الاستثمارات في الأجهزة
Bassam Khabieh/Reuters
الصفحة الرئيسية مال

ما سبب نمو الاستثمارات في الشركات الناشئة التي تعمل في مجال تطوير المعدات.

العديد من رواد أعمال التجارة والمستثمرين في المشاريع لا يزالون يتجنبون الشركات الناشئة الموجهة نحو إنتاج الأجهزة الإلكترونية، لكن في السنوات القليلة الماضية بدأ النظام يتعافى بشكل فعال. وهكذا نما الاستثمار في الأصول الثابتة لهذه الشركات بأكثر من 30 مرة منذ عام 2010.

مصنعو الإلكترونيات الذين تلقوا استثمارات ابتداء من مليون دولار من أصحاب رؤوس الأموال من المؤسسات أو من داعمي الأعمال التجارية

ونتيجة لهذا النمو الحاد ينتج سؤال حول من غيرهم يستثمر في الشركات الناشئة المصنعة للإلكترونيات؟ وقد اعتدنا أن نعتقد أن هناك ثلاث فئات رئيسية من المستثمرين:

  • أصحاب رؤوس الأموال المتخصصين. هناك عدد من الصناديق الصغيرة التي تعمل فقط مع الشركات الناشئة التي تنتج المعدات. عادة ما تعطي هذه الصناديق الأموال ومن ثم تقوم بإعادة شراء جزء من حصاتها، ولكنها لاتنظم الجولات الاستثمارية التالية.
  • أصحاب رؤوس الأموال الصغيرة الذين يهتمون بالشركات الناشئة بما في ذلك بمصنعي الأجهزة. إنهم يستثمرون في مرحلة بداية الإنتاج ولا يقتصرون على الشركات المصنعة للإلكترونيات. وكقاعدة عامة يقع تحت سيطرتهم رأسمال أقل من 100 مليون دولار وهم يستثمرون 50-500 ألف دولار في مرحلة بداية الإنتاج، لكنهم لا يكونوا المستثمرين الرائدين.
  • أصحاب رؤوس الأموال التقليدية الذين يهتمون بالشركات الناشئة المصنعة للأجهزة. ويأتي معظم رأس المال من هذه الفئة الأخيرة على وجه التحديد. هذا ينطبق بشكل خاص على المشاريع المبتدئة في قطاع المستهلكين.

أين يتمركز كل هذا النشاط؟

هناك حوالي 110 شركة ناشئة مصنعة للأجهزة في منطقة خليج سان فرانسيسكو التي «اجتازت» المليون دولار أو أكثر. في بوسطن ونيويورك يقل هذا العدد بحوالي ثلاث مرات (في كل منهما). فيما تقل في لوس أنجلس وبولدر ودنفر بثلاث مرات أخرى.

سان فرانسيسكو تحتل المرتبة الأولى من حيث الاستمارات التي تم جذبها وفي عام 2014 تفوقت على بوسطن بخمس مرات وعلى نيويورك وبولدر بما يقارب العشر مرات. كل شيء آخر، بما في ذلك المشاريع في بلدان أخرى من العالم تدخل في إطار الخطأ الإحصائي عدا عدد قليل من الاستثناءات، لا سيما Xiaomi و DJI و Magic Leap.

لماذا الآن؟

نجم هذا الارتفاع عن ثلاثة عوامل رئيسية.

يمكن للشركات من هذا النوع أن تكون مربحة للغاية. الإنتاج والتوزيع أمر صعب ولكن GoPro ‪(NASDAQ: GPRO)‬ و Fitbit ‪(NYSE: FIT)‬ أثبتت أن إنتاج المعدات يمكن أن ينمو أسرع من إنتاج البرمجيات .

ردود الفعل كما في حال خدمات الاشتراك

لدى الشركات المصنعة للأجهزة التقليدية ردود فعل قليلة جدا باستثناء الإيرادات والأرباح. بينما تشبه الشركات الناشئة المصنعة لأجهزة الاتصال بالإنترنت، في هذا المعنى،بائعي البرمجيات عن طريق الاشتراك إذ تتلقى ردود فعل مستمرة عن استخدام المنتج. هذا يسرع دورات التنمية ويساعد المستثمرين على رؤية إمكانيات الشركة الصغيرة عندما لا يزال الربح صغيرا.

الجهاز + البرمجيات = منتج يتحول ببطء إلى عنصر يومي

معظم المنتجات من الأجهزة تتحول عاجلا أو آجلا إلى منتج يصنعه الجميع مما يؤدي إلى انخفاض الإيرادات. البرمجيات هي حصان الطروادة بين الأدوات الحديثة. إذا كان تقليدها صعباً فذلك يمكن أن يزيد من تكلفة التحول إلى منتج منافس وتوفير المزيد من الفرص لبناء العلامة التجارية. نتيجة لذلك يزيد الدخل من المستهلكين، سواء بشكل مباشر من خلال الرسوم الشهرية أو من خلال عمليات الشراء ذات الصلة.

على الرغم من أن رأس المال الاستثماري يشهد ازدهارا في السنوات القليلة الماضية فقد أظهر النظام الإيكولوجي للشركات الناشئة المصنعة للأجهزة على هذه الخلفية ازدهارا سواء من حيث عدد الشركات أو من حيث توافر أصحاب رؤوس الأموال الذين يستثمرون فيها. ويرجع ذلك إلى الانخفاض في التكاليف على التنمية والحد من وقت التسويق والتحول في نموذج الأعمال لأنه لم يعد هناك سوى عدد قليل من المنتجات الصغيرة التي تبقى مجرد سلع وتجلب على نحو متزايد معها الاشتراك في خدمة معينة.

يبدو أن هذا العام سيتفوق على العام الماضي من حيث عدد جولات التمويل والمبلغ الإجمالي للاستثمار، على الرغم من أن النمو تباطأ إلى حد ما بسبب ظهور رواد في جزء من القطاعات. لكن لا تزال هناك قطاعات حيث توجد قائمة أعمال كبيرة.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل