البيتكوين والإجرام: كيف يستخدم المجرمون العملات المشفرة
MorozkiArt
الصفحة الرئيسية تحليلات, العملات المشفرة

من السذاجة الافتراض أن المجرمين سيمتنعون عن استعمال العملات المشفرة.

تفتح العملات المشفرة الطريق المتاح واللامركزي إلى خزن/ غسل المال وتمويل العمليات الإجرامية. يمكن استخدامها في كل أرجاء العالم دون الخوف من الرقابة المركزية (مثل المصارف).

إذا تواجدت أدوات فمن المستحيل عدم استخدامها. منذ ظهور البيتكوين أثبت هذا الاستنتاج عن موضوعيته غير مرة. تم استخدام هذه العملة المشفرة على نطاق واسع في الدارك نت (الشبكة المظلمة) قبل أن يلحظها باقي المجتمع وكبار اللاعبين.

منذ ذاك الحين لم يتباطأ هذا الاتجاه أبداً بل صار أسرع. تدور في إنترنت الظلام في الوقت الحالي عشرات العملات المشفرة لا واحدة. وتزامن تزايد شعبية العملات المشفرة مع تزايد النشاط الإرهابي. باتت هاتان العمليتان مرتبطتان ببعضهما ارتباطاً وثيقاً.

العملات المشفرة وداعش

أظهر بحث عام 2016 تحت تسمية "استخدام العملات المشفرة لتمويل الجهاد" أن الإرهابيين ولا سيما ممثلو داعش يعتمدون على العملات المشفرة في تمويل نشاطهم. كان جمع البيانات المناسبة صعباً بيد أن أنجيلا إرفين وجورج ميلاد – مؤلفا البحث – قد أفلحا في ذلك، وقد كتبا:

"من الصعب إيجاد الشهادات المعينة على استخدام البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة على نطاق واسع من قبل الجماعات الإرهابية ومؤيديها، بيد أنه ثمة أدلة دامغة أن لها علاقة بالأعمال الإرهابية في أوروبا وإندونيسيا".

إذا أخذنا بالحسبان الاهتمام العالي للغاية من لدن هيئات الشرطة بخصوص التدفقات المالية (ولا سيما أثناء التحقيق) فليس من باب الدهشة أن الإرهابيين يحاولون تجاوز الإشراف الحكومي بواسطة العملات الرقمية.

كتب المؤلفان:

"بدأت بعض المواقع المرتبطة بالإرهابيين تقبض تبرعات بالبيتكوين. كثير من الصرافات الآلية وبورصات البيتكوين تقع في المناطق التي ترسل لداعش الأعضاء الجدد في الشرق الأوسط وفي البلدان التي غالباً ما تكون هدفاً للإرهابيين. تمثل الحالة كهذه خطراً كبيراً وذلك لجواز تحويل المال بأمان وبشكل مجهول من المؤيدين إلى الإرهابيين وبالعكس".

يعار في هذا البحث اهتمام كبير للبيتكوين ويحتمل أن سبب هذا هو أن الجزء الأعظم من المعاملات هي من نصيبه. بيد أنه توجد عملات مشفرة أخرى وهي بالذات التي يفضلها الناس المخالفون للقانون.

القطع النقدية المجهولة الاسم والشبكة المظلمة

منذ فترة نشر فريق البحث Recorded Future تقريراً عن أكثر العملات الرقمية انتشاراً التي يستخدمونها للنشاط غير القانوني أو غير المنظم في الجزء المظلم من الشبكة.

استنتج مؤلفو التقرير أنه رغم أن البيتكوين ما زال أكثر وسائل الدفع انتشاراً يفضل معظم مستخدمي الشبكة المظلمة عملات مشفرة أخرى في حقيقة الأمر.

قامت Recorded Future بمقابلة في منتدى معروف للقراصنة ، فأبدت النتائج أن مستخدميه يفضلون Monero.

منذ أن تم تشغيل Monero في عام 2014 باتت العملة تحدد موقعها كأكثر العملات المشفرة خفية وحماية ، وقد أثبتت غير مرة صمودها أمام محاولة السلطات الكشف من الذي يكمن وراء الأطراف في المعاملات.

أما Dash فلا يتأخر عن Monero إلا قليلاً فهي منصة الدفع التي نالت الشعبية بفضل سهولة الاستعمال والنفقات القليلة.

فيما عدا مشكلات الحفاظ على السرية عند شراء البضاعة في الشبكة المظلمة السبب الهام لانخفاض شعبية البيتكوين هو غلاء المعاملات ما يجعل العملة المشفرة الأولى غير صالحة للمدفوعات الصغيرة.

كما يظهر من الرسم التوضيحي ثمة فارق ملحوظ بين العملات الرقمية المفضلة من قبل المجرمين والعملات الرقمية التي يقبلها الموردون. 100% من الموردين في الشبكة المظلمة يقبلون البيتكوين بمثابة وسيلة الدفع.

ويتولى اللايتكوين وهو (Litecoin) المرتبة الثانية إذ يقبله 30% من الموردين، ويقع Dash في المرتبة الثالثة مع الـ 20%. أما Monero العملة المشفرة المفضلة لدى المجرمين فتتولى المرتبة السادسة مع 6%.

ينبغي الإشارة أنه يوجد اختلاف بين رأي سكان البلدان الناطقة بالإنجليزية وبلدان أوروبا الشرقية، إذ يفضل الأوائل Monero أما الثانيون فيفضلون اللايتكوين.

يستشهد المؤلفان ببلاغ هاكرز روسي معروف عن السوق السوداء وعلاقتها بترويج البيتكوين منشور في أحد المنتديات. كتب الهاكرز:

"لا تخترعوا دراجة بل انظروا من أين جاء البيتكوين، لقد جاء من الشبكة المظلمة. الآن ينتقل الأمريكان بالتدريج إلى Dash، أما المستخدمون الأوروبيون فيتقلون إلى Monero".

الاستنتاج

تنحصر القضية ليس في ما إذا توجد مشكلة حقيقة وإنما ما إذا كان يخطط مجتمع العملات المشفرة أن يفعل شيئاً للقضاء عليها (بشرط أنه سيقرر ضرورة ذلك).

إخلاص كهذا للمثل العليا للعملات المشفرة هو أحد نقاط القوة لدى المجتمع، ولكنه مع ذلك يفتح أبواب الإمكانيات الجديدة أمام المجرمين. سيتدخل المنظمون إلى هذه العملية عاجلاً أم آجلاً، ولكن لا شك أنه قبل ذلك ستظهر عشرات من العملات المشفرة المجهولة الجديدة التي ستلتقط الراية من مثيلاتها الأقل نجاحاً.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل