ما ستحكيه Samsung
الصفحة الرئيسية مال, سامسونج

ستعلن شركة Samsung Electronics يوم الخميس قبل بدء التداول في سيئول (الساعة 0:30 بالتوقيت العالمي) نتائج الربع الرابع. وهذا ما يجب الانتباه إليه:

توقعات الأرباح

حسب تقديرات المحللين، سينخفض صافي الأرباح عند أكبر منتج هواتف ذكية في العالم في الربع الرابع 8.5٪ مقارنةً بالفترة المماثلة من السنة الماضية وتشكل 4.9 تريليون وون كوري (4.1 مليار دولار). لا ينبغي النظر إلى الانخفاض على أنه كارثة، ففي الربع الثالث من سنة 2014 انهار صافي أرباح الشركة 49٪. في الربع الثالث ازدادت أرباح العملاق الكوري 29٪ بفضل ارتفاع الطلب على رقائق الحاسوب. حسب تقديرات Samsung (KRX: 005930) سترتفع الأرباح العملياتية 15٪ على أساس سنوي إلى 6.1 تريليون وون.

توقعات العائدات

تتوقع الشركة ارتفاعاً طفيفاً في العائدات حتى 53 تريليون وون (44.2 مليار دولار) من 52.7 تريليون في السنة السابقة.

تباطؤ حاد في النمو في قطاع رقائق الكمبيوتر

قد يرتفع الربح في شعبة إنتاج الرقاقات 11٪، أي إلى 3 تريليون وون. للمقارنة، كان النمو في الربع الثالث 62٪ وفي الربع الثاني 83٪.

من المحتمل أن ينخفض الربح الربعي لأول مرة خلال سنة ونصف في هذا القطاع، وكل هذا يشير إلى تحديات جديدة أمام العملاق الكوري الجنوبي. سابقاً كانت الأرباح العالية من بيع الرقاقات تستخدم لتلطيف النتائج غير المرضية في شعبة الهواتف النقالة. ويرى المحللون أن تقلص النمو ناجم عن تقلص الطلب على المكونات الإلكترونية للأجهزة النقالة وانخفاض أكبر من المتوقع في أسعار رقائق الذواكر. على الأغلب ستستمر هذه النزعة طوال هذه السنة. ومن المتوقع أن تحكي إدارة Samsung بالإضافة إلى التقرير الربعي عن توقعات الطلب في سوق المكونات الإلكترونية.

استراتيجية الأجهزة النقالة

سيرأس كو دون جين شعبة الأجهزة النقالة في هذه السنة، وتصفه الشركة بأنه اختصاصي ذو خبرة وفيرة في مجال تطوير البرمجيات. سيهم المستثمرين أن يعرفوا كيف تخطط Samsung لتقديم نفسها في ظروف تقلص المبيعات المحتمل للهواتف الذكية في العالم في هذه السنة، فمن المتوقع أن يشكل الربح العملياتي للشعبة في الربع الرابع حوالي 2 تريليون وون ولن يتغير خلال السنة. كان ربح الشعبة في الربع الثالث 2.4 تريليون وون. ويبقى الرئيس السابق شين جون كين في منصب واحد من المدراء الثلاثة لشركة Samsung Electronics.

أرباح الأسهم

من المتوقع أن تنشر Samsung خططها حول توزيع الأرباح في يناير. وعدت الشركة مساهميها سابقاً بدفع بين 30٪ و50٪ من التدفق النقدي الحر خلال السنوات الثلاث القادمة. فضلاً عن ذلك، تم الإعلان في أكتوبر عن برنامج إعادة شراء الأسهم بقيمة إجمالية 11.3 تريليون وون من أجل دعم سعرها. أعادت الشركة حتى الآن شراء الأسهم بقيمة 4.25 تريليون وون، ولكن البرنامج أخفق في إيقاف هبوط أسعارها في ظل التوقعات التشاؤمية للنمو. خسرت أسهم Samsung منذ أكتوبر 17٪ من قيمتها.

دعم الأعمال الجديدة

تحتاج Samsung على المدى البعيد إلى مصادر نمو جديدة. أعلن في ديسمبر عن إنشاء فريق سيعمل على تطوير المكونات الأساسية للسيارات ذاتية القيادة. ومع أن الشركة تتخلف عن منافسيها الرئيسيين في سباق تطوير الجيل الجديد من السيارات، لا تزال التفاصيل حول هذا الاتجاه شحيحة للغاية.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل