كيف تقوض صناديق المؤشرات عماد الرأسمالية
TASS
الصفحة الرئيسية مال

هل تعدنا صناديق المؤشرات الرخيصة بمستقبل واعد واشتراكي؟

منذ عام أعلنت الشركة الاستثمارية Sanford C. Bernstein & Co. أن "الاستثمار المنفعل أسوأ من الماركسية". تحدث الملياردير بول سينغر الأسبوع الماضي في مقابلة مع Bloomberg أن "الاستثمار المنفعل قادر على تدمير الرأسمالية".

أهم توجه في السنوات الأخيرة في قطاع الاستثمارات هو انتقال الأصول من الصناديق الفعالة إلى المنفعلة. صناديق البورصة ETF تنمو بقوة ودون رحمة. الانتقال إلى الاستراتيجيات المنفعلة يتسارع، وما يظهرة بوضوح الرسم البياني الذي قام به المحلل إيريك بالكوناس، من Bloomberg Intelligence.

ثورة في قطاع الاستثمار يلاحظ ليس فقط في الولايات المتحدة. تدفق الأموال إلى صناديق ETF الأوروبية له كل الفرص أن يصبح الأكبر خلال العقد الأخير.

اهتمام المستثمرين بصناديق البورصة الرخيصة يشكل تهديدا الصناديق الفعالة. في تقرير مشترك لمحللي Morgan Stanley و أوليفر وايمان وردت فيه تقييمات والتي بحسبها ستنخفض أرباح إدارة الاستثمارات بنسبة 30٪ بحلول عام 2019، في حال تابعت العمولات بالانخفاض، أما الربحية السوقية بالهبوط.

النظرة السلبية لشركة السمسرة والأبحاث Sanford والملياردير المؤسس لصندوق Elliot Management من الواضح أنها محاولة لحماية عمله المربح من المنافسين ذوي المصاريف القليلة. من بحاجة أبحاث سوقية مكلفة أو خبرة مدراء صناديق التحوط، إن كان بإمكان المستثمر الحصول على ربح مشابه من خلال متابعة المؤشر.

النقد الأكثر إقناعا للطريقة المنفعلة هو أنه حقا ترتبط به مشكلة كبيرة. استثمار الأموال في الشركة بغض النظر عن نتائجها، الصرف المنطقي للأموال، ردات فعلها على الراليات الاقتصادية، سيؤدي إلى فقدان عنصر أساسي من عناصر الرأسمالية.

لكن الدارونية المالية بدأت تعكس نظرية التطور على شراهة الصناديق الفعالة كمشكلة كبيرة في إدارة الشركات.

ردا على انخفاض الطلب اضطرت صناديق التحوط لخفض العمولات. مثلا مكافأة أكبر الشركات الإدارية العامة Man Group LSE: EMG.LSE انخفضت منذ عام 2014 إلى الثلث.

مع هذا تصل مجموعة من الأموال إلى المجال الفعال. ففي نهاية يونيو وصلت الأصول تحت تصرف Man إلى مستويات قياسية ل96 مليار دولار. أعلنت Allianz SE XETRA: ALV.XETRA الجمعة أنه في الربع الثاني الإيرادات الصافية لقسم Pimco وصلت ل55 مليار يورو أي 62 مليار دولار. من الواضح أن المستثمرون يحافظون على الثقة بالإدارة الفعالة للأموال ويفضلون دفع عمولات أقل من الماضي.

بنفس الوقت بدأت الصناديق المنفعلة إيقان أنه مع الأموال تأتي المسؤولية. أعلنت نائبة رئيس Blackrock NYSE: BLK.NYSE باربارا نوفيك:

“نحن نشارك في اجتماع لجان مدراء الشركات، ونناقش مسائل تتعلق بكفاءة المدراء ومدى انشغالهم، رواتبهم ومكافآتهم، مشاكل البيئة. وبنفس الوقت لا نتدخل في منتجاتهم أو مسائل تشكيل السعر".

بالطبع، تفاعل الصناديق مع الشركات يزيد من تكاليف الإدارة. لكن تركيز المستثمرين على المسائل البيئية والاجتماعية والإدارية يزداد باستمرار، وفئات إضافية من المصاريف تبدو مبررة. بكلمات أخرى المستثمرون مستعدون للدفع من أجل أن يكون لدى الصناديق المنفعلة موقف فعال.

التهجمية اتجاه الإدارة المنفعلة مفهومة، حين يهدد خطر ما عملك. لكن يجب التمييز بين الثورة والتطور التجاري الطبيعي

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل