كيف سيغير البلوكشين سوق الطاقة إلى الأبد
الصفحة الرئيسية تحليلات, البلوكشين

إذا كانت شركات الطاقة تخشى الألواح الشمسية والبطاريات القابلة للشحن فعليها أن ترتعب من البلوكشين.

سيتمكن الكثير من الناس بفضل البلوكشين ليس فقط من وضع ألواح شمسية على أسطح مبانيهم (ما سيؤدي إلى انخفاض استهلاك الطاقة الكهربائية ويؤثر على ربح مورديها) بل وكذلك استخدامه في تجارة الكهرباء دون مشاركة شركة التوريد. تصور لو أن جارك يبيع الطاقة الشمسية الرخيصة لك مباشرة وأنت تستخدمها كما تريد.

بعض شركات الطاقة مستعدة لمستقبل كهذا وتحاول استخدام البلوكشين لصالحها. أما الأخرى يمكن أن تبدأ في المستقبل القريب بفقدان قسطها من السوق متنازلة عنه لصغار موردي الطاقة الكهربائية الذين يستحوذون أداة قوية للتحكم الرخيص والسريع بكل العملية.

قال يان فرينس رئيس قسم الطاقة لشركة Navigant Consulting:

"البلوكشين يغير كل البنى التحتية. إذا لم تفهم شركات المرافق هذا سيكتب عليها اندثار بطيء".

يتوقع أن البلوكشين سيصبح أهم موضوع قمة Bloomberg New Energy Finance التي ستتم في نيويورك في هذا الأسبوع. يجتمع هناك مئات من المختصين من أجل مناقشة مستقبل الطاقة. حسب تقدير BNEF قبل حلول عام 2040 سينفق على توليد الطاقة النقية بيئياً أكثر من 9 ترليونات دولار. برأي فيرنس سيساهم البلوكشين في هذه الاستثمارات. وهذه بعض المجالات المحتملة لاستخدام التكنولوجيا الجديدة وتأثيرها على سوق الطاقة.

إدارة نظام الطاقة

في هذا العام قد تصبح مدينة برلينغتون بولاية فيرمونت أول مدينة تستخدم البلوكشين لإدارة قدرات التوليد في الشبكة الكهربائية. حسبما قال كيليان توبن المدير العالم لشركة Omega Grid ستتحكم التكنولوجيا في الوقت الواقعي بالعرض والطلب.

تقوم الشركة بمعالجة الحلول بناء على البلوكشين وتساعد برلينغتون في إدخال المنظومة. يمكن بفضلها التشحين التلقائي للبطاريات عند وجود فائض القدرة، وتخفيض الاستهلاك أثناء ذروة الحمولة (والأسعار العالية).

قد تحرم المشاريع من هذا النوع المهندسين الفنيين من العمل وتخفض من الحاجة في تحديث المعدات الذي هو الدخل الأساسي لشركات الكهرباء. قال توبن:

" نبدأ من مشروع صغير وبعض الشبكات الصغيرة، ولكن نريد نشر التكنولوجيا في كل شبكة الطاقة في المدينة".

لم تعد هناك حاجة للأسلاك؟

تقوم الشركة الألمانية Tennet TSO بالتعاون مع منتج البطاريات القابلة للتشحين Sonnen GmbH وشركة IBM بإنشاء شبكات كهربائية افتراضية حيث يستخدم البلوكشين لتخزين الطاقة الكهربائية الفائضة من مزارع الرياح في آلاف المخازن المنزلية متناثرة بالشطر الشمالي من البلاد، ونقلها للمستهلكين في الجنوب.

سيساعد المشروع على إلغاء الحاجة في بناء خطوط نقل الكهرباء التي هي إحدى مصادر دخل شركات التوريد.

التجارة مع الجار

التجارة هي أساس الكثير من مشاريع البلوكشين التجريبية. ينسب للورنس أورسيني المدير العام لشركة LO3 Energy الصفقة الأولى أحادية المرتبة مع الطاقة الكهربائية الشمسية التي أجريت عام 2016 في الشبكة الصغيرة في بروكلن بنيويورك.

كما ويخطط لتطوير منصة مماثلة في مدينة هيوستن حيث ستستخدم مجموعة شركات مواردها الخاصة للحماية من تقلبات الأسعار على الطاقة الكهربائية بدلاً من الاعتماد في هذه القضية على مؤسسة التوريد.

البلوكشين قادر بما فيه الكفاية على مساعدة شركات الطاقة. تسعى Tokyo Electric Power نحو استرجاع العملاء الذين انخفض عددهم بنسبة 15% من يوم الافتتاح من قبل الحكومة قطاع باعة التجزئة. من أجل هذا أنشأ أكبر مورد للطاقة الكهربائية في اليابان قسماً تحت تسمية Trende الذي سيكون هدفه جلب العملاء بمجموعة من الخدمات ومن ضمنها البطاريات الشمسية وأنظمة خزن الطاقة. مؤخراً ستظهر إمكانية استخدام فوائض الطاقة الكهربائية من قبل المستهلكين عبر البلوكشين.

حتى أورسيني يعترف أن مشاريع البلوكشين في مجال الطاقة ما زالت في مهدها، ويجوز أن الاستخدام النهائي لهذه للتكنولوجيا سيكون مختلفاً عن التجارب المبكرة، وقد قال:

"هذه ليست ثورة وقضاء على الأسس، إنما هذا تطور".

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل