لماذا تنهار الأسهم سوية مع النفط
الصفحة الرئيسية مال, النفط

أثناء الأزمات تزداد الارتباطات بين الأسواق بسبب هلع المستثمرين.

إذا كانت تراودك مشاعر أن الأسواق المالية تتذبذب مع تقلبات أسعار النفط، فلم يتهيأ لك، الأمر كذلك. بشكل عام كلاهما يتحرك بتغيرات متشابهة.

في أول أسبوعين من العام الجديد انخفضت المؤشرات النفطية إلى الحد الأدنى منذ 12 عاماً. وأظهرت السوق الامريكية أسوأ بداية في تاريخها.

وتيرة المبادلات يوم الاحد لم تصبح استثناءً. فقز النفط ليلاً وبذلك دعم الأسواق المالية العالمية. العقود الآجلة للمؤشرات الأمريكية ارتفعت بشكل مفاجئ. بانخفاض حماس تجار أسهم النفط بدأت الأسهم تتهاوى. أما السوق بلحق بالوقود وأغلق بإشارة سالبة.

أظهر البحث الذي قامت به شركة الأبحاث Cumberland advisors والذي قام به المحلل ليو شين، أن الارتباط بين الممتلكات أصبح عاليا بعد انخفاض أسعار النفط بأقل من 40$ للبرميل في شهر ديسمبر. منذ ذلك الحين أصبح الارتباط بين العقود الآجلة لنفط برنت وأس وبي 500 أصبح "عالياً جداً" بنسبة 91.39%.

إنه مستوى عالي قريب من الارتباط الملي، ويبدو أن الارتباط بين الناتج المحلي للولايات المتحدة ومؤشر أس وبي 500 أيضاً عالي، يكتب المحلل.

إن نسبة الارتباط العالية لا تعتبر طبيعية. خلال السنوات الخمس الماضية كان الارتباط بين النفط والأسهم كان سلبياً (-71.8%). بكلمات أخرى كانت سوق النفط وسوق الأسهم تتحركان باتجاهات معاكسة، خلال السنوات الـ20 الماضية كان الارتباط إيجابياً في 25% فقط من الحالات، يقول تشين مستشهداً بمعلومات Barclays.

إن الارتباط السلبي خلال السنوات الخمس الماضية يفسر لماذا تشوش المستثمرون، بعدم رغبة الأسهم في النمو على خلفية انخفاض أسعار النفط. إذ كما تقول بنوك الأسواق المالية فإن انخفاض أسعار النفط لابد أن يكون له آثار إيجابية على أسعار الاقتصاد الأمريكي (باستثناء قطاع الطاقة).

إذاً لماذا ارتفع الارتباط فجأة؟ حسب أقوال شين "نظرية التسكع العشوائي" (Random Walk Theory) تؤكد أن أسعار السوق لا يمكن التنبؤ بها. البيانات عن تجربة تدل على أن الارتباط بين الأصول يرتفع أثناء الانخفاضات. كثيراً ما نرى "التجاه الهابط"، والمسؤول عن "النبضة السلبية". يكتب شين:

"حقيقة ارتفاع النفط محطمة جميع الحواجز النفسية بـ100، 90، 80، 70 دولار وصولاً إلى 30$ هز ثقة المستثمرين وجعل الكثير منهم يصابون بالهلع".

القصة مشابهة مع السوق المالية الصينية. ارتباطه الطويل الاجل مع الأسواق الأخرى لا أهمية له. لكن في السنة الجارية حركات الأسهم الأمريكية والصينية تكرر بعضها.

لكن هناك أخبار جيدة للمستثمرين. بما أن السوق الأمريكية كانت ردة فعلها شديدة على انهيار النفط والأسهم الصينية، فإن انخفاض النفط تحت الـ20$ وانهيار آخر لبورصة شنغهاي لن تؤثر بتلك الشدة. من جهة أخرى فإن تراجع النفط أو الأسهم الصينية سيؤدي إلى "مفاجأة سارة" لوول ستريت.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل