الانفصال عن الواقع: لمذا ننفق المال بغباء
الصفحة الرئيسية مال

تروي المستشارة المالية ليز فيستون كيف يؤثر دماغنا على اتخاذنا قرارات مالية خاطئة. وكيف نقاوم هذا.

المال هو مال، إن كان في محفظتك أو على بطاقتك البنكية أو إن كان إلكترونيا.

لكن ما يسمى التنافر المعرفي يؤثر على فهمنا. لذلك توجهنا تجاه المال مختلف.

عندما يدفع الناس بالسيولة يكونون عادة أكثر حذرا في نفقاتهم، على خلاف ما يحدث عندما يدفعون بالبطاقة البنكية.

نعتبر إعادة الضرائب دخلا إضافيا وليس تقليلا للنفقات على الضرائب.

نحن نقدر المال الذي نملكه اليوم أعلى بكثير من الميلغ الذي يمكن أن يتحول إليه هذا المال مستقبلا.

يمكن أحيانا أن نستخدم هذا التنافر المعرفي لمصلحتنا. على سبيل المثال وضع الاقتصاديان ريتشارد تالير وشلومو بينارتزي برنامج Save More Tomorrow (ويمكن ترجمته كـ"زد ادخارات تقاعدتك")، وهو يعمل على زيادة ادخارات التقاعد للعامل بشكل آلي توافقا مع نمو أجره. وقد بينت نتائجه أن نمو ادخارات مشاركي البرنامج زادت بأربع مرات.

لكن كثيرا ما تعمل أحكامنا المسبقة ضدنا. عندما لا نتعامل على محمل الجد مع بعض وسائل الدفع قد نخسر، على سبيل المثال….

قرض لإجازة

يقوم الكثيرون في الولايات المتحدة بشراء سيارة منزلا لكي يوفروا أثناء الإجازة. لكن هذا ليس دائما توفيرا. كثيرا ما يخطئون في تقدير النفقات على الصيانة والوقود. كما أن الاقتصاد يتلاشى عندما تشتري سيارة كهذه من خلال القروض، يجب ألا تنسى عن سعر الفائدة.

بينما يقترضون الآخرون المال لكي يذهبوا في إجازة. لكن أسعار الفائدة قد تكون مرتفعة للقروض الاستهلاكية.

شراء الأشياء الفخمة، بما في ذلك الإجازة، من خلال القروض قرار سيء فعلا. إذا كنت تريد أن تذهب في إجازة وفر المال أو قم بزيارة أقربائك.

العملة الأجنبية

نريد أن نرتاح أثناء الإجازة وألا نفكر في سعر ما نشتريه. كنتيجة وحسب الاستطلاع الذي قدمه Citibank العام الماضي 60% من الأشخاص يتخطون ميزانيتهم للإجازة الصيفية. بالإضافة إلى الأسعار المختلفة دائما في أزواج العملات الأجنبية. عندما نمسك بعملة أجنبية لا نفهم أبدا كم ننفق في الواقع.

كيف نعالج هذا؟ قبل أن تسافر ادرس سعر الصرف لكي تعرف قيمة مالك تقريبا، ثم قدر قيمة كل ما تشتريه بالآلة الحاسبة. لا تصرف العملة أينما كان، قد يختلف سعر الصرف في الأماكن المختلفة. كما استخدم البطاقة البنكية في حال لم يأخذ البنك نسبة إضافية للدفع الخارجي.

النفقات الصحية

من الصعب عادة أن تحصل على العلاج الذي تحتاج إليه في مستوصف عادي. حتى لو كنت تملك تأمينا من العمل قد لا يكفي لكل ما تحتاجه. عادة ما تذهب إلى الطبيب في حال كانت المشكلة واضحة.

يتوقع من هذا أنك تقوم بالعلاج بعقلانية ولا تنفق زيادة.

لكن عادة لا نعرف ما هو المبلغ النهائي الذي سيكلفنا به العلاج. أسعار المراكز الطبية لذات العلاج تختلف، كما كثيرا ما يقدمون خدمات إضافية غير ضرورية لكي تنفق أكثر. هذا ما يدفع الكثيرين إلى تأجيل زيارة الطبيب ويؤدي إلى تفاقم المشاكل الصحية وإلى نفقات أكبر.

هذه الحالة عادة ما تجمع بين عدة تنافرات معرفية وهي الرغبة في الاحتفاظ بالمال وخوف الخسارة (بسبب النفقات الكبيرة للعلاج قد تضطر أن توفر على أمور اخرى، ربما أن تتخلى عن مقتنيات خططت لشرائها) والتقليل من الأهمية (المال اليوم يبدو لنا أكثر قيمة من الصحة مستقبلا).

كيف نتعامل مع هذا؟ نظرية الحسابات العقلانية تعتمد أيضا على أخطاء دماغنا، يمكننا أن نعتبر أشياء مماثلة في تناصيف اقتصادية مختلفة. هذا يعني إن كان التأمين الصحي يضم نفقات على الطبيب يمكن أن نقرر أن نخصص جزءا من النفقات لهذه الحالات.

لن نستطيع أن نغير آلية عمل الدماغ البشري، لكن في مقدورنا أن نحول دون حدوث بعض الأخطاء.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل