حب التقشف
الصفحة الرئيسية اقتصاد

بسبب طريقة حياتها السابقة المتجاوزة لمواردها، ستدفع اليونان من جيوب موظفي الدولة

التقشف — التوفير،الاقتصاد.

اليوم هذه الكلمة تذكرنا بإستمراربالأزمة اليونانية و بسيطرة ألمانيا على "المحفظة" الأوروبية. باستخدام مصطلح "austerity" يوصف الآن مجموعة متنوعة من تدابير خفض التكاليف التي تتخذها الحكومة من أجل تحقيق التوازن في الميزانية: تخفيض المعاشات، تخفيضات في رواتب موظفي الخدمة المدنية، الحد في الخدمات الاجتماعية. الغرض الرئيسي من هذا هو تقليل النفقات، الديون والعجز. تتمحور الفكرة حول استعادة ثقة الدائنين وجعل البلد جذابة للمستثمرين الذين يفضلون الحكومة المسؤولة و المقتصدة على المسرفة و اللينة.

على الأقل إن هذه هي النظرية. كانت ألمانيا أحد الداعمين الرئيسيين للتقشف لكن المسؤولين الألمان تجنبوا استخدام كلمة austerität ، مفضلين بدلا من ذلك كلمة sparpolitik أو "سياسة التوفير". إن المستشارة أنجيلا ميركل معروفة بإشمئزازها من الكلمة التي تبدأ بـ "ألف". لقد قالت منذ عدة سنوات:

"أنا أسمي ذلك بموازنة الميزانية. الكل يستخدم مصطلح "التقشف" و بذلك يعطيه دلالة سلبية".

التقشف يعني الحرمان القادم; من ناحية أخرى، "سياسة التوفير" تبدو عملية ومعقولة و تتسبب بالثقة في حياة مستقرة.

تأتي كلمة "austerity" من الكلمة اليونانية "austeros" ("شديد" ، "وقح" ، "صارم"). في اليونان تعني هذه الكلمة تطبيق رباط لوقف النزيف. وبالتالي كانت ضرورة تطبيقها تتوقف على ما إذا كان النزيف يهدد الحياة. في كل تاريخ البشرية تقريبا ، كانت الحياة نظرا للظروف الخارجية، قاسية و مليئة بالحرمان. الآن، عندما أدى التطور الحضاري إلى إمكانية تجميع الثروة ، أصبح التوفير ضرورة حتمية بسبب الموارد المحدودة، حاجة يمكن تحقيقها.

في الكتاب الذي نشر مؤخرا "سياسة التقشف: الفشل الكبير" يقوم المؤرخ فلوريان شوي بتسمية أرسطو بمؤسس الأساس الفلسفي لنمط الحياة الزاهد، رغم أن الفيلسوف نفسه لم يستخدم هذه الكلمة. كونه ابن طبيب المحكمة، كان أرسطو يمتلك قدرا كبيرا من الامتيازات، فقد درس في أكاديمية أفلاطون وسافر على نطاق واسع في اليونان. لقد كان مرتاحا من موقفه هذا ولكن في نفس الوقت كان لديه شبهة اتجاه الوفرة. كان أرسطو يفكر "بالامتناع" الذي سيسمح بعيش "حياة كريمة". إن السعي وراء الثروة قد يستمر إلى أجل غير مسمى، في حين أنه لـ "فن الجلوس في المنزل" قيود طبيعية و توازن داخلي.

إن هذا السلوك العملي (و يجب أن أقول الأسطوري) قد أصبح الإلهام المفضل لأنصار الإقتصاد الجذري حتى في تلك الحالات حين كان ذلك يخص بلدان بأكملها: إن الحكومة المدبرة في نظرهم قد كانت نسخة واسعة النطاق لصاحب أسرة موفر، الذي يوفر و لا ينفق أكثر مما يكسب. لكن على عكس الأسرة المبجلة " إلى حد الإشمئزاز" كانت الحكومة تاريخيا موضعا للشبهة وخاصة في الاقتصاد الكلاسيكي.

إن مارك بلايت، الاقتصادي السياسي في جامعة براون و مؤلف "الادخار والتوفير: تاريخ الفكرة الخطيرة" ينسب فكرة التقشف المالي إلى الفيلسوف البريطاني في القرن السابع عشر (جون لوك) وإلى عدم اكتراثه اتجاه سلطة الدولة. لوك وزملائه الليبراليين قد أدركوا الحاجة إلى حد الحكومة من حقوق العائلة المالكة "الإلهية" و مع ذلك كانوا يخافون من أنها ستعطي بيد و ستأخذ بيد أخرى. بدلا من ذلك، يكتب بلايت كان يجدر أن يكون "علاج سياسة المصادرة" للملك هو السوق الحرة. بهذا الشكل، لكان الدائنين- حاملي سندات الحكومة، يؤدون دور السلطة الإشرافية . كلما قلت الحكومة كلما كان أفضل. مهمتها الرئيسية هي حماية حقوق الملكية و عدم الوقوف في طريق السوق.

وبعبارة أخرى ، كان من الضروري أن يترك السوق بشأنه — نوع من سياسة "عدم التدخل" لكي يعمل وفقا للقوانين الطبيعية. خلال فترات الركود و الانكماش، كان السوق يصحح نفسه، أما تدخل الحكومة فكان دائما يؤدي إلى حدوث تشوهات. خلال الحرب العالمية الأولى، زاد عجز الميزانية في الولايات المتحدة بشكل كبير. جيل رؤساء العشرينات الذي تلاه أعلنوا أولوية الحد من الإنفاق الحكومي. قام وارن غاردينغ بخلق المجلس الاتحادي للتصفية و الذي كان الغرض منه إغلاق المؤسسات الحكومية. كان الرئيس يحب أن يكرر: "اجعل طموحاتك على قدر إمكانياتك."

خليفته كالفين كوليدج، استلم ذات مرة هدية عبارة عن اثنين من أشبال الأسد. لقد سماهم بـ"التخفيضات الضريبية" و "مكتب الميزانية". إلا أن مؤيد التقشف المتعصب الأكثر شهرة قد كان وزير الخزانة أندرو ميلون. بعد التحطم في عام 1929 ، كان ميلون مصر أنه يعلم ما تحتاجه البلاد: "القضاء على الطبقة العاملة و أسهم المزارعين و العقارات". غرق السوق في المضاربات و الديون و الأزمة كانت ثمنا لذلك. كان الرئيس هربرت هوفر يتذكر كلمات ميلون:

"هذا سوف ينظف جميع العفن من النظام. الناس سيعملون أكثر و يعيشون حياة أخلاقية".

في ذلك الوقت كان الاقتصاد نتيجة طبيعية لعودة السوق إلى شكله النقي ، حالة "عدم التدخل". "الكساد العظيم" اللاحق قد أثبت تماما أهوال هذه الظاهرة. في عام 1931 ، سألت صحيفة Business Week: "هل ما زلت تؤمن في عدم التدخل؟"

في عام 1942 عندما أرغمت بريطانيا على تطبيق استخدام بطاقات للسجائر، الصابون، البيض و الشاي، نشرت صحيفة التايمز مقالا بعنوان "نحن أيضا بحاجة إلى التقشف". لقد تحدث المقال عن أنه أفضل تسمية " للزهد ": هي "الادخار" هو في أن الأطباق وأدوات المائدة تنتج من المواد القياسية بنفس نمط الزخرفة". الثمن قد تكون غير سار ولكن النتائج سنلحسد عليها. كان الكاتب يستغرب:

"إن البرد و التمارين قد قوت الانجليز. إن النظام الغذائي الموزع بالبطاقات ليس فقط كافي للحفاظ على الحياة و القوة ، بل هو أيضا يمنع الإفراط في تناول الطعام والسمنة".

بعد سبعة عقود من خطة مارشال، أصبح الإقتصاد مرتبطا أكثر بشخصيات التكنوقراطية مجهولة ، المصرين على إجراء الإصلاحات بدلا من الأسر المرتدية القمصان البالية و المجبرة على اقتصاد اللحوم للأسبوع كله. إن مظهر المواطنين الجذاب بأحزمة مشدودة حول الخصر لا تزال تلهم بعض دائني اليونان مع ديون تتجاوز قيمتها 360 مليار دولار. بعد أن انهار بنك ليمان براذرز في عام 2008 ، تكلمت ميركل بشكل مدين عن تبذير البنوك و الحكومات القائمة على الأموال المقترضة. قالت:

"أية ربة منزل تعلم الحقيقة اليومية البسيطة : من المستحيل أن تعيش دائما متجاوزا مواردك."

الدين باللغة الألمانية - schulden و جذر هذه الكلمة يعني "الذنب". في حال اليونان، يقول الكثير من الاقتصاديين أن هذا التركيز على العيش بالموارد في الواقع يصرف الانتباه عن المشكلة الرئيسية: لكي يعمل الاقتصاد ، يجب على الحكومة أن تنفق أكثر وليس أقل. إن التخفيضات الزائدة في الإنفاق الاجتماعي سيؤدي إلى زيادة مصاعب السكان وانخفاض القوة الشرائية سوف يخنق أية آفاق للنمو. في عام 1937 ، حلال تفكيره بنتائج الكساد الكبير، جاء جون ماينارد كينز إلى استنتاج حول ضرورة الميزانية المتوازنة. للأسف، عادة ما تقوم الحكومة المصابة بالذعر بإختيار الوقت الخطأ لتطبيقها. كتب كينز:

"يجب التوفير في أوقات الازدهار وليس الهبوط".

اليوم، بالنسبة لأنصار التقشف حانت أوقات صعبة. يقول أستاذ كلية هوفر بجامعة ستانفورد جون كوشران:

"لقد بدأ كل شيء مم المسمى الغير ملائم للسياسة الاقتصادية المعقولة و الذي منذ ذلك الحين قد تحول إلى إهانة".

هو نفسه يتجنب استخدام هذا المصطلح:

"أنا أتكلم في صالح التدابير الموجهة نحو النمو".

هذا المصطلح هو أجمل بكثير و يتحول من كونه شتيمة إلى كناية بسيطة. من الواضح أن الحركة "الموجهة نحو النمو" لديها أيضا تأثير على آذان أمريكا مثل "التوفير" على ألمانيا.

الصرامة في الاقتصاد تعني ضرورة الضحايا الأخلاقية - وفقا لهذه الحجة ، تحتاج اليونان إلى أن تلقن درسا مؤلما جدا كي لا تهدر أموال الآخرين. يفسر بلايت أن سياسات التقشف — بغض النظر عن الاسم، تقوم بتحويل الحالة الاقتصادية إلى "مثل القديسين والخطاة" و التي تدعو إلى الانتقام و ليس إلى حل المشكلة. إن مثل هذا التمثيل يضع كل شيء رأسا على عقب. في الأصل، كان برنامج التقشف معتمد كرد على الأزمة المصرفية: كانت الحكومة تقترض من أجل إنقاذ البنوك. في حين أن الديون الخاصة كانت تتحول إلى ديون حكومية. وكنتيجة ، نحن نتحدث عن التخفيضات في الميزانية.

هذا يؤثر بصفة خاصة على أفقر قطاعات السكان. يكتب بلايت في كتابه: "الاقتصاد يجبر الفقراء على أن يدفعوا ثمن أخطاء الأغنياء." سكان اليونان يزدادون فقراً أمام أعيننا: وفقا لتقرير اليونيسيف الذي نشرالعام الماضي، تضاعف عدد الأطفال الذين يعيشون تحت خط الفقر خلال السنوات الثلاثة الأخيرة و تجاوز الـ 40 في المائة من العدد الإجمالي. إن الأحاديث حول اليونان تبدو مألوفة بشكل كئيب: نجري في منازلنا نقاشات مماثلة عن الفقراء الأغنياء " و عن " ما يستحقونه". البيئة قد تتغير ولكن الجوهر لا يزال هو نفسه: يضطر الفقراء دائما أن يدفعوا ثمن أخطاء الأغنياء.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل