كيف يؤثر المهاجرون على الأجور في أوروبا
Ina Fassbender/Reuters
الصفحة الرئيسية اقتصاد, أزمة الهجرة

تدفق أعداد كبيرة من العمالة يغير سوق العمل بطرق صعبة وغير متوقعة، ولكن شيء واحد مؤكد: التوتر العرقي لن يفيد القضية.

في الأسبوع الماضي، عندما انتشرت صور تدمي القلب عن الألم البشري في جميع أنحاء العالم التي غيرت الرأي العام، بدأ بعض زعماء الاتحاد الأوروبي الرافضين في وقت سابق لقبول اللاجئين ينظرون بإمكانية أكبر إلى استقبال اللاجئين من الشرق الأوسط. قام العديد من الأوروبيين (وخاصة في السويد وأيسلندا وجزيرة كوس اليونانية) طوعا برعاية اللاجئين، وكانوا يفهمون الصعوبات الاقتصاية التي كان يمكن أن تخلق ولكنهم كانوا غير قادرين على مقاومة شعور التعاطف. ومع ذلك، يجد في أوروبا الكثيرون من يحتار في الاختيار خوفا من أن المهاجرين سيسلبون الوظائف ويعرضون للخطر تجانس المجتمع ويسببون زيادة في الإنفاق على الرعاية الاجتماعية.

تدفق العمالة من الخارج يمكن أن يكون له أثرا سلبيا حقا على أجور العمال المحليين وهذا هو السبب في أن بعض الدول تمنع عمل المهاجرين. لكن في بعض الأحيان يمكن للهجرة الجماعية أن يكون لها تأثير إيجابي على الأجور المحلية.

بشكل عام يتفق الاقتصاديون على أن تدفق المهاجرين، كقاعدة عامة، مفيد للبلد المضيف. حتى يوجد لذلك مصطلح خاص «فائض الهجرة» و الآثار الإيجابية للهجرة من خلال خلق الطلب الجديد على السلع والخدمات مما يشجع أصحاب العمل على توظيف المزيد من الناس. وإدخال العمال المهاجرين محل العمال المحليين، فعلى الرغم من انخفاض الأجور سيصبح إنتاج السلع والخدمات أرخص.

عام 2007 توصل البيت الأبيض إلى استنتاج مفاده أن الهجرة إلى الولايات المتحدة ككل لها تأثيرا إيجابيا على البلاد. وتستفيد من ذلك مجموعة واسعة جدا من أصحاب المصلحة، في حين أنه يعاني في الأساس العاملون الحاليون فقط ، الذين تنخفض أجورهم ولكن النمو الاقتصادي الذي أنشأه المهاجرون يرفع الدخل مرة أخرى على المدى الطويل.

يوجد في التاريخ الأميركي في وقت سابق مثال واحد عندما انخفضت أجور العاملين الحاليين نتيجة لتدفق المهاجرين. وهو الهجرة الكبرى، عندما قرر تقريبا 7 مليون أمريكي أفريقي الأصل الذين ولدوا في الجنوب (وكذلك عدد معين من الجنوبيين البيض) تغيير مكان إقامتهم بين أعوام 1910 و 1970. وأحد أسباب الأثر السلبي للهجرة الكبرى على الأجور، هو أن الوظائف كان لها تقسيم عنصري: مصانع المسابك للعمال السود ومصانع السيارات للبيض. كافح القادمون السود الجدد فقط من أجل الوظائف «السوداء». وكانت هذه أكبر زيادة في نسبة العمال السود في التاريخ الأميركي.

حوالي عام 1910 قامت السوسية بتدمير شبه كامل لإنتاج القطن في الجنوب. وإلى جانب عنف البيض ضد السود حفز ذلك الهجرة الكبرى. وفي نهاية العقد زاد تدفق المهاجرين لأن الصناعة الأمريكية كانت بحاجة للقوى العاملة بسبب إندلاع الحرب.

مهد المهاجرون طريقهم إلى بعض المدن الصناعية الشمالية و شهدت ديترويت وبيتسبرغ وشيكاغو أكبر تدفق سكان جدد مقارنة مع السكان الأصليين. وتضاعف عدد العمال السود في الشمال بمرتين تقريبا وفي أسواق العمل وبعض الصناعات تقريبا بثلاث مرات وأكثر. وقدرت ليا بلات بوستان، الخبير الاقتصادي في جامعة كاليفورنيا، أنه إن لم يكن لهذا العدد الزائد الجديد للقوى العاملة، لكانت أجور العمال السود في الشمال بحلول عام 1970 أعلى بنسبة 7٪.

استخدم أرباب العمل أحيانا رغبة هؤلاء المهاجرين في العثور على عمل في الأغراض الأنانية الخاصة، وقاموا بتحويلهم ضد نقابات العمال. استخدم هنري فورد، والذي كان يعمل في شركاته في أربعينات القرن الماضي حوالي نصف السكان السود في ديترويت، بانتظام لكسر الإضرابات (في عام 1928، قام آرثر بليك الملقب بـ«الأعمى» بتسجيل «Detroit Bound Blues»، حيث كان يوجد سطر«سأحصل على وظيفة، نعم، عند السيد فورد شخصيا»). ورسم الرسام يعقوب لورانس 60 لوحة عن الهجرة الكبرى، بما في ذلك واحدة مع الشترايكبريخرز (واقفي الإضرابات) . يقول توقيع لورانس تحت هذه اللوحة ما يلي:

«كانت أعمال الشغب العرقية الشمالية شائعة بسبب المواجهة بين العمال السود والبيض».

في الحالة الأولى فإنه يدل على مدى قدرة التحيز العنصري على مفاقمة العداء الناجم عن تدفق العمال الجدد وهو الدرس الذي يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار في الوضع الحالي.

يجب على المواطنين والنقابات والقادة معاملة المهاجرين على أساس معتقداتهم الخاصة والمصالح الاقتصادية.العديد من اللاجئين السوريين هم من الشباب ومؤهلين تأهيلا عاليا وربما هذا هو بالضبط ما تحتاجه ألمانيا مع قواها العاملة التي تشيخ وتتناقص. وتعتقد الحكومة أنه خلال أربع أو خمس سنوات قد تفوق هذه المنافع الاقتصادية التي سيتم إنفاقهم على المهاجرين 11 ملياردولار في السنة (وبطبيعة الحال، لم تؤخذ في الاعتبار في المعادلة دور الإنسانية).

لكن، للأسف أوروبا مصممة على المنافسة الضارة بين المواطنين والمهاجرين وستجعل الأحكام المسبقة والتقشف وعدم اليقين في سوق العمل (و هي ثلاث خصائص للعديد من البلدان الأوروبية اليوم) أي أزمة هجرة أسوأ.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل