الكل ضد الكل: ترامب والمدراء والمستثمرون
Mike Segar/Reuters
الصفحة الرئيسية مال, السوق_الأمريكية, الولايات المتحدة

سيبدأ بعد شهر موسم اجتماعات المستثمرين وسيكون من المثير مراقبة كيف ستشرح الشركات التي أعلنت عن توسيع أعمالها في الولايات المتحدة خطواتها للمستثمرين.

نمو النفقات الذي لا يؤدي إلى نمو الربح عادة ما يكون وسيلة جيدة لتخفيض سعر أسهم الشركات. لكن الأوقات قد تغيرت. على سبيل المثال أعلنت شركة Amazon ‪(NASDAQ: Amazon.com [AMZN]‎)‬ في العام الماضي عن خطط لزيادة عدد الموظفين في الولايات المتحدة بـ55% خلال العام ونصف العام المقبل. وهذا 100 ألف مكان عمل.

بعد هذه الأخبار نمت أسهم Amazon بـ1.8%. وهذا غريب إذ لم يحب مستثمرو الشركة أية زيادة في النفقات في الماضي. نشر في أكتوبر تقرير ربع السنة الثالث حيث ضم نفقات تزيد عن النفقات الاعتيادية وذُكر أن الشركة ستستمر في سياستها هذه حتى نهاية العام، فهبطت أسهم الشركة في اليوم التالي بـ5%.

فيما فضل منتجو السيارات والشركات الأخرى أن يعلقوا بشكل عام ووافقوا على الاحتفاظ بأماكن العمل في الولايات المتحدة، في ذات الوقت استمروا في خطتهم في نقل أغلب العمليات إلى الخارج. الشركة الأكثر مصداقية هي شركة General Motors التي أعلنت أنها تضع ميزانية النفقات الأساسية للأعوام القادمة.

إلا أن منتجو السيارات هدف سهل لترامب لأنهم أُسسوا كلاعبين أمريكيين محليين، ثم نشروا مبيعاتهم في أنحاء العالم. بالنسبة للشركات التي أُسست أثناء العولمة، وهي الشركات التكنولوجية والبيوتكنولوجية بالإضافة إلى سلاسل التجزئة، سلاسل التوريدات والبيع العالمية كانت جزءا من الأعمال منذ البداية، وسيتطلب التقيد بطلبات ترامب من هذه الشركات إعادة هيكلة نفسها.

قد تبدو الاستراتيجية الأفضل الآن هي إيماء الرأس والمضي قدما وربما سيصدق المستثمرون الإدارة وسيقبلون باللعبة التي يلعبونها.

قد توظف Amazon ما يقارب 100 ألف شخص، لكن على الأغلب لن يكونوا عمالا، بينما هذا ما وعد به الرئيس المنتخب. يشير كولين سيباستيان من W. Baird أن 53% من الوظائف الشاغرة في الشركة هي للمبرمجين، و21% منها للإداريين. عندما تعد Amazon بخلق فرص عمل إضافية إنها تتحمل مسؤولية تقليص عدد العاملين في التجزئة. كما أن الشركة هي الرائدة في استخدام الطائرات من دون طيار لتوصيل المنتجات وهذا يمكن أن يحرم عاملي شركات التوصيل من عملهم.

تتعلق الكثير من الأمور بقرارات ترامب بعد بدئه العمل. في حال ضغط على الشركات، ربما ستضطر إلى أن تنفذ وعودها. في هذه الحالة سيكون من السهل عليها أن تشرح قراراتها للمستثمرين الذين سيكون عليهم الاختيار بين استخدام رأس المال الغير عقلاني وبين نقل المال إلى قطاعات لا تراقب كثيرا من قبل الرئيس.

ربما ستساعدهم مقولة مؤسس Alibaba ‪(NYSE: Alibaba Group Holding [BABA]‎)‬ ورجل الأعمال المشهور في الصين جاك ما والذي لديه خبرة كبيرة في إدارة شركته في ظروف حكومة ضاغطة: "أحبوا ولكن لا تتزوجوا". التقى ما ترامب منذ فترة وتحدث عن وعود غامضة حول مساعدته لملايين الشركات الأمريكية الصغيرة لبيع منتجاتها في الصين. صرح ترامب حينها:

"نحن وجاك مستعدون لنقوم بأعمال عظيمة".

من غير الواضح إن كان ترامب يفهم أن تهديداته للشركات تولد تخوفا حول مستقبل الاقتصاد الأمريكي بشكل عام. نمت حصة أرباح الشركات في الناتج المحلي الإجمالي في السنوات الأخيرة بشكل كبير، بينما نسبتها في الأجور هبطت. ومن الأساليب الواضحة لرفع أجر العامل هو إلغاؤه من الربح.

من الممكن أن تغريدات ترامب ليست إلا موقفا مبدئيا في المحادثات أو ربما يريد فعلا إعادة توزيع الربح. إذا بقي النمو الاقتصادي على ما هو عليه ستكون الطريقة الوحيدة لرفع الأجور هي إعادة تقاسم الأرباح وهذا يعني موقفا غير مريح للشركات، من جهة القرارات الغير متوقعة للرئيس ومن جهة أخرى مطالب المستثمرين. لا يتم تدريس هذا في مدارس الأعمال.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل