5 من أهم العوامل الرئيسية على فوركس
الصفحة الرئيسية مال

.من معدلات الفائدة إلى الكوارث الطبيعية-- ما العوامل المؤثرة على العملات

سوق العملات أو فوركس تحول مع الوقت إلى السوق الأعلى سيولة في العالم. عرض بنك الحسابات الدولية العام الماضي تقريراً أن حجم تداول فوركس اليومي أكثر من 4 ترليون دولار، وهذا أكثر من أي سوق مالية أخرى.

يدل حجم التداول هذا على السيولة العالية، لكن هذا يعني أيضاً أن هناك لاعبين محترفين في هذا السوق.

البعض يظن أن التجارة على فوركس هي تحليل فني بحت. لكن سكوت بويد محلل أسواق العملات في شركة Oanda واثق أن وجهة النظر هذه خاطئة:

“لسبب ما الجميع يقارن بين التحليل الأساسي والفني، وكأنه لا يمكن استخدام كلاهما. الأكثر من ذلك وكما نرى من الصراع الدائر في الشرق الأوسط، هذا ضروري. من المستحيل فهم ماذا يجري هناك باستخدام التحليل الفني فقط، يجب أيضاً مراقبة العوامل الأساسية".

إن التحليل الفني البحت مفيد، لكن حين تصدر الأخبار والتقارير هذا يؤثر على الأسواق. لذلك اخترنا خمسة من العوامل الأساسية المؤثرة على سوق العملات.

1. معدلات الفائدة

سوق فوركس معقد، يؤثر به الكثير من العوامل الأساسية، لكن أهمها هي معدلات الفائدة والتوقعات حولها. يقول بويت:

"أنا انظر إلى معدلات الفائدة كما أنظر إلى أسعار السلع. المستثمرون يحاولون الحصول على الأوراق المالية ذات الربحية الأعلى بعد وزن المخاطر المتعلقة بها".

معدلات الفائدة خاضعة بشكل كامل لسياسات البنوك المركزية، وتغير معدل الفائدة في ذلك البلد أو في بلد آخر (هو المعدل الذي تقترض عليه البنوك من بعضها البعض) هو الأداة الأقوى بين يدي البنك المركزي، والذي يؤثر بشكل ملحوظ على أسعار العملة.

ريتشارد ريغان، كبير المتداولين في TradeMaven لاحظ أن الشائعات حول تغير معدل الفائدة يمكن أن تتسبب بتذبذبات ملحوظة في سوق فوركس:

“حين يكون هناك توقع حول تغير معدل الفائدة، تبدأ الحركة الفعالة في السوق. الكل يراقب أخبار الدولة التي من المتوقع أن تغير معدل الفائدة، بما أن الإشارات إلى استعداد البنك لتغيير معدل الفائدة يؤثر على قيمة عملة تلك الدولة".

في الوضع الاقتصادي الراهن تغير معدلات الفائدة أصبح له معنى جديد، أما سوق العملات تضاعف مفعوله.

معدلات الفائدة هي عامل مهم لسوق العملات. إضافة إلى ذلك يتيح إمكانية الـcarry trade (تجارة المناقلة) حين يشتري المتداول عملة البلد ذات معدل فائدة عالي مقابل عملة بلد ذات معدل فائدة منخفض، ويكسب من فرق الربحية. أغلب الأحيان هذه الطريقة فعالة، لكن أحياناً الطلب العالي على إحدى العملات يؤدي إلى إلغاء جماعي للصفقات. ديناميكية الـcarry trade من المهم أن تُفهم بشكل جيد، لأنها عامل أساسي.

2. مستوى تشغيل السكان

صندوق الاحتياط النقدي الفيديرالي في الولايات المتحدة الأمريكية يعمل على حل مشكلتين رئيسيتين: العمل على استقرار الأسعار وتأمين تشغيل كامل للسكان في الولايات المتحدة. لكن هذا لا ينطبق على كل البنوك المركزية. يقول بويد:

“معدلات الفائدة تتعلق بشكل كامل بالمركزي، أما النمو الاقتصادي ومعدلات البطالة-- ليس بالضرورة".

مع ذلك تعد معدلات البطالة من إحدى العوامل الأساسية. أولاً هي تؤثر بشكل مباشر على المصاريف الاستهلاكية، بعدها هذه المصاريف الاستهلاكية تؤثر على التضخم، والذي يؤثر بدوره على معدلات الفائدة التي يحددها البنك المركزي.

“مع ازدياد مستوى تشغيل السكان يمكن الاعتماد على نمو تدريجي للمصاريف الاستهلاكية. هذا بدوره سيؤدي إلى زيادة الطلب الداخلي وبالتالي سيؤثر بشكل إيجابي على معدلات التشغيل. إذا وصل التضخم عند نقطة ما إلى مستوى عالي يتدخل المركزي ويزيد معدل الفائدة لتقليص المصاريف".

بذلك معدلات التشغيل يمكن أن تؤثر بشكل مباشر على أسعار العملات، كما تتيح لنا إمكانية التنبؤ بتصرفات المركزي.

3. النمو الاقتصادي والتجارة

توقعات النمو الاقتصادي تنشر في الكثير من التقارير. معدلات الفائدة ومستويات البطالة أيضاً مؤشرات أساسية. لكن هناك تقارير أخرى، والتي تظهر في أي اتجاه يمشي اقتصاد هذه الدولة أو تلك. يقول بويد:

“يجب مراقبة إجمالي الناتج المحلي، مؤشر الأسعار الاستهلاكية وكل ما يدل على التضخم والنمو. كل هذا مهم. مثلاً إذا بدأ المنتجون بزيادة الاحتياط في المستودعات، يمكن توقع أنهم يتوقعون ارتفاع المبيعات".

حسب ريغان، أحد أوائل المؤشرات الدالة على النمو الاقتصادي هو زيادة الأرباح. يقول:

“إذا زادت الأرباح، يمكن توقع أن الاقتصاد سيتبعها".

من بين التقارير التي تظهر توقعات النمو، بعضها مهم بشكل خاص. بحسب رأي بويد، يجب التركيز بالدرجة الأولى على القطاع السكني، بما أن التغيرات في هذا القطاع تتأخر، وهذا يعني أنه يمكن فهم بعض الأشياء بشكل مسبق:

“البيوت التي يتم بناؤها الآن ستصل إلى السوق ليس قبل نصف سنة، مما يعطينا فكرة عن الحالة المستقبلية لهذا القطاع".

أحد العوامل الأساسية الأخرى المؤثرة على اقتصادات العديد من الدول هي التجارة، وعلى الرغم من أن العملة القوية لها ميزاتها، هي أيضاً تعني زيادة أسعار البضاعة المصدرة للمستهلكين في الخارج.

كثيراً ما تتحكم البنوك المركزية بأسعار العملات، من خلال بيعها بحيث لا تعطيها الفرصة النمو فوق مستوى معين. مثلاً تنوي الصين ربط اليوان بالدولار الأمريكي-- وهذا يعد كابوس للحكومات الأمريكية الأخيرة-- سيؤمن استقرار أسعار منتجاتها بالدولار. أما الين الياباني فهو معوم، ويقوم المركزي الياباني ببيع الين حين يرتفع الين لمستويات عالية.

4. الأحداث الجيوسياسية والعوامل الطبيعية

أسواق العملات تعمل على مدار الساعة 5 أيام في الأسبوع. وهذا يعني أنها تستجيب لأية أخبار. يقول بويد:

“ تتغير أسعار العملات بعد الأحداث الجيوسياسية بشكل أسرع من أسعار الأصول الأخرى. العملات أكثر تقلباً. السوق يعمل على مدار الساعة ويستجيب للأخبار بشكل سريع".

يمكن أن تكون أي أحداث، والتي لا يمكن تنبؤها: الحرب، الاحتجاجات الشعبية، الظروف المناخية أو أي مصدر آخر لعدم الاستقرار الاقتصادي.

الأحداث بحد ذاتها لا تغير أسعار العملات، لكنها عوامل تؤثر عليها. مثال جيد الاحتجاجات الشعبية في ليبيا. على الرغم من أن الأحداث نفسها مأساوية، لكن السوق كان قلقاً من تأثيرها على استخراج النفط الليبي خاصة وفي الإقليم بشكل عام، بما فيها السعودية. إذا أصبح استخراج النفط تحت التهديد، يجب أن ترتفع أسعار النفط، ويليها أسعار الأعمال الأخرى. هذا بدوره سيؤدي إلى أن سائقي السيارات سيصرفون أموالاً أكبر على المحروقات، وهذا يعني سيبقى لديهم أموال أقل للحاجات الأخرى، مما سيؤدي إلى خمول اقتصادي.

5. أسعار النفط

الآلية التي تؤثر بها أسعار النفط على العملات تتعلق من دور هذا الخام في اقتصاد الدولة، مثلاً إن كانت هذه الدولة مصدرة أم مستوردة لسلعة معينة.

مثال جيد-- سعر النفط. كندا تصدر الكثير من النفط، لذلك، حين يرتفع سعره من الممكن توقع نمو الدولار الكندي. أما الولايات المتحدة الأمريكية ستعاني بعض الصعوبات من ارتفاع سعر النفط. تدل الأبحاث أن المستهلكون يخفضون من المصاريف لتعويض الفرق. يقول بويد:

“الدولارات الاسترالية والكندية هي الأسرع تأثراً بتغير أسعار الخام. عند ارتفاع أسعار الخام ترتفع العملات الاسترالية والكندية، مما يعني أن بعض الدول الأخرى تصرف أكثر وهذا ينعكس على أسعار عملاتها".

الاستنتاجات

أسعار العملات تتغير بسبب العديد من الأسباب، بدءاً من إجراءات البنوك المركزية إلى الكوارث الطبيعية، لكن يجب أن تتذكر أن سعر العملة هو سعرها مقابل عملة أخرى، ونحن دائماً نقارن سلبيات وإيجابيات العملات الأخرى.

عدا ديناميكية العملات الأخرى يجب الأخذ بعين الاعتبار على الاستقرار المالي. الدولار الأمريكي بقي لمدة طويلة عملة الاحتياط النقدي العالمي على الرغم من السلبيات، بقي إلى اليوم الأكثر استقراراً حين بدأت أزمة الديون العالمية، ارتفع الدولار بشكل كبير. كما يرتفع الدولار بعد الأخبار السيئة، بما أن المستثمرون يرون فيه ملاذاً آمناً.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل