الآثارالصينية العظيمة
الصفحة الرئيسية اقتصاد

ماذا سيحدث باقتصاد روسيا وغيرها من البلدان النامية بعد خفض قيمة اليوان.

إن انخفاض قيمة اليوان الغير متوقعة سيكون لها تداعيات أكبر بكثير من الذعر التي اجتاح السوق في الأسبوع الماضي. ولا سيما الحكومات و الشركات في الأسواق الناشئة التي سيصعب عليها جدا سداد القروض المقومة بالدولار.

إن ما يقرب من ثلاثة في المئة من الانخفاض في قيمة اليوان مقابل الدولار الأمريكي قد تسبب في عدم الاستقرار وانخفاض سعر الصرف في العديد من الأسواق الناشئة. في ليلة الجمعة ، رينغيت ماليزيا قد انخفض بنسبة 3.8% مقارنة مع الأسبوع الماضي. الليرة التركية البيزو المكسيكي و بالطبع الروبل الروسي قد شهدوا أيضا انخفاضا حادا.

يمكن لليوان الرخيص أن يساعد هذه الدول في الحفاظ على القدرة التنافسية للصادرات. ولكن لديها أيضا نقطة ضعف: على مدى عدة سنوات ، تراكم لدى المقترضين في البلدان النامية أكثر من 2 تريليون دولار من القروض. عندما كان الدولار رخيصا نسبيا و كان بنك الاحتياطي الفيدرالي يبقي أسعار الفائدة قرب الصفر، كانت تبدو هذه القروض صفقة مربحة. الآن، عندما يرتفع الدولار و يعتزم البنك الاحتياطي الفيدرالي أن يرفع المعدلات، تصبح الديون أكثر شدة.

إليك قائمة من البلدان النامية مع الاقتراضات في سندات الحكومة والشركات المرتبة بحسب نسبة الناتج المحلي الإجمالي مقابل الديون

إذا قرر المستثمرون أن القروض غير مستقرة فقد يبدأوا ببيع السندات على نطاق واسع ، ما سيؤدي إلى بداية خطيرة من دورة أسعار الصرف و الضغوطات المالية و ذلك سيؤدي إلى إفلاس الشركات و الحكومات. ومن المؤمل أن المنظمين سوف يستنتجون الصناعات التي ستتلقى الضربة الرئيسية مسبقا و سيأخذون احتياطاتهم.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل