كيف تصبح مستثمرا
الصفحة الرئيسية مال, الميزانية_الشخصية, تعلم التداول

باتباع هذه النصائح الأربع ستتجنب اللأخطاء التي يقوم بها أغلب المستثمرين الجدد.

من السهل أن تصبح مستثمرا، إلا أن عليك أن تفهم في البداية المبادئ الأساسية للاستثمار لكي تتجنب الأخطاء التي يقوم بها أغلب المستثمرين الجدد. هذه النصائح الأربع ستزيد من فرصك للنجاح.

لكي تصبح مستثمرا عليك أن تفتح حسابا في البورصة وتشتري عدة أسهم، أليس كذلك؟

في الحقيقة لا. الاستثمار في شركات أو مؤسسات أخرى سيتطلب في أي حال وقتا وجهدا أكثر من مما يبذله المتداولون السماسرة الذين يكسبون من التداولات القصيرة.

إذا أردت أن تصبح مستثمرا فعليك أن تحدد غايتك من الاستثمار. ادرس المؤسسات الأساسية التي تناسب هدفك واتبع الجدول الزمني المخصص لحاملي الأسهم وراقب نتائجها مرة في الإسبوع ومرة في ربع السنة. لكي تفهم كيف يعمل هذا سنشرح كل مرحلة على حدة.

حدد الأهداف

إذا أردت أن تصبح مستثمرا جيدا فأول وأهم ما يجب أن تقوم به هو أن تشرح لنفسك السبب الذي يدفعك لأن تستثمر مالك الموضوع على حسابك المصرفي في آلية ستعود عليك بأرباح أكثر لكنها ستجلب مخاطرة أكبر.

بمعنى آخر فرصتك للنجاح ستكون أعلى إذا فهمت منذ البداية لماذا تحتاج كل هذا وتعترف لنفسك أن أصولك يمكن أن تنمو، كما يمكن أن تنخفض اعتمادا على المخاطرة التي تخوضها.

هل تريد أن تكسب مبلغا كبيرا من المال لكي تقضي شيخوختك مرتاحا؟ أو تريد أن تجمع مبلغا معينا من المال لكي تُدرس طفلك في جامعة معروفة؟ يجب أن تعرف تماما بل والأفضل أن تشرح لنفسك والأفضل من ذلك أن تدون هدفك الرئيسي. هذا سيساعدك على أن تحدد ما هي الأسهم والسندات والصناديق المتداولة في البورصة (ETF) والأدوات المالية الأخرى التي ستضمها إلى محفظتك مستقبلا.

اختر وادرس المرشحين المحتملين للاستثمار

حان ما تحدد أهدافك ستقف أمام خيار إما نمو رأس المال أو نمو الربح.

إذا تريد زيادة رأس المال فعليك الاستثمار في شركات تنمو بسرعة والتي يزيد رأس مالها السنوي أسرع من الشركات الأخرى في السوق، هذا هو الحل الأفضل لاستثمار المال. وهذا يصح أيضا بالنسبة للأسهم ذات السعر المنخفض. يكون سعرها في البداية منخفضا إلى أن تعترف أغلبية المستثمرين بإمكانيات الشركة.

إذا كنت تهدف إلى الربح بشكل أساسي فعليك أن تنتبه إلى الشركات برأس مال كبير وهي الشركات التي تدفع أرباحا جيدة للمستثمرين، من 1.5% إلى 4%. السندات هي أيضا خيار جيد للمستثمرين الذين يطمحون للربح. يحصل حاملو السندات على فوائد دورية على الرغم من أن سعرها، كسعر الأسهم، يمكن أن يرتفع ويهبط.

التزم بمدة الامتلاك المحددة

وها أنت حددت الأسهم التي تهمك واخترت وسيطك الإلكتروني وكبست زر "شراء". الآن يعمل المال لصالحك. مدة امتلاك الأسهم هو العامل الأساسي الذي يميز المستثمر عن المتداول السمسار. إذا فما هو هذا العامل وما هي مدة الامتلاك الطويلة؟

ليس هناك تعريفا محددا لكن بحسب المعايير المنتشرة الأدوات القصيرة الأمد هي الأدوات التي تبلغ مدة امتلاكها أقل من سنة. يجب الاعتماد على هذا المبدأ.

لنعتبر أن الاستثمار الطويل الأمد يبدأ من سنة. قد تزيد هذه المدة للعديد من المستثمرين إلى 5 أو حتى 10 سنوات ومن عثر لنفسه على فرصة جيدة للاستثمار كثيرا ما يلتزمون بهذه المدة.

راقب النتائج مرة كل إسبوع ومرة كل ربع سنة

يمكنك بالطبع مراقبة أسعار الأسهم كل يوم. كل ما يجب عليك فعله هو الضغط بالفأرة عدة مرات، لكن قد يجذبك هذا وتضيع وقتك الثمين في مراقبة تحركات أسعار الأسهم.

لكن كن على حذر! الجميع في بداية مسيرتهم الاستثمارية يصرفون الكثير من الوقت على هذا ويراقبون لساعات تقلبات أسعار الأسهم وهبوطها. لكن هذا لن يؤدي إلا إلى التصرفات العشوائية والتي ستند على عواقبها لاحقا.

لا ننصحك بالدخول إلى صفحتك الخاصة كل يوم. فسوف تراقب تقلبات أسعار الأسهم ولا فائدة من هذا إلا إذا كنت في انتظار حدث مهم.

الأفضل هو تفتح صفحتك صباح يوم العطلة أثناء احتساء القهوة وأن تدرس ما حدث خلال إسبوع. ستتعلم بهذه الطريقة أن تنظر إلى المستقبل وأن تقيم ما يحدث بعقلانية. وستتمكن من النظر مرة أخرى إلى الأسهم التي اخترتها لمحفظتك ولأي درجة تقودك إلى الأهداف التي تسير إليها. عندئذ ستستطيع أن تدون بهدوء خططك للمستقبل، على سبيل المثال دراسة عدة شركات أخرى أو تغيير بعض المواقف في صفحتك.

ننصحك بأن تقرأ التقارير الربع سنوية للشركات. هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) تجبر كل الشركات المسجلة في البورصات الأمريكية أن تقدم تقاريرا عن عملها كل ثلاثة أشهر. لذلك من الضروري قراءة تقارير الشركات التي تملك أسهمها، سيساعدك هذا على اتخاذ قرارات أكثر عقلانية واستقلالية والاعتماد بدرجة أقل على رأي المحللين والمختصين والأصدقاء.

إذا ستتبع هذه النصائح الأربع ستتجنب الأخطاء التي يقوم أغلبية المستثمرين الجدد.

الاستثمار من دون هدف فقط لأنك رغبت بذلك ومن دون دراسة دقيقة للشركات هو خطأ أساسي يمكن أن ترتكبه عندما تفتح حسابا لدى وسيط ما. يمكنك أن تجعل مالك يعمل لمصلحتك. المهم أن تفعل هذا بطريقة ذكية.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل