السيارة التسلسلية الأولى Roadster. كما ولم تخلو الأحداث من المفاجآت من لدن Google، ففي نهاية العام أنتجت الشركة الهاتف الذكي Pixel 2 وجهاز الكمبيوتر المحمول Pixelbook وغيرها من الأدوات.

عدا ذلك تحدثوا في العالم كثيراً عن السيارات دون سائق والذكاء الاصطناعي وكذلك SpaceX وهو مشروع آخر لدى إيلون ماسك.

الكوارث الطبيعية

مع الأسف في عام 2017 هزت العالم سلسلة من الزلازل والأعاصير المدمرة وغيرها من المحن التي أودت بحياة عشرات الآلاف من البشر. بدأ كل شيء من موجة الصقيع غير الطبيعي في أوروبا وسلسلة من الزلازل بإيطاليا، ومن ثم حرائق الغابات في كندا وكاليفورنيا، والفيضان في آسيا الجنوبية و الإعصار الذي ضرب موسكو في شهر مايو، وثورة بركان أغونغ في جزيرة بالي. أما الخريف فاتصف بالأعاصير المدمرة "إيرما" و"هارفي" و"خوسيه".

2018

لقد بات عام 2017 مشبعاً بالأحداث. نأمل أن العام 2018 لن يضايقنا أكثر. كونوا على علم من الأخبار الملحة وابقوا معنا في العام الجديد!

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل