الكل يريد الذهب
الصفحة الرئيسية مال

هبوط الأسعار يدفع صغار المستثمرين إلى شراء الذهب بكثرة.

ازداد الطلب على الذهب عالمياً 8٪ في الربع الثالث نتيجة شرائه من قبل المستثمرين الصغار في الأقاليم الرئيسية، حيث يشترونه بكثرة بعد هبوط الأسعار، وفق تصريح المجلس العالمي للذهب يوم الخميس.

وقد وصل استهلاك المعدن الثمين بين يوليو وسبتمبر 2015 إلى 1120.9 طن مقارنةً بـ1041.9 طن خلال الفترة نفسها من سنة 2014 حسب التقرير «حول اتجاهات الطلب على الذهب».

ومع ذلك، لم يكن تأثير حجم المشتريات على استبقاء أسعار الذهب كبيراً، فقد هبطت الأسعار في هذا الربع حوالي 2٪. يتأثر السوق بشدة بالإشاعات حول توقيت الزيادة القادمة لأسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية، فذلك يجعل الذهب أقل تنافسية مقارنة بالأوراق المالية الرابحة، مثل سندات الخزينة، كما يؤدي إلى ارتفاع سعر الدولار فيصبح الذهب أغلى بالنسبة لأغلب مشتريه.

وقد ارتفع الطلب على المجوهرات التي تشكل أكثر من 60٪ من إجمالي الطلب على الذهب خلال الربع الثالث 6٪ فوصل إلى 631.9 طن، وهو أعلى مستوى له منذ سنة 2008.

وجاءت هذه الذروة بعد الفصل الثاني الذي كان أضعف، حيث انخفض الطلب خلاله 12٪ فوصل إلى أدنى قيمة بين مارس ويونيو خلال ست سنوات.

وأعلن أليستر هيويت، رئيس شعبة بحوث السوق في المجلس العالمي للذهب في لندن:

«في يونيو ترسخت توقعات ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة الأمريكية فاتخذ المستثمرون المؤسساتيون مواقف توقع الانخفاض فيما يتعلق بالذهب. ولكن التقرير يوضح مدى شدة رد فعل المستهلكين».

قفز الطلب الاستثماري العالمي 27٪ ليصل إلى 229.7 طن مقارنة بـ18.7 طن السنة الماضية متأثراً باستهلاك القطع والسبائك في آسيا والولايات المتحدة وأوروبا.

وقد أدى انخفاض أسعار الذهب إلى أدنى مستوى لها منذ خمس سنوات ونصف في يوليو وأغسطس مع المخاوف حول رفع أسعار الفائدة من قبل نظام الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والقلق فيما يخص الصين واللايقين المحيط بمستقبل اليونان في منطقة اليورو إلى تنشيط الشراء.

السبائك والقطع والمجوهرات

ازداد الطلب على السبائك 33٪ إلى 295.7 طن مقارنة بـ222.2 طن خلال الفترة نفسها في سنة 2014.

وارتفع الطلب في الصين 70٪ ليصل إلى 52.3 طن مقارنة بـ30.8 طن في الربع الثالث من السنة الماضية، وفي الهند ارتفع 6٪ وصار 57 طناً مقارنة بـ54 طناً في سنة 2014.

وفي الولايات المتحدة ارتفع الطلب 207٪ إلى 32.7 طن مقارنة بـ10.6 طن في الفترة المماثلة من السنة الماضية، بينما في أوروبا ارتفع 35٪ إلى 60.9 طن مقارنة بـ45.3 طن.

وصرح أدريان أش، رئيس قسم التحليل في BullionVault، منصة إنترنت لتداول المعادن الثمينة:

«إن هذا يؤكد بوضوح أن الطلب في الهند والصين لا يزال مرتبطاً بالأسعار. كان النمو في الربع الثالث جيداً لأن سعر الذهب منخفض».

إجمالي الطلب في الصين والهند الذي انخفض في مارس – يونيو ارتفع إلى قيم أعلى لأن الذهب في الربع الثالث كان رخيصاً. وهذان البلدان يشكلان حوالي نصف الطلب العالمي.

يؤكد المحللون أن المشترين من آسيا يتصيدون الأسعار المنخفضة، ويدخلون السوق عندما تنخفض الأسعار بشدة ليحصلوا على المعدن بسعر زهيد.

وكان الطلب الأعلى على الذهب في الهند حيث انخفض سعر الذهب بالروبية بشدة، مما أدى إلى حجم مشتريات غير معتاد بالنسبة للموسم.

ارتفع الطلب الهندي على المجوهرات في الربع الثالث 15٪ إلى 211.1 طن من 184.2 طن في الفترة نفسها من السنة الماضية، والطلب الربعي 13٪ إلى 268.1 طن مقارنة بـ238.2 طن في 2014.

أما في الصين فكان عيد القديس فالنتين المحلي سبباً لشراء الذهب، ويصادف 20 أغسطس.

ارتفع الطلب على المجوهرات في الصين في الربع الثالث 4٪ إلى 187.6 طن مقارنة بـ181.2 طن في السنة السابقة، وإجمالي الطلب على المعدن الثمين ارتفع أيضاً في الربع الثالث 13٪.

وصرّح أش أن بعد فترة ستظهر اتجاهات مماثلة في الاستثمارات الفردية في الغرب.

ازداد حجم عرض الذهب العالمي السنوي أيضاً 1٪ إلى 1100.1 طن. وارتفع التزويد من المناجم 3٪ إلى 847.8 طن، بينما انخفضت كمية الذهب المكرر 6٪ إلى 252.3 طن.

ويرى هيويت أن في الربع الرابع سيكون الطلب مدعوماً بالأعياد الدينية في الهند وعيد رأس السنة الصينية.

ومع ذلك أعلن المجلس العالمي للذهب أنه حذر في تكهناته:

«بعد الربع الثالث غير المعتاد يجب الإشارة إلى ضرورة الحذر في الربع الرابع».

بقي تكهن المجلس العالمي للطلب السنوي على الذهب ثابتاً: من 4200 إلى 4300 طن. ويشكل التكهن بالنسبة للصين لسنة 2015 من 900 إلى 1000 طن، وللهند من 850 إلى 950 طن.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل