بالرسوم البيانية.. العقد الضائع من حياة البنوك الأوروبية
Dmitry Tkachenko
الصفحة الرئيسية مال

الكاتب في Bloomberg إيلاين خي يعرض نتائج عمل بنوك المنطقة خلال 10 سنوات بعد الأزمة المالية العالمية.

أسهم البنوك الدولية خلال العقد الأخير كانت ضائعة. أسهم البنوك الأوروبية اليوم بعيدة عن التعافي.

كما في الولايات المتحدة، تكبدت البنوك الأوروبية خسائر كبيرة، بما أن الأسواق جمدت، أما الخسائر من القروض السامة كانت تتزايد. لكن إن بدأت الولايات المتحدة إعادة رسملة بنوكها بسرعة وسمحوا لنفسهم تنظيف الميزانيات من القروض الميؤوسة بمساعدة برنامج الأصول الممشكلة، أوروبا لم تفعل ذلك

يجب الأخذ بالحسبان تأثير أزمة الدين السيادي، ويتضح لماذا نظر المستثمرون بشك إلى ميزانيات البنوك الأوروبية خلال فترة طويلة.

الآن البنوك أكثر استقرارا. على الأقل مستويات كفاية رؤوس الأموال ازدادت، وقل اعتماد البنوك على التمويل قصير الأمد. يظهر الرسم البياني كيف تقلص استخدام البنوك الأوروبية لأموال السوق المالية.

علاقة محفظة القروض إلى حجم الودائع تقلصت أيضا.

لكن حجم الدخل لم يستعيد معدلاته. حقيقة أن المركزي الأوروبي توقف عن تقديم التمويل الرخيص للبنوك الأوروبية ومعدلات فائدة منخفضة بشكل قياسي يعني أن معدلات الفائدة التي تفرضها البنوك على زبائنها انخفضت أيضا.

أما المصاريف تبقى مرتفعة جدا مقارنة مع الدخل.

ربحية الأسهم انخفضت أيضا.

القطاع المصرفي في أوروبا قد يكون أكثر أمانا بالنسبة لدافعي الضرائب، لكن منذ الأزمة لم تظهر لدى المستثمرين أسباب للنظر في أسهم المصارف.

تظهر علامات أن البنوك بدأت تدريجيا تتخطى مشكلة الديون السيئة، أما تعافي الاقتصاد يجب أن يحفز المركزي الأوروبي تدريجيا لرفع معدلات الفائدة. وهذا يجب أن يساعد بنوك المنطقة بالمحصلة.

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل