لحظة الحقيقة بالنسبة لـTesla Motors
AP Photo/Ringo H.W. Chiu
الصفحة الرئيسية مال, تسلا, ماسك

وعدت Tesla مرارا لكنها لم تستطع أن توفي بوعدها في الوقت المحدد. هل ستستطيع أن توفي بوعدها هذه المرة؟

رئيس Tesla Motors Inc. ‪(NASDAQ: Tesla Motors [TSLA])‬ إيلون ماسك رفع النتائج كثيرا لربع السنة الثالث. منذ ذلك الوقت استمر المحللون في تخفيضها.

في رسالته للموظفين التي أرسلها في أغسطس والتي نشرت مؤخرا في Bloomberg يكتب ماسك عن ضرورة تقليص النفقات و "توريد العدد الأكبر الممكن من السيارات"، لعرض السيولة الإيجابية. كما كتب أن هذه هي "الفرصة الأخيرة" لـTesla أن تثبت للمستثمرين أن الشركة يمكن أن تكون مربحة قبل أن تبدأ بتصنيع Model 3، وأضاف " سيكون من الرائع التفوق على المشككين من وول ستريت الذين يتابعون التأكيد أن Tesla ستكون خاسرة دائما".

لكن على ما يبدو سيكون المشككون على حق لفترة ما. خفض المشككون في وول ستريت توقعاتهم للتقرير القادم. حسب استطلاعات FactSet ستخسر Tesla ما يقارب 0.04 دولارا للسهم (توقع مصحح). بينما توقع المحللون منذ فترة قصيرة، في مارس ربحا ربع سنوي بـ0.52 دولارا للسهم، وارتفع هذا التقدير في صيف 2016 إلى 1.09 دولارا.

من المتوقع أن التقرير سيضم ربحا بـ0.59 دولارا للسهم. هكذا تكون Tesla، ومنذ خروجها إلى البورصة عام 2010، مربحة لأول ربع سنة في تاريخها.حدث هذا عام 2013 عندما نما سعر الأسهم من 30 دولارا للسهم الواحد إلى ما يقارب 200 دولار. منذ ذلك الحين تقلب السعر، لكنه مازال على مستوى 200 دولار.

على خلاف أرباع السنة القادمة، إن كانت مربحة أو لا، يريد المستثمرون أن يسمعوا عن النجاحات القادمة، فهي فقط يمكن أن تفسر سعر الأسهم. أعلنت Tesla أن توريدات السيارات في ربع السنة الثالث فاقت نتائج العام الماضي ووصلت إلى 24.5 ألف سيارة. كما التوقع بإنتاج 50 ألف سيارة في النصف الثاني من عام 2016 كان صحيحا. وعلى الأغلب سيتجاوز عدد السيارات الـ500 ألف بعد صدور Model 3 عام 2018.

وعدت Tesla مرات كثيرة ولم تفي بوعودها في الوقت. حسب تحليل The Wall Street Journal صرح ماسك خلال آخر خمس سنوات بأكثر من 20 توقعا لم يحدث.

هناك أسباب أخرى للاحتياط وهي اتفاق الاندماج مع SolarCity Corp.‪ (NASDAQ: SCTY)‬ وتحقيق هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية ترتيب الثقة السيء من Consumer Reports. حوالي ثلث المحللين ينصحون الآن ببيع أسهم Tesla ولم يحدث هذا أبدا منذ خروج الشركة إلى البورصة، فيما كان عدد المشككين في صيف 2015 أقل بمرتين.

لذلك من الممكن أنه يجب عليك الحذر من أسهم Tesla.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل