مصير الجنيه الاسترليني
الصفحة الرئيسية مال, السوق_المالية

نستعد للخروج: يجب على المستثمرين التأمين على المخاطرات المرتبطة بالاستفتاء حول عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي ابتداءً من الآن.

ينصح محللو البنوك الاستثمارية من Commerzbank إلى UBS المستثمرين بالانتباه إلى مناقشة الخروج المحتمل لبريطانيا من الاتحاد الأوروبي وينذرون أن سعر صرف الجنيه يمكن أن يهبط إذا استمرت الأوضاع بالتفاقم.

وذهب بنك سكوتلندا الملكي (RBS) أبعد من ذلك. رغم أن ديفيد كاميرون لا يزال في مرحلة تحديد تاريخ الاستفتاء، يعرض استراتيجيو البنك على المستثمرين وسائل التحضير للتقلبات واللايقين الشديد في السوق. يقول أندرو روبرتس رئيس قسم التكهن بالنزعات الأوروبية:

«نريد أن نكون واثقين من أننا نفهم النزعة. من الضروري توقع الصفقات التي تسمح بالحصول على ميزات إضافية في المستقبل، حتى لو لم يكن ذلك يبدو بديهياً في الحاضر».

سوق خيارات الشراء

ويعتقد محلل آخر في البنك الملكي كليمنت ماري دوفين أن الصفقات البطيئة في سوق الخيارات ستكون محمية من التأثيرات السلبية المحتملة للخروج من الاتحاد الأوروبي، ويعطي لهذه الصفقات أجلاً حتى نهاية سنة 2016 أو بداية 2017، ففي رأي البنك سيجرى الاستفتاء في هذه الفترة تقريباً.

أحد الأساليب هو استخدام المبادلات والمراهنة على زيادة نزعة السوق الهابطة التي تفترض ارتفاعاً كبيراً في أسعار مبادلات بأجل 10 سنوات مقارنةً بالأوراق بأجل سنتين. في مثل هذه الظروف يجب على المستثمر أن يحمي نفسه من الخسائر الناتجة عن ثبات الأسعار أو انخفاضها. ولكن المستثمر نفسه يخسر بالتأكيد لو ارتفعت الأصول قصيرة الأمد أسرع من مقابلاتها طويلة الأمد.

وفي أساس التخطيط لهذه الاستراتيجية الافتراض بأن المستثمرين الأجانب من المستبعد أن يحتفظوا بالأصول بالجنيه الاسترليني مع اقتراب موعد الاستفتاء. وإذا ازداد احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فستتضرر الأوراق المالية بشدة. أشار ماري دوفين في تقريره الأسبوع الماضي:

«نعتقد أن في هذه الحالة، باعتبار اللايقين الذي يحيط بتحقيق الخروج من الاتحاد الأوروبي، سيحاول بنك إنكلترا تطبيق سياسات أكثر صرامة، وهو السيناريو الذي نريد أن نحمي أنفسنا منه».

استنتج RBS من نتائج انتخابات مايو في بريطانيا والاستفتاء عن استقلال سكوتلندا السنة الماضية أن الأسواق غالباً ما تستجيب للأحداث السياسية بتأخر كبير، ويمكن أن يكسب المستثمرون إذا أخذوا الخروج من الاتحاد الأوروبي محمل جد. يعتقد وزير مالية بريطانيا جورج أوسبورن أن الوقت قد حان للتحضير لمناقشة هذه القضية بعمق أكبر. ويقول ماري دوفين:

«لا يعطي بنك سكوتلندا الملكي أي تكهنات حول خروج أو عدم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بل فقط نلفت الانتباه إلى أن الاستفتاء لا يحظى بالانتباه الذي يستحقه، لذا ننصح بتأمين المخاطرات من الآن».

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل