حرب العملات على قدم وساق
الصفحة الرئيسية اقتصاد

ما سبب حرب الاقتصادات الرئيسية في العالم وماذا يعني ذلك للاقتصادات الأصغر.

الاقتصاد العالمي مكان خطير. يندلع في العالم أحيانا صراع خطير للميزات التنافسية، حيث يستخدم كل بلد عملته الخاصة كسلاح رئيسي.

تشير وجهة النظر التقليدية إلى أن البنوك المركزية تضعف العملة لكي يكون سعر السلع المحلية في الخارج أرخص، وليشجع ذلك الصادرات ويسرع تنمية الاقتصاد الوطني. وعندما تستجيب الدول الأخرى لمثل هذه السياسة يثير ذلك حرب العملات.

تقول البنوك المركزية أنها لا تريد أن تدخل في الصراع وتقوم بدلا من ذلك بخفض أسعار الفائدة واتخاذ تدابير أخرى للتحفيز. هذا يخلق فائضا في المعروض من المال ويذهب برأس المال إلى بلدان مع أسعار فائدة مرتفعة مما يؤدي إلى تعزيز عملتها الوطنية فيما يعاني المصدرون من الخسائر.

بقصد أو بدون قصد حروب العملة هي تهديد حقيقي وهنالك فائزون وخاسرون.

التقارير الأخيرة من جبهة العملات

اندلعت الحرب الموجودة لفترة طويلة بقوة جديدة في أغسطس عند تخفيض الصين قيمة اليوان مما أدى إلى انخفاض في أسعار صرف العملات الأجنبية في جميع أنحاء العالم في أعقاب المخاوف من أن تتخذ الدول الأخرى تدابير لحماية صادراتها. ومع ذلك، تزعم السلطات أنها قامت بذلك لزيادة فرص اليوان بالوصول إلى قائمة العملات الاحتياطية.

في وقت سابق من هذا العام شهدت أسواق العملات صدمة عندما رفضت سويسرا أن تبقي القيود المفروضة على الفرنك مقابل اليورو سارية المفعول لمدة ثلاث سنوات وقامت الدول من كندا إلى الدنمارك فجأة بتسهيل السياسة النقدية. خفضت 22 دولة على الأقل أسعار الفائدة في الربع الأول من عام 2015. وقد كان صراع العملات هذا قائما لسنوات عديدة عندما كانت الدول الرائدة في العالم تكافح للخروج من الركود الناجم عن الأزمة المالية عام 2008، وكانت البنوك المركزية للولايات المتحدة واليابان والاتحاد الأوروبي تجري برنامج لشراء السندات.

عندما حل الانتعاش الاقتصادي أخيرا حولت الحكومات انتباهها إلى منع الانكماش، أي حجم التراجع في الأسعار الذي يمكن أن يؤثر على كلا الطلب والنمو الاقتصادي.

تتضمن واجبات معظم البنوك المركزية الحفاظ على مستوى الأسعار المستقر، ولذلك عندما انخفضت أسعار النفط في نهاية عام 2014 اتخذ الكثيرون الإجراءات اللازمة. من تحمل الضربة الأساسية؟ في الأساس الولايات المتحدة لأن الدولار ارتفع مقابل جميع العملات في العالم تقريبا مهددا أرباح المصدرين الأمريكيين.

حرب العملات العالمية الأولى

استعاد السباق نحو الانخفاض أنفاسه على خلفية السياسات غير العادية للبنوك المركزية التي تسعى إلى حماية الاقتصادات الوطنية من خطر الانكماش. قد تسبب الإجراءات الأحادية الذعر في الأسواق المالية وتزيد تدفق رؤوس الأموال من بلد إلى آخر وتزيد التقلبات.

الآن تحاول المزيد من البلدان إدارة سعر الصرف من خلال ربطه بعملة أخرى. وبما أن التقلبات تخلق الشكوك وتقوض الاستثمار والاقتصاد تدعو الدول محافظي البنوك المركزية إلى إجراء سياسة أكثر وضوحا وتطوير نهج مشترك لهذه المشكلة.

في اجتماع G-20 الذي عقد في أنقرة يوم الجمعة وعدت الصين بإجراء الإصلاحات المالية اللازمة، وكان المشاركون الآخرون راضون عن هذه التصريحات. بالإضافة إلى ذلك، وعد أعضاء «الدول العشرون الكبرى» بتجنب تخفيض قيمة عملاتها لكسب الميزات التنافسية.

وفي الوقت نفسه لا تزال الصناعات التصديرية في الولايات المتحدة تعاني من خسائر مما يثير الشكوك حول تعافي أكبر اقتصاد في العالم.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل