أسعار أسهم الشركات النفطية تعتمد على أسعار النفط
الصفحة الرئيسية مال, النفط

السبب في تقلبات أسعار أسهم الشركات النفطية هو الصعود والهبوط في أسعار النفط.

من استثمر في الشركات النفطية يعرف أنها مرتبطة وبشدة بأسعار النفط. على سبيل المثال ارتبط سعر صندوق البورصة Energy Select Sector SPDR ‪(NYSE: XLE)‬ الذي يضم أكبر الشركات النفطية كـExxonMobil ‪(NYSE: Exxon Mobil Corporation [XOM])‬ و Chevron ‪(NYSE: Chevron Corporation [CVX])‬ بشكل دائم بأسعار النفط.

لفهم هذا الارتباط يجب التعمق في العوامل التي تؤدي إلى التغييرات في سعر النفط وسبب تأثيرها على أسهم شركات القطاع النفطي.

ما الذي يؤثر على أسعار النفط الخام؟

عادة ما يتعلق سعر النفط بعاملي السوق الأساسية وهما الطلب والعرض. لكن البورصات وسياسة الدول المختلفة تؤثر أيضا. في حال العوامل الأساسية تتعلق الأسعار بوجود طلب في السوق أو في عدم وجوده. عند النقص في كمية النفط تنمو الأسعار وتدفع الشركات إلى زيادة الإنتاج. عند فائض النفط تهبط الأسعار ويقل الإنتاج.

كما أن سياسة الدول المختلفة تؤثر على سعر النفط. دور منظمة الأوبك يكمن في "تنظيم وتوحيد سياسة الطاقة للدول الأعضاء وتأمين استقرار الأسواق النفطية". لسنوات كثيرة أثرت أوبك على أسعار الذهب الأسود. على سبيل المثال تحكمت أوبك في السابق بتقليل الإنتاج لدعم الأسعار، ومن فترة قصيرة قامت بتقليل أسعار النفط لكي تتخلص من المنتجين الغير منافسين.

للسماسرة أيضا دور كبير في التأثير على أسعار النفط. مؤلفو دراسة "السمسرة في سوق النفط" قاموا ببحث حول ديناميكية الأسعار قبيل الأزمة المالية. يكتبون:

"لعبت السمسرة دورا كبيرا في نمو أسعار النفط في الفترة من 2004 إلى 2008 وفي هبوطها التالي".

مؤلفو دراسة أخرى ذهبوا إلى أبعد من ذلك واقترحوا أن "السمسرة فقط" تحدد 60% من السعر. تدعم وجهة نظرهم الزيادة في الطلب المفتوح على العقود الآجلة للنفط في السنوات العشر الأخيرة:

بشكل عام ينمو تأثير الأسواق المالية على سعر النفط ليس بسبب زيادة عدد المحافظ الوقائية والسماسرة الآخرين فقط، بل وبسبب التحوط الذي يقوم به منتجو النفط لكي يقللوا من التقلبات ويوفروا سيولة مالية.

لماذا سعر النفط يؤثر على سعر الشركات النفطية؟

السبب الذي يجعل المنتجين يحوطون إنتاجهم هو تأثير تقلبات الأسعار على أعمالهم. الربح الذي يحصلون عليه من كل برميل يتعلق بسعر النفط وبدورها الأرباح تحدد حجم الإنتاج والسيولة. بسبب الهبوط الحاد في سعر النفط انخفضت أرباح ExxonMobil في ربع السنة الأول بـ63% مقارنة مع ذات الفترة في العام الماضي. عندما هبط سعر النفط بـ35% خسرت شركة Chevron ما يقارب 1.5 مليار دولار في ربع السنة الأول (كسب الشركة في السنة السابقة 1.6 مليار تقريبا). هذا الضغط المالي هو السبب الرئيسي لهبوط أسعار أسهم ExxonMobil و Chevron بـ8.3% و 19.3% على التوالي خلال آخر سنتين.

أسعار النفط لا تؤثر على الربح فقط بل وتحدد قرارات المنتجين. على سبيل المثال قامت Chevron بتقليل استثماراتها بشكل كبير بسبب الأزمة. أنفقت الشركة عام 2014 ما يقارب 40 مليار دولار وتسعى هذا العام استثمار 25-28 مليار و 17-22 مليار في السنتين القادمتين. بالتالي لن يزداد الإنتاج كما كان سابقا ما سيؤثر على ربحية الشركة بعد تعافي السوق.

في ذات الفترة فقدت ExxonMobil تصنيفها الائتماني الأعلى «ААА» ما قد يزيد من حجم الاقتراض في المستقبل. تضاعف ضغط القروض على Exxon بسبب سعر النفط المنخفض وزيادة استثمارات الشركة. بينما لا يشكل الانخفاض في التصنيف مشكلة كبيرة لعملاق كـExxon، المنتجون الآخرون يعتبرون هذا مشكلة ويضطرون إلى تقليل النفقات وبيع الأصول لكي يحافظوا على أعمالهم.

دروس للمستثمرين

أسعار النفط تؤثر وبشكل مباشر على أسعار أسهم الشركات النفطية لأن أرباحها تعتمد على سعر برميل النفط. لهذا هناك ارتباطا وثيقا بين هذين العاملين. في ذات الوقت الضغط على السيولة يؤثر على أمور أخرى كحجم النفقات والتصنيف الائتماني. من الواضح أن سعر النفط يؤثر أكثر من غيره من العوامل على أسعار أسهم الشركات النفطية.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل