كيف الحال في أوروبا: السؤال الأهم لـGeneral Motors
Ralph Orlowski/Reuters
الصفحة الرئيسية مال

بعد وقت قليل من تعيينها مديراً تنفيذياً لـGeneral Motors NYSE: GM منذ ثلاثة سنوات قامت ميري بارا بزيارة معمل Opel الخاسر في ألمانيا وأكدت لموظفيه أنهم "جزء هام" من الشركة ومعملهم سيبدأ بجلب الأرباح "في منتصف العقد". هل تمكنت السيدة بارا أن تحقق هذا الهدف سنعرف يوم الثلاثاء حين ستقوم GM بنشر تقريرها الربعي عن الربع الرابع. شركة Opel هي ابنة العملاق منذ زمن طويل، لكن لم يحقق أرباحاً سنوية منذ عام 2000 تسببت بخسائر بأكثر من 15 مليار دولار.

العائد الرئيسي لـGeneral Motors في الولايات المتحدة يأتي من مبيعات سيارات بيك آب والسيارات الرياضة. وإذا كانت أوضاع العملاق في أوروبا أصبحت أسوأ بعد تحسن مؤقت، فإن ضرورة التواجد في السوق الأوروبية محض تساؤل.

غالبية المؤشرات المالية لـGM فاقت توقعات بارا، لكن كما صرح ممثلو الشركة فإن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يمكن أن يؤثر سلباً على الأرقام في عام 2016. حسب رأي المحللين، فإن نتائج عمل العملاق في أوروبا قد تكون رابحة أو خاسرة.

حتى لو أظهر تقرير GM أن الشركة حققت ربحاً صغيراً عام 2016 فسيكون على بارا التقكير بطريقة لجعل Opel أصلاً قيماً للشركة بشكل حقيقي. وإذا بالربح الكلي تفوقت General Motors على Ford NYSE: F، ففي أوروبا وضع منافسه الرئيسي أفضل بكثير. كما قال المدير المالي لـGM شاك ستيفنس في أكتوبر العام الماضي:

“نعمل على مجموعة إجراءات بالتعاون مع فريقنا الأوروبي، والتي ستسمح بالتخفيف من النتائج السلبية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. لكن لا يمكننا إنكار أن وضع أعمالنا في أوروبا صعب وغير مستقر".

خلال عدة سنوات قامت GM بإعادة هيكلة أصولها الأوروبية، وتركوا السوق الروسية لتجنب المزيد من الخسائر. عام 2009 حين أعلنت الشركة إفلاسها لحل مشاكلها في الولايات المتحدة عثرت الشركة على مشتري لأوبل، لكن بنهاية الأمر رفض عقد الصفقة.

لتصحيح الوضع قامت الشركة بإغلاق ورشة التجميع في مدينة بوخوم الألمانية وذلك عام 2014. كانت هذه الحالة الأولى لإغلاق معمل كبير للسيارات في ألمانيا منذ عصر الحرب العالمية الثانية، المعروفة بقانون عملها الصارم.

لكن مازالت GM غير قادرة على استخدام طاقاتها الإنتاجية في أوروبا بالشكل الأمثل. ورشات أوبل تنتج القليل من الشاحنات ذات الربح العالي، إضافة للسيارات الرياضية والفخمة، والتي تحقق الدخل الرئيسي للشركة في الولايات المتحدة.

إن فرط الطاقة الإنتاجية هي مشكلة عامة لدى جميع منتجي السيارات، والذين يمارسون نشاطهم الإنتاجي في أوروبا، حيث يجب الحصول على موافقة الحكومة لإغلاق المعمل وتسريح العمال. لكن بالنسبة لـGM فإن الوضع أسوأ بكثير من منافسيها. حسب تقدير شركة LMC Automotive الاستشارية، استخدمت GM العام الماضي 63% فقط من طاقاتها الإنتاجية، والذي هو أسوأ من 71% من المتوسط الأوروبي والـ70% لدى Ford,

"أظن أن السوق الأوروبية هي الأكثر تنافسية في العالم" برأي ميتيو ستوفر من Susquehanna Financial Group. "سيكون من الصعب على GM سيئاً أكثر من الوصول إلى توازن الأرباح والخسائر".

استطاعت GM معادلة أرباحها وخسائرها في أول ثلاثة أرباع من عام 2016، علماً أنه في نفس الفترات من عام 2015 كانت الشركة تخسر 500 مليون دولار. بحسب أقوال ممثلي الشركة، فإن تراجع قيمة الجنيه الاسترليني بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي يعرض أرباح الشركة التي خططت لها في النصف الثاني من عام 2016 بقيمة 400 مليون دولار للخطر. لكن على الرغم من ذلك، فإن مبيعات السيارات في أوروبا كانت أعلى مما توقع العديد من المحللين وزادت بمعدل 5.2% عن العام الماضي.

منافسو GM أفاقوا بشكل أسرع من انخفاض المبيعات الأوروبية لست سنوات والتي انتهت عام 2014. أعلنت فورد عن أرباح تشغيلية قياسية عام 2016 بقيمة 1.2 مليار دولار، أنا أرباح Fiat-Chrysler Automobiles من النشاط في أوروبا تزداد للعام الثاني على التوالي. لكن Opel حققت بقيادة كارل توماس نويكان المدير السابق لـVolkswagen والذي تم تعيينه في Opel عام 2013 استطاع تحقيق بعض النجاحات. استثمارات GM في المنتجات والتكنولوجيا الجديدة ساعدت Opel باستعادة بعضاً من حصتها السوقية والتي خسرتها بعد عقدين من الخسائر.

ارتفعت مبيعات Opel بفضل تشغيل إنتاج سيارات الدفع الرباعي الصغيرة Mokka وموديل Opel Astra المحدث والتي حصلت على جائزة "سيارة العام في أوروبا" عام 2016. لكن مازالت Opel تنتج القليل من الشاحنات وسيارات الدفع الرباعي الكبيرة والتي يزداد الطلب عليها من قبل المستهلك الأوروبي. بحسب أقوال المحلل جورج غيليريس من Evercore ISI، أن هذه القطاعات هي الرئيسية للمنتجين الأوروبيين، في حين إنتاج السيارات الصغيرة يجلب أرباحاً متواضعة.

"من وجهة نظري يجب على GM أن تجد منتجها للحصول على الأرباح من السوق الأوروبية" يقول غيليريس ويلاحظ أن Ford تتفوق على Opel بعدة أضعاف. "حتى لو كان وضع السوق جيد، من الصعب الحصول على أرباح جيدة في السوق الأوروبية إذا كنت تنتج السيارات الصغيرة فقط"

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل