Wal-Mart يتبع Amazon
الصفحة الرئيسية مال

متجرالتجزئة الأكبر يحاول التأقلم مع الواقع الجديد.

بعد نمو شركة Wal-Mart Stores ‪(NYSE: WMT)‬ الذي استمر عشر سنوات، يبدو أنها وصلت إلى نهاية التطور الذي يمكن أن تصل إليه المتاجر. على الرغم من أن هذا التطور بالذات جعل Wal-Mart متجر التجزئة الأكبر في العالم.

الضغط من قبل Amazon.com ‪‪(NASDAQ: AMZN)‬‬ والعدد المتنامي من شبكات متاجر التجزئة، من الوكلاء المحللين وإلى متاجر التخفيضات، أدى إلى تراجع نظام العمل الذي أسسه سام وولتون في بداية ستينات القرن الماضي.

يوم الأربعاء أصبحت مشاكل الشركة واضحة، انخفاض توقعات الربح للعام الماضي أدت إلى هبوط حاد في أسعار أسهم Wal-Mart خلال يوم واحد في آخر 27 سنة.

المدير العام لـWal-Mart دوغ ماكميلون يرسل إلى وول ستريت إشارة واضحة: أرباح الفترات القصيرة يجب أن تخفف من مشاكل الاستثمارات الكبيرة اللازمة لتحديث عملاق التجزئة في أحرج وقت في تاريخه.

من هذه الناحية يسير على خطى جيف بيزوس. يضحي Wal-Mart، كما فعل أمازون في بداياته، بحب المستثمرين على المدى القصير ليقوم بقفزة إلى الأمام. يقول ماكميلون:

"لنفيد المستثمرين علينا أن نحصل على دعم المشترين والزملاء، وهذا ما ننوي فعله".

الاستثمارات في الإنترنت

تنوي الشركة استثمار مبلغ كبير في المشاريع أونلاين وأن تغير نظامها من المتاجر التجارية العملاقة إلى محال أصغر بنطاق Neighborhood Markets (المتاجر قرب المنازل). لتحسين خدمة متاجرها البالغة 4 آلاف، سينفق Wal-Mart في العام القادم 1.5 مليار دولار على زيادة الرواتب وتعليم الموظفين. هذه خطوة جريئة، لكن بحسب مدراء Wal-Mart، بدأت توتي بثمارها. يتابع ماكميلون:

"يزيد عمر الشركة عن 50 عاما. تغير قطاع التجزئة كثيرا خلال هذه الفترة".

يحذر: ستستغرق الإصلاحات عدة سنوات وستكون مكلفة. بدل من أن يقوم بالمتابعة الدائمة وإشباع توقعات المستثمرين، ماكميلون يعيد الأموال إلى الشركة على شكل رواتب متزايدة وتطوير المنصة الإلكترونية.

المنافسون في كل مكان

المستثمرون ينظرون بسلبية إلى الوضع، فهم يرون المنافسون في كل مكان J. C. Penney ‪(NYSE: J.C. Penney Company [JCP])‬ في الألبسة، Target ‪(NYSE: Target Corporation [TGT])‬ في الأدوات المنزلية، Best Buy ‪(NYSE: Best Buy [BBY])‬ في الإلكترونيات. متاجر المنتجات الغذائية تظهر كمنافس في الواقع أما الأمازون في الإنترنت.

يقول ألين أدامسون مدير شركة العلامات التجارية:

"عندما تتعرض الشركة للضغط من جميع الجهات هذه ليست مشكلة واحدة، في ظروف كهذه من الصعب الحفاظ على العلامة التجارية".

بالإضافة إلى ذلك يحارب Wal-Mart الواقع الاقتصادي. حسب رئيس Customer Growth Partners كريغ جونسون، واردات السكان تنخفض. رواتب أغلب الأمريكيين تنخفض أو تبقى على مستواها. يفضل الأشخاص أن ينفقوا الأموال المتاحة على الهواتف النقالة أو سيارات جديدة أو على الاعتناء بالصحة. الانخفاض الاقتصادي ساعد Wal-Mart إذ أن الزبائن لم يستطيعوا أن يشتروا بضائعا في متاجر أغلى. مع تعافي الاقتصاد اختلفت أذواق المستهلكين وأصبحوا يشترون علامات تجارية أغلى.

التحدي الأساسي

المشكلة الرئيسية تكمن في تغيير التجارة بسبب تطور الإنترنت ونجاح أمازون، الذي تجاوزت مبيعاته الـ80 مليار دولار. تقول ليز دان رئيسة الشركة الاستشارية Talmage Advisors:

"نحن نشتري معجون الأسنان والمناديل عبر أمازون. هذا يعني أن Wal-Mart خسرت".

لتحسين عروضها في الإنترنت صرفت الشركة أكثر من مليار دولار ووظفت آلاف الخبراء في وادي السيليكون.

تحاول Wal-Mart أن تتخلص من الفجوة بين العالم الرقمي والواقع من خلال توصيل الطلبات من متاجرها وتصميم تطبيقات الهواتف الذكية. على الرغم من ذلك نمو المبيعات عبر الإنترنت انخفض. تتابع دان:

"Wal-Mart قاد شركات كبيرة للإفلاس من خلال المنافسة في السعر فقط. يجب عليه الآن أن يحول انتباهه إلى التنظيم والراحة".

حسب ماكميلون يدرس Wal-Mart إمكانية بيع بعض الأصول وإغلاق عدد من المتاجر. توقفت الشركة عن تطوير أعمال في مجال المطاعم والبنوك في المكسيك وشركة عقارات في التشيلي.

حسب رأي المدير العام من المهم الآن القيام بإعادة تقدير المحفظة:

"لن نسمح للاتجاهات المختلفة الإضافية أن تلهينا عن أولوياتنا".

لحسن حظ ماكميلون القسم الأكبر من أسهم Wal-Mart هي ملك عائلة وولتون. لذلك لديه الوقت الذي يحتاج إليه. إذ أن التغييرات التي يُقبل عليها لا تحتاج إلى سنين بل إلى أعوام.

لماذا هذا يهم؟

  • نظام المتاجر العملاقة بمواد ذات أسعار رخيصة الذي سمح لـWal-Mart بتحقيق نتائج جيدة على مدى خمسين سنة ماضية لم يعد يعمل في الظروف الحالية، إذ أنه يتراجع أمام الشبكات المتخصصة والمتاجر الأصغر ومتاجر الإنترنت (في الدرجة الأولى أمازون).
  • أعلنت الشركة في توقعاتها عن انخفاض في العوائد في السنوات القادمة بسبب تقلص الشراء وبسبب استثماراتها في المبيعات عبر الإنترنت وتغيير أسلوب العمل في متاجرها.
  • هل سيستطيع Wal-Mart التأقلم مع الواقع الجديد؟ هل ستستفيد الشركة من احتياطاتها الكثيرة أم أنها ستموت كما سيموت نظام المتاجر الكبيرة؟ هذا ما سنراه في المستقبل، لكن في حال نجاح الإصلاحات ستصبح أسهم Wal-Mart المفضلة لدى المستثمرين على الرغم من انعدام الربح كما حدث مع أمازون.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل