جميع الاستراتيجيات خطيرة على المستثمر
الصفحة الرئيسية مال, تعلم التداول

ما هو اختلاف الاستراتيجية الجيدة عن السيئة، وما المخاطر التي تحملها كل منها .

تستخدم استراتيجيات التداول الحسابي (الكمية، والاستراتيجيات الكمية) النمذجة الحاسوبية والتحليل الكمي لتقييم جاذبية الأصول. كما تتم إدارة المخاطر بمساعدة أجهزة الكمبيوتر.

في هذه المقالة، سوف نشرح لماذا يجب على الاستراتيجيات «الجيدة» إختبار صبر وعزيمة المستثمرين مراراً و تكراراً لتحقيق مكاسب طال انتظارها.

أولاً وقبل كل شيء، دعونا نحدد ما هي الاستراتيجية «السيئة». بالنسبة لمعظم المستثمرين، إنها ترتبط مع خسائر كبيرة مطلقة. بطبيعة الحال، وهذا هو النوع الأكثر حدة وأهمية من الناحيتين العاطفية والمالية. لأن الخسائر الفادحة تحد بشدة من فرص النمو للمحفظة. وهناك أسباب أخرى تدعو لقلق المستثمرين:

  • فترات طويلة من التخلف الكبير للمحفظة تجاه السوق الأوسع
  • فترات طويلة من العوائد الصفرية (يتساءل المستثمرون عن جدوى الاستراتيجية)
  • العزل الإجتماعي المرتبط بامتلاك ما يسمى بالأسهم "السيئة"، مثل أصول شركات الأسلحة والكحول والتبغ.

يخشى المستثمرون وينزعجون من هذه المخاطر والمخاطر الأخرى الأقل مادية. كل تجربة يمكن أن تبدو وكأنها فشل منفصل. على الرغم من أن مثل هذه المخاطر يمكن أن تسبب ضرراً عاطفياً فإن الضرر المالي منها صغير نسبياً. إن التأخر البسيط أو التوبيخ العام ليس كارثياً لتحقيق أهداف إستثمارية طويلة الأجل للمحفظة بمقدار خسارة 30٪ أو 50٪ من قيمتها.

لكن المشكلة في أن المستثمرين لا يستطيعون توقع أي ربح زائد بالمقارنة مع الإستثمارات الخالية من المخاطر دون فترات الخسائر المتكررة. ولفهم الأسباب دعونا ننظر إلى فائض العائد على الأسهم النسبية للسندات أو شهادات الإيداع.

مؤشر البورصة، على سبيل المثال، S&P 500، هي في جوهرها استراتيجية الكمية البسيطة التي تجلب الأسهم معاً بشكل منهجي بما يتناسب مع القيمة السوقية لكل منها. تحدث الأزمة في سوق الأوراق المالية كل 5-7 سنوات ولها شكل هبوط فجائي. في نفس الوقت يتم تعويض هذه المخاطرللمستثمرين بما يسمى بمكافأة المخاطرة على الأوراق المالية. إن العديد من المستثمرين ليسوا متأكدين من وجودها المستمر. لذلك يستسلمون للخوف ويبيعون استثماراتهم في الوقت الخطأ. ويصبح مال هؤلاء المستثمرين تلك المكافأة لعلاوة المخاطرة. يتم تقسيم رأس مالهم بين أولئك الذين يؤمنون بتفوق الأسهم على المدى الطويل.

ستكون المكافأة على علاوة المخاطرة موجودة بينما سيواصل سوق الأسهم بالتسبب في الضربات المتكررة التي تخيف المستثمرين الضعفاء. إن توقع العوائد العالية دون أزمات مستمرة ببساطة غير معقول.

يحاول بعض المستثمرين تخفيف المخاطر من خلال تحديد نقاط التعرض للسوق لتجنب عمليات السحب الكبيرة التي لا مفر منها في الأسواق الهابطة.

وهم يعتقدون أنهم يستثمرون في المكافأة لعلاوة المخاطرة، ولكن الأمر ليس كذلك. إن فائض عوائدهم في هذه الحالة، يتألف من المكافأة جزئياً فقط. يعود وجود الجزء المتبقي إلى شذوذ السوق المختلفة.

على سبيل المثال، فإن المستثمرين الذين يشترون ويبيعون الأسهم أو الأصول الأخرى، اعتماداً على نسبة قيمتها في المتوسط ​​التاريخي، في الواقع، يحاولون الحصول على جائزة «التكلفة». وبعبارة أخرى، إنهم يزيدون نسبة الموجودات الرخيصة في المحفظة ويقللون نسبة الموجودات الأخرى.

وبالمثل، فإن إنتقاء الأسهم بإستخدام المتوسطات المتحركة والمؤشرات الفنية الأخرى هو في الواقع محاولة للحصول على المكافأة عن "الدافع". هذا يأخذ بعين الإعتبار حقيقة أن الأسواق تنشأ الإتجاهات في كثير من الأحيان.

إن المستثمرين الذين يحاولون الإستفادة من المصادر البديلة للخطر و الأربح مثل المكافأت على القيمة و الدافع مخطئون في التفكير بأنهم تجنبوا الخطر بنجاح. لو كان ذلك صحيحاً، فإن العائد الزائد كان سيميل إلى الصفر. في الواقع، فإن المستثمرين في هذه المكافأت البديلة يقومون باستبدال المخاطر بشيء آخر.

و أحد المخاطر المرتبطة بهاتين المكافأتين هي أن نتائجها قد تتخلف عن السوق لفترة طويلة. و يمكن أن يكون مثل هذا التأخر مؤلماً جداً للمستثمرين و سوف تنمو محافظ أصدقائهم الكلاسيكية أما محافظهم فستعاني من الركود. عادة، تكون النتيجة هي الشك حول جدوى هذه الاستراتيجية. تجبر هذه المخاوف تجبر العديد من المستثمرين على التخلي عن استراتيجياتهم (في كثير من الأحيان في الوقت غير المناسب).

وبالتالي، فهم «يضحون» برأسمالهم لصالح المستثمرين الأكثر إنضباطاً. دون الفترات الغير السارة كانت أي استراتيجية مثيرة للاهتمام ستصبح موضع اهتمام. لكان الجميع يلجأ إليها فقط، وكان عائدها الزائد سينخفض ​​إلى الصفر!

إذا كان ذلك يشعرك بالارتباك ويبدو غير منطقيأً، أنت لست وحيد. إن هذا النوع من التفكير هو ما تحتاجه من أجل أن تصبح مستثمراً ناجحاً. وخلاصة القول هو أن جميع استراتيجيات الإستثمار التي يمكنها التفوق على السوق في المدى الطويل بفارق كبير ستختبر صبرك وإلتزامك من فترة لأخرى. مثل هذه التجارب في كثير من الأحيان لا يمكن التنبؤ بها، ولكن أحياناً تساعد الأساليب الكمية الخفية إضعاف تأثيرها السلبي.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل