GoPro هي أبل الثانية؟
REUTERS/Mike Segar
الصفحة الرئيسية مال, الأجهزة الحديثة

لماذا لايخاف صناع كاميرات الأكشن من أي منافسين.

حياة المستثمرين الذين اشتروا أسهم GoPro ‪(NASDAQ: GPRO)‬ بالكاد يمكن أن تسمى بالهادئة. بعد أربعة أيام من الاكتتاب العام تضاعف سعر الأوراق المالية للشركة ثم 98.47$.

ومنذ ذلك الحين تصبح الأسهم في الغالب أرخص. بحلول مارس بلغت تكلفة أسهم GoPro أقل من 40$. على الرغم أنه منذ ذلك الحين ارتفع سعرها إلى 55$، فإنه لا يزال بعيدا عن ذروة العام الماضي.

توضح الديناميكيات الضعيفة للشركة إلى حد كبير قلق المستثمرين بشأن تشبع السوق بكاميرات الأكشن. قد أطلق المنافسون أجهزتهم، وتكلفتها عادة ما تكون أقل من ثمن كاميرا GoPro بكثير. ومن ناحية أخرى توجد هذه المخاوف لفترة طويلة تجاه أبل ‪(NASDAQ: AAPL)‬،مع ذلك الانهيار المتوقع لم يحن بعد. هل ستستطيع GoPro السير على خطى أبل؟

ماذا يعني أن تشبه أبل؟

قبل الإجابة عن هذا السؤال من المهم توضيح ما هو المقصود بـ «GoPro يمكن أن تصبح أبل التالية».

حتى إذا كانت منتجات الشركة ستختبر ارتفاع الطلب، وسوف تغطي أسواق جديدة، من غير المرجح أن تصبح GoPro تكتلا مع أصول بقيمة 200 مليار دولار، وقيمة رأسملة 740 مليار دولار. ومع ذلك، فإنه ليس من الضروري أن يكون هناك حجم كبير لإرضاء المستثمرين. اليوم تبلغ القيمة السوقية لـGoPro مبلغ 7.5 مليار دولار و يبلغ مبلغ الإيرادات المتوققعة عام 2015 - 2 مليار دولار.

من ناحية أخرى، يمكن لـGoPro الاستفادة من العديد من الحيل التسويقية الفريدة لأبل. العلامة التجارية الجدية والانتباه إلى التصميم وبناء نظام بيئي فريد سيحقق مبيعات جيدة ونمو الأرباح. وهذا هو المقصود عندما نقول أن GoPro يمكن أن تكون أبل القادمة.

أجهزة رائعة من أجزاء عادية

لقد وقع منتقدو أبل مرارا وتكرارا في حالة حرجة لأنهم أولوا الكثير من الاهتمام لمواصفات المنتج. يتم جمع أجهزة أبل من المكونات النظامية، وهي متاحة من قبل الشركات المصنعة الأخرى. في الواقع فإن مواصفات أفخم هواتف Android تتجاوز مواصفات الأيفون (في بعض الأحيان إلى حد كبير).

ومع ذلك فإن منتجات أبل التي تم تجميعها من المكونات النظامية أغلى بكثير من أجهزة المنافسين. لذلك تحظى الشركة على90٪ من أرباح الصناعة. كاميرات GoPro أيضا لا تحظى على أي أجزاء فريدة من نوعها. وقد أصدر العديد من المنافسين كاميرات أكشن توافقها من الناحية الفنية. على سبيل المثال، تقدم Xiaomi في الصين كاميرا Yi بسعر أقل من النصف من أرخص نموذج GoPro، ولديها خصائص مماثلة.

وعلى الرغم من المنافسة الحادة، تتمكن أبل من الحفاظ على الربحية على مستوى حوالي 40٪. كما نجحت GoPro في هذا المجال. ارتفعت ربحيتها في العام الماضي بمقدار الربع، إلى 45٪.وبقي المعدل في الربع الأول على مستوى عال.

العلامة التجارية والتصميم والنظام البيئي

كيف تتمكن GoPro من الحفاظ على الربحية العالية إذا كان جمع الأجهزة يتم من أجزاء عادية؟ بسهولة لأنها تسير على طريق أبل.

أولا أنشأت الشركة علامة تجارية معترف بها بشكل لا يصدق. المستخدمون راضون والموالون يثيرون ضجة إيجابية حول الشركة و هذا هو الأمر الذي يساهم في زيادة تعزيز العلامة التجارية. أصبحت GoPro مرادفا لكاميرات الأكشن. يذهب المشترون إلى المتجر لشرائها تحديداً مهما كانت منتجات المنافسين جيدة ورخيصة.

ثانياً، فإن الشركة تحاول تمييز نفسها من خلال التصميم. وتم مؤخرا تقديم GoPro Hero4 Session التي هي أصغر بكثير وأخف وزناً من كاميرات الشركات الأخرى. وإلى جانب ذلك إنها مضادة للماء. مواصفات الجهاز الجديد أدنى قليلا من Hero4 Silver، ولكن السعر نفسه (399$). والسؤال إن سينجح التصميم الجديد مثل سابقيه.

وأخيراً تستثمر GoPro جهودا كبيرة في خلق نظام بيئي فريد من نوعه للحفاظ على ولاء العملاء. أنشأت الشركة قناة شعبية للغاية على موقع اليوتيوب، حيث يمكن للمستخدمين تحميل الفيديو الخاص بهم. واليوم إنها تحاول تشغيل منصة سحابة لتحرير الفيديو قادرة على تبسيط العمل معهم بشكل كبير.

جني الثمار

إذاً تستخدم GoPro نفس تكتيكات أبل للحفاظ على مكانتها الرائدة في السوق. وأظهرت النتائج المالية جيدا مدى نجاح ذلك.

في الربع الرابع من عام 2014 بلغت عائدات الشركة رقماً قياسياً بمقدار 633.9 مليار دولار و هذا أكثر بنسبة 75٪ مما كانت عليه في نفس الفترة من عام 2013 . تجاوزت النتائج توقعات الخبراء بـ 550-580 مليون دولار. وبلغ العائد معدل 0.99$ للسهم الواحد و هذا أعلى بكثير من متوسط ​​التوقعات وقدرها 0.7.

في الربع الأول من هذا العام كرر التاريخ نفسه. في أوائل فبراير توقعت الشركة إيرادات بمبلغ 330-340 مليون دولار. ومع ذلك كانت النتائج مختلفة: حصلت GoPro على مليون 363.1 دولار و هذا بنسبة 54٪ أكثر مما كانت عليه في نفس الفترة من العام الماضي. تجاوزت الأرباح المعدلة التوقعات بكثير (0.18$) و بلغت 0.24 دولار للسهم الواحد.

اليوم قدمت الشركة تقرير عن الربع الثاني. بلغ الربح 35 مليون دولار مقارنة مع خسارة صافية قدرها 19.8 مليون دولار سنويا في العام السابق. و يلغ الدخل معدل 0.35$ للسهم الواحد، في حين كانت توقعات المحللين 0.26 $. نمت الإيرادات للفترة بنسبة 72٪ لتصل إلى 419.9 مليون دولار و هذا أعلى مما كان متوقعاً من قبل الخبراء، الذين سموا الرقم 395 مليون دولار.

على ما يبدو تختبر الشركة الارتفاع. ولكن كاميرات الأكشن لن تكون شائعة مثل الهواتف الذكية، في العام الماضي باعت الشركة 5.2 مليون وحدة فقط أي هناك الكثير من الفضاء لمزيد من النمو. بالإضافة إلى ذلك تقوم GoPro بنشاط بتطوير طائرات بدون طيار وأجهزة الواقع الافتراضي و تعتزم خطف الأولية في هاتين السوقين اللتين لديهما إمكانات كبيرة.

يبدو أن العديد من المستثمرين يشكون في قدرة الشركة على المحافظة على الربحية العالية مع الاستمرار في النمو بسرعة. ومع ذلك تمكنت شركة أبل من الحفاظ على وضع مهيمن في السوق بفضل العلامة التجارية المعترف بها والانتباه إلى التصميم والنظام البيئي الممتاز والعملاء المسرورين. GoPro في هذا المعنى تملك كل الإمكانات لاتباع طريق أبل.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل