3 أسهم يجب شراؤها في يوليو
الصفحة الرئيسية مال, السوق_الأمريكية, فيسبوك

قد يكون من غير الملحوظ في بعض الأماكن أن الصيف بأوجه، لكن في السوق الأمريكية الحر شديد. في بداية يوليو مؤشرات Dow Jones INDEX: DJI.INDEX وS&P 500 INDEX: SPX.INDEX اقتربت من معدلات قياسية جديدة، متابعة الرالي. لكن الأمر المثير للاهتمام أنه على الرغم من النمو الكبير للسوق في النصف الأول من عام 2017 بقي فيه إمكانيات ممتازة للمستثمرين على المدى الطويل.

إن لم تذهب في إجازة وتفكر ماذا تشتري في يوليو، انظر إلى الأوراق الثلاثة التي سنتحدث عنها.

Citigroup

3 أسهم يجب شراؤها في يوليو
bilciu / Shutterstock.com

أسهم العملاق البنكي Citigroup NYSE: C.NYSE أظهرت خلال السنوات الأخيرة نتائج جيدة جدا على الرغم من كل المشاكل التي تعاني منها المنظمة. خلال خمسة سنوات ارتفعت بنسبة 161٪، وقد يكون هذا ليس الحد.

ازداد اهتمام وول ستريت بالبنك منذ فترة بسبب نتائج اختبارات المركزي الأمريكي والتي نشرت في نهاية يونيو. مع أنه يعتبر أن جميع البنوك التي تخضع لهذا النوع من الاختبارات تنجح فيها، لكن كانت Citigroup تعاني من مشاكل مع الاختبار.

أما الآن فأظهرت النتائج أن لدى البنك رأس مال أكثر من كافي لتحمل نكسة اقتصادية حادة، على غرار الأزمة المالية عام 2008. بفضل النتيجة الإيجابية للاختبار، استطاعت Citigroup مضاعفة العائد السنوي على السهم من 0.16$ إلى 0.32$ للسهم والتي سيتم تخصيصها خلال الأشهر ال12 القادمة لإعادة شراء الأسهم من 8.6 مليار دولار إلى 15.6 مليار دولار. وهذا خبر ممتاز للمستثمرين، بما أنهم سيحصلون على مال أكثر وقد يكسبوا من زيادة سرعة الربح على الأسهم مستقبلا.

الأمر الأهم هو تراجع نكسة Citigroup وأصبحت من الماضي. زاد البنك رأس المال المتاح واستطاع تحسين نوعية القروض غير المسددة، أما ربح القسم المسؤول عن كبار الزبائن حسب نتائج الربع الأول زاد بنسبة 19٪.

فعليا مازالت Citigroup تبدو رخيصة، السعر السوقي لأصولها TBV تشكل 65.94$ للسهم، أما السعر الحالي للسهم حوالي 67$. حتى مع الأخذ بالحسبان المستوى المتدني لربحية الأصول مقارنة بالبنوك المنافسين، فهناك فرص جيدة للنمو لأن تقييم الأسهم بحسب TBV قريب من 1، في حين التقييم العادل لأسهم البنوك يعتبر 2 TBV.

Facebook

من الصعب الحديث عن الأسهم سريعة النمو دون ذكر Facebook NASDAQ: FB.NASDAQ والتي حلقت أسهمها خلال السنوات الخمسة الأخيرة أكثر من 380٪. وعلى الرغم من هذه النتائج المبهرة، ليس هناك أسس لاعتبار أن نمو أسهم Facebook سيتباطئ في الوقت القريب.

منذ أسبوعين فقط أعلن المدير العام للشبكة الاجتماعية مارك زوكينبيرغ أن عدد المستخدمين الفعالين شهريا MAU تخطى المليارين. ومع هذا فإن الشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم ليست الأصل الوحيد للشركة. تخطى WhatsApp في فبراير 2017 علامة 1.2 مليار مستخدم فعال شهريا، أما مسنجر Facebook فاستخدمه في أبريل 1.2 مليار شخص، أما Instagram فيستخدمه 700 مليون شخص.

فعليا تتحكم Facebook أربعة من سبعة أكبر الشبكات الاجتماعية في العالم. تهيمن الشركة في السوق ولذلك يفعل المعلنون كل ما بوسعهم من أجل لفت اهتمام مستخدمي Facebook.

عدا ذلك لدى الشركة بلا شك الإمكانيات لتتوسع على مدى سنوات أو حتى عشرات السنوات من أجل الكسب في الأسواق العالمية. في الربع الأول كان هناك في الولايات المتحدة وكندا 234 مليون مستخدم فعال شهريا، ما أمن الدخل على المستخدم 17.07$ معيار ARPU. للمقارنة الدخل على كل مستخدم من ال632 مستخدم في باقي العالم يشكل 1.27$. حتى في أوروبا يشكل الARPU مقدار 5.42$ فقط. لدى الفيسبوك الإمكانية في جذب المستخدمين خارج سوق أمريكا الشمالية وتحقيق نمو كبير على حساب زيادة اهتمام المعلنين وزيادة عدد المتابعين.

حسب تقييمات المحللين في وول ستريت، يمكن أن تزداد مبيعات Facebook بحلول عام 2020 من 27.6 مليار إلى 70.6 مليار، ما يعادل 10$ للسهم.

مع الأخذ بالحسبان أن الشركة لم تبدأ بعد بتحقيق الدخل من مسنجر Facebook وWhatsApp، ولا توجد أية أسباب تجعل معدلات النمو تنخفض في الوقت القريب.

Ligand Pharmaceuticals

أسهم Ligand Pharmaceuticals الشركة البيوتكنولوجية التي تعمل بشراء براءات الاختراع زادت خلال السنوات الخمسة الأخيرة بنسبة 573٪. والأمر الجيد أن هذا ليس الحد على ما يبدو.

لدى Ligand مخطط أعمال رائع. بدلا من صرف مئات الملايين أو المليارات سنويا على تطوير الأدوية، تقوم ببيع الحقوق على طرقها الخاصة وكلفتها عادة تتراوح بين 4-4.5٪ من صافي المبيعات.

أشهر هذه الطرق هي Captisol والتي تساعد في الحفاظ على المحلول بشكل مستقر. بما أن Ligand تركز على ترخيص تقنياتها، فمصاريفها عند الحد الأدنى. تتوقع الشركة بحلول عام 2020 أن يصل هامش ربحها الكلي إلى 90٪.

لدى Ligand أكثر من 90 شريك من الشركات الدوائية، والتي تطور 155 مستحضر جديد. كل واحد منها هو فرصة للشركة بربح كبير. حتى لو لم تتمكن عدة مستحضرات من تخطي مرحلة التجارب السريرية، يبقى لديها الكثير من الإمكانيات لكسب المال.

للمقارنة: استخدمت تقنيات الشركة عام 2008 لتطوير تسع مستحضرات وبالنتيجة تمت الموافقة على واحد فقط. اليوم هناك في السوق 15 مستحضر من الموافق عليها تستخدم تقنيات الشركة في تصنيعها.

مع الأخذ بالحسبان أن إدارة Ligand تبني أعمالها، ليسمن الصعب تخيل حجم مبيعات الشركة الذي سيقفز من 109 مليون دولار عام 2016 إلى 272 مليون دولار، والتي يتوقعها المحللون عام 2020. حسب التوقعات سيصل الربح على السهم إلى 6$ . لذلك قد يستحق هذا السهم النظر به اليوم.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل