بلغة مفهومة عن White Paper البيتكوين
الصفحة الرئيسية تحليلات, بيتكوين

نحدث بلغة مفهومة عن المستند الذي غير العالم.

ها قد مضت عشر سنوات منذ أن نشر ساتوشي ناكاموتو بحثه الثوري الذي أضحى أساساً للبيتكوين وهو (Bitcoin). لقد تم فيه لأول مرة تشكيل مبادئ تركيب العملات المشفرة. مع الزمن حصل البحث على مكانة تاريخية كالمستند الذي غير العالم.

تنحصر المشكلة الأساسية في أن White Paper من حيث أسلوب العرض أشبه بدليل ضبط جهاز تلفزيون الذي كتبه رجل آلي. فقد تجرأ المؤلف على جمع في هذا المستند أسوأ رطانتين في العالم: المالية والفنية، مفسراً المفاهيم التي لا زالت حتى زمننا هذا متاحة للمتطلعين فقط مثلما كانت منذ عشر سنوات.

عند ذلك يبقى White Paper البيتكوين دليلاً رائعاً في مجال العملات المشفرة، بيد أنه يصعب على المبتدئين فهمها بسبب وفرة المصطلحات الجديدة والمبهمة. سنحاول في هذا المقال أن نفسرها بلغة مفهومة لكي يتمكن كل راغب من التعرف على هذا المستند الفريد.

الحالة السائدة عند نشر White Paper البيتكوين

White Paper البيتكوين – التي أصدرت في 31 أكتوبر عام 2008 – هي في كثير من النواحي ثمرة الأزمة المالية. ملايين من الناس باتوا ضحايا ورهائن المصارف الكبيرة، أما البقايا فأصبحت علاقاتهم تجاه ذلك الذي تدافع مؤسسات الإقراض عن مصالحه شائكة جداً. يتضح من المقدمة أن ناكاموتو يقدم بديلاً للنظام المصرفي التقليدي.

إنهلا يهاجم في مؤلفه المصارف الكبيرة بصورة مباشرة لكنه غالباً ما يستشهد بعدم الحاجة إلى المؤسسات المالية عند إجراء المعاملات، ويشدد على عيوب تدخل الطرف الثالث. تنحصر جوهرة White Paper في أن لامركزية المعاملات – سواء التجارية منها أو الخاصة – يجعلها أسرع وأرخص وأكثر أمناً.

أهم عائق على طريق العملة اللامركزية هي السرقات والاحتيالات. وتبذل مجهودات الدوائر التنظيمية في العالم الممركز لمكافحتها بالذات. حين سمح تطور التكنولوجيا في الألفينات التكلم عن العملة اللامركزية ظهرت مباشرة مشكلة تنظيمها في الأجواء الرقمية. ولهذا السبب بالذات أضحت White Paper البيتكوين ثورية إلى هذا الحد، إذ فهم شخص ما لأول مرة كيفية حلها.

من الضروري الإشارة إلى أن وول ستريت قبلت عمل ناكاموتو بإجحاف، وحتى اليوم تظهر المصارف المركزية موقفها العدائي تجاه العملات المشرة.

بماذا تنحصر الفكرة الأساسية

يفسر White Paper البيتكوين كيفية إنشاء النظام الذي سيتفادى التلاعبات بالعملات الرقمية ليدخلها بذلك إلى الاستعمال. التكنولوجيا نفسها صعبة إلى حد ما للفهم (ولكننا سنحاول تفسيرها).

قبل كل شيء لا تعتمد العملات المشفرة على الطرف الثالث وإنما تستخدم شبكاتها أحادية الدرجة للتحكم الذاتي. في النتيجة تنتقل السلطة من الدائرة المركزية إلى أيدي الناس. والتأثير الجانبي من هذه العملية هو إبعاد الوسطاء.

يتم التوصل إلى ذلك بطريقة إنشاء السجل العام لكل معاملات مع العملة المشفرة. البيانات المخزونة فيه تحول دون الإنفاق المزدوج للأموال. وتحدد هذه المعاملات بدورها عضوياً قيمة العملة المشفرة، وذلك بخلاف الحكومات التي تتلاعب بأسعار العملات الوطنية (الإلزامية) بإصدار الكميات الإضافية من المال.

بعض المصطلحات الفنية الأساسية

تسجل كل عملية في ما يسمى بـ"الكتلة". تحتوي كل كتلة على معلومات فريدة ومعينة حول المعاملات بما فيها العلامة المؤقتة وإمضاءات المشاركين الرقمية (ولكن ليس بياناتهم الشخصية) ومحافظ العملات المشفرة المرتبطة.

تحمى المعلومات حول الكتل بواسطة – خذ نفساً عميقاً – وظيفة التجزئة غير المتماثلة المكتوبة بصورة تشفيرية. وفي حقيقة الأمر كل شيء ليس مرعباً كما يبدو من اللفظ:

  • لكتابة التشفيرية هي عبارة عن تسمية غريبة للتشفير، ومنها تأتي العبارة "العملة المشفرة".
  • في الكتابة التشفيرية ينقسم الكود إلى مفتاحين: العام والمغلق. يسجل المفتاح العام مع المعاملة، أما المفتاح المغلق فلا يعرفه إلا صاحبه. عند إنشاء محفظة العملات المشفرة يستلم المستخدم كلا المفتاحين، ولكنه لا يظهر المغلق لأحد مطلقاً.
  • يجوز بواسطة تقسيم الكود إلى مفتاحين إنشاء السجل العام دون الكشف عن شخصية المشاركين.
  • تحول وظيفة التجزئة للكتابة التشفيرية المعلومات إلى سطر مكون من تجميع عفوي للحروف والأرقام مثل: 8b0f4b363af4aceb81bc42fd81117e1.

ينبغي الإشارة إلى أن هذه الكتل غير قابلة للتغيير بعد إنشائها. وقد أجري هذا عن عمد من أجل حماية العملة المشفرة من القراصنة وتوفير سلامتها.

ما هو البلوكشين

البلوكشين هو السجل العام الذي جرى الحديث عنه أعلاه. يجمع ويعالج مخدم العلامات المؤقتة كل معاملة ويضيفها إلى الكتلة ومن ثم يصفها في التسلسل الزمني. ويسمى هذا التسلسل من الكتل بالبلوكشين (من الكلمة الإنجليزية blockchain أي "سلسلة الكتل").

الواقع أن البلوكشينات متاحة للكل لها أهمية حاسمة، فهو بالذات الذي يجعل وجود العملات المشفرة نفسها ممكناً. إذ من جهة يَحول البلوكشين دون الإنفاق المزدوج للموارد مشكلاً تسجيلاً معيناً ولامتغيراً حول زمان ومكان إنفاق العملة المشفرة. كما أنه يوفر الحماية من الغزو، فمع إضافة كل وحدة جديدة يصبح الاختراق أصعب وأصعب بصورة أسية.

من هم المعدنون

لعلك تسائلت من بالذات الذي ينشئ هذه الكتل؟ يسمى هؤلاء الناس بالمعدنين، ولكن في حقيقة الأمر تقوم الكمبيوترات بكل الأمور نيابة عنهم بالطبع. من الواضح أن جمع وتشفير البيانات حول المعاملات يحتاج إلى قوة الحوسبة الكبيرة. أخذ المعدنون على أنفسهم المسؤولية عن الضبط والدعم اللازمين لهذه المعدات. يشترط White Paper البيتكوين على مكافأة المعدنين عند إنشاء كل كتلة جديدة، وعند ذلك يقبضون دفعاً إضافياً لقاء تسجيل المعاملات.

من المثير للاهتمام أن نلاحظ أن ناكاموتو في عمله لا يستخدم مصطلح "معدّن" ولكننا نجد الاستشهاد به في المقتبس التالي:

"إضافة كميات من القطع النقدية الجديدة باستمرار يماثل مستخرجي الذهب الذين ينفقون الموارد على استخراج الذهب".

مميزات البيتكوين

مؤلف ساتوشي ناكاموتو ليس كبيراً جداً: تسعة صفحات فقط، ولكنه في بعض الأماكن مليء بالمصطلحات الفنية. لقد أوردت آنفاً المفاهيم العامة، بيد أنه في White Paper أيضاً تدرس بعض المجالات الطرفية مثل:

  • نشر المنظومة على أساس Proof-of-Work لمعارضة القراصنة،
  • الدليل سداسي الدرجات لتشغيل الشبكة،
  • توفير المكان في القرص بواسطة أشجار ميركل،
  • إدخال الحماية الآلية من الهجمات المتوقعة،
  • توحيد وتجزئة المعاني لكل معاملة،
  • الحفاظ على سرية الأطراف،
  • الحسابات المؤكدة على عدم "الجدوى الحسابية" لمحاولات تعديل المعاملات.

كل هذه البيانات الإضافية لا تحتاج إلى إجراء صفقات ومدفوعات، بيد أن وجودها بالذات في White Paper يشجع ويسمح لكل الراغبين التعمق في موضوع العملات المشفرة. وتكفي المفاهيم الأساسية التي جاءت في هذا المقال لمعظم الناس.

ربما هذا هو كل ما يلزم معرفته عن White Paper الأسطورية لساتوشي ناكاموتو تحسباً لليوبيل العاشر.

المصدر: Crypto Disrupt

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل