حفلة لدى Tiffany.. ماذا يحصل بأسهم منتجي المنتجات الفاخرة
الصفحة الرئيسية مال

الأكسسوارات تعود مجددا. على الأقل تشير إلى هذا التقارير المالية الجديدة للمنتجين الأوروبيين للأكسسوارات الفاخرة. لكن أسهم الشركات تصبح غالية مثل حقائب Birkin.

شركات Hermes International EPA: RMS وLVMH Moet Hennessy Louis Vuitton SE EPA: MC أظهرت نتائج جيدة في الربع الرابع. أما Salvatore Ferragamo BIT: SFER فأعلنوا عن نواياهم للنمو أسرع من السوق بمقدار الضعف إلى عام 2020.

المؤشرات المالية الجديدة تبدو جيدة بشكل قد يبدو مبالغ به مقارنة مع أرقام العام الماضي، حين عانت الصين من تذبذبات في سوق الأوراق المالية، والعديد من مشتري السلع الفاخرة من هذا البلد أجلوا رحلاتهم إلى أوروبا بعد تفجيرات باريس.

وحتى لو كان هذا كذلك، إلا أن السوق يتعافى. المبذرون الصينيون يعودون. بعض الماركات الفاخرة أعلنت عن زيادة الطلب في هونغ كونغ وماكاو، الأكثر تضررا بحملة الحكومة الصينية لمكافحة التبذير. من الممكن أن يتحسن الوضع في سوق الساعات والمجوهرات، حيث تبدو الصعوبات بالغة.

أصبح عام 2016 الأسوأ لصادرات الساعات السويسرية منذ الأزمة المالية، لكن خلال الأشهر الأخيرة بدأ الانخفاض بالتباطؤ، لاحظ ذلك كل من Cie Financiere Richemont VTX: CFR وThe Swatch Group AG VTX: UHR.

آفاق منتجي الرفاهية الأوروبيين تبدو أفضل بكثير مما كانت العام الماضي، لكن تنمو معها قيمتها. يحصل النمو على خلفية أحداث مختلفة، دون زيادة ملحوظة في المبيعات أو اندماجات. وليس مفهوم كم ستستمر هذه الظاهرة.

مؤشر Bloomberg Intelligence Luxury Peer Group ارتفع بنسبة 20% العام الماضي وسبق بشكل ملحوظ مؤشر MSCI للسلع المعمرة والملابس ومؤشر S&P 500.

بالطبع هناك العديد من الأسباب التي تدعو للتفاؤل بمستقبل أسهم قطاع السلع الفاخرة. منها استمرار استقرار الاقتصاد الصيني، وانخفاض الضرائب على الأمريكيين الأغنياء مما سيحفز الطلب على ملابس المصممين والساعات الفاخرة.

محللو Exane BNP Paribas يتنبأون أن سوق السلع الفاخرة قد ينمو بنسبة أكثر من 5% في النصف الأول من العام الحالي. العام الماضي لم ينمو هذا السوق تقريبا.

الأكثر من ذلك يزداد احتمال صفقات الاندماج والابتلاع، لدى الشركات الكبرى إمكانيات كافية لذلك. من الشركات المحتمل أن يتم ابتلاعها Burberry Group LON: BRBY، Michael Kors Holdings NYSE: KORS وTiffany&Co NYSE: TIF.

ـتحسن أوضاع السوق والنتائج المالية ل Puma ETR: PUM يمكن أخيرا أن تحفز Kering EPA: KER على التخلي عن حصتها بنسبة 86% في الشركة.

لكن الحصول على نتائج جيدة كهذه في النصف الثاني من العام سيكون أصعب. أول مؤشرات التعافي ظهرت في النصف الثاني من عام 2016، لذلك لا يمكن الاعتماد على نمو قوي كهذا بنفس الفترة من العام الحالي. إضافة إلى ذلك، يستمر عدم الوضوح السياسي لأسباب عديدة: من السياسة التجارية لرئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب إلى الانتخابات المرتقبة في كل من فرنسا وألمانيا. عادة ما يزدهر سوق السلع الفاخرة حين يكون المستهلك مرتاحا وواثقا بمستقبله. الآن الوضع لا يسمح بالاعتماد على أن هذا سيستمر للأبد.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل