البيتكوين أم التكنولوجيا الحيوية: أيهما أفضل للاستثمار
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة, بيتكوين

الكاتب الصحفي لThe Motley Fool كيت سبيس عن كيفية الاختيار بين النوعين من الأصول الخطرة.

أصبح البيتكوين أحد أكثر القضايا نزاعا في عالم الاستثمار. يعتقد مؤيديه أنه العملة المشفرة قد تدمر قطاع الأموال، ويشيرون إلى نموها المذهل خلال السنوات الأخيرة. ويشير معارضي العملة المشفرة إلى تقلب البيتكوين (Bitcoin) والمخاطر المتعلقة به.

ونسمع البراهين نفسها من الطرفين في نوع آخر من الأصول: أسهم شركات التكنولوجيا الحيوية. بعض المستثمرين يرونها كسبيل لكسب أموال كثيرة على منتجات ابتكارية، وبعضهم الآخر يخاف مستوى الخطر والتقلب الكبير.

أي من هذين النوعين من الأصول الواعدة، والخطرة بنفس الوقت، سيكون خياراً أذكى للمستثمر؟

الخطر والتقلب

لفهم ما أسباب تقلب البيتكوين، وما هي أخطر الأخطار المتعلقة بالعملة المشفرة، يجب علينا أن نفهم ما هو البيتكوين وكيف يعمل. إذا لم تفعلوا ذلك بعد، فهناك قسم على موقع إنسايدر بخدمتكم.

هناك ثلاث مخاطر أساسية متعلقة بالاستثمار في البيتكوين.

  1. قد تمنع السلطات من استخدام العملة التي ليس لها سلطة عليها. لقد شهد البيتكوين هبوطا كبيرا بعد منع ICO وإغلاق بورصات العملات المشفرة في الصين. إذا استمرت سلطات البلاد بشد البراغي، أو في حال أدخلت اليابان، أميركا أو كوريا الجنوبية، ثلاثة أكبر الأسواق لتجارة البيتكوين، قيودا، فالأسعار ستهبط.
  2. العملات المشفرة الأخرى تسلب حصة البيتكوين في سوق العملات المشفرة. أيثيروم الآن يحتل المرتبة الثانية بالرسملة، ولديه مزايا مقارنة بالبيتكوين، التي قد تجذب المستثمرين.
  3. الشركات والبورصات، المختصة بالبيتكوين، يمكن أن تكون معرضة لهجومات الكترونية.

بعض أسهم التكنولوجيا الحيوية أيضا تتصف بالخطورة الملموسة والتقلب. الخطر الأساسي متعلق بالمخاوف تجاه أمان الأدوية. مثلا، أسهم Intercept Pharmaceuticals هي (NASDAQ: ICPT), هبطت منذ زمن قصير بعدما حذرت هيئة مراقبة جودة الأغذية والأدوية الأميركية عن الأخطار الصحية المتعلقة باستخدام أحد أدويتها Ocaliva لعلاج الكبد. في هذه الحالة، كان Ocaliva موافق عليه من قبل الهيئة. لكن الكثير من شركات تكنولوجيا الحيوية تواجه مشكلة، أن الخطورة أو الفعالية الخفيفة التي تكشف خلال التجارب السريرية لا تسمح من إطلاق الدواء في السوق.

عدا ذلك، هناك دائما احتمال أن الشركة المنافسة قد تطلق دواء مماثلاً وتسلب جزء من السوق. حتى مجرد تهديد قد يتسبب بهبوط أسعار أسهم الشركة.

وهناك احتمال أن تصبح الفعالية العالية للدواء مشكلة أيضاً. على سبيل المثال، خلال الفترة من منتصف عام 2015 حتى منتصف عام 2017, انخفض سعر أسهم Gilead Sciences بأكثر من 40 %. وحصل ذلك بشكل رئيسي بسبب نقص مبيعات دواء التهاب الكبد C. تمكن الدواء من معالجة عدد كبير من المرضى، ولذلك تقلصت حصة Gilead في السوق.

أيهما أكثر خطرا: البيتكوين أم التكنولوجيا الحيوية؟ أسهم بعض شركات التكنولوجيا الحيوية، الظاهر، تكمن أكثر خطرا من البيتكوين. وفي الوقت نفسه، يمكنك الحصول على أسهم صندوق المؤشرات المتداولة، المتخصص بالتكنولوجيا الحيوية. عادة هذه الأسهم أقل تقلباً من البيتكوين، وتحمل أقل خطرا للمستثمر.

ديناميكية الأسهم

إذا تكلمنا عن سرعة النمو، فليس هناك الكثير من الأشياء مشتركة بين البيتكوين والتكنولوجيا الحيوية. أول بورصة بيتكوين ظهرت في عام 2010. لو اشتريت حينها بيتكوينات بمبلغ 10 دولارات، ولم تبيعها حتى الآن، قد تكون ثروتك الآن حوالي 13.9 مليون دولار. أي الربح السنوي المتوسط قد زاد عن 650 بالمئة. من الصعب العثور على أسهم شركة التكنولوجيا الحيوية التي تضاعف سعرها بعشر مرات على الأقل.

لكن أغلبية المستثمرين لم يشتروا البيتكوين على الفور بعد ظهوره. وماذا يحصل في الفترة الأخيرة؟ هكذا تبدو في عام 2017 ديناميكيات المؤشر NYSE Bitcoin Index, أسهم صندوق المؤشرات المتداولة SPDR S&P Biotech ETF، وأسهم إحدى الشركات الأسرع نموا Puma Biotechnology هي (NASDAQ: PBYI).

الظاهر أن البيتكوين يرتفع سعره أسرع من أسهم الشركات التكنولوجيا الحيوية على كل حال. لكن يجب المراعاة، أن تلك الربحية مرتبطة بتقلب كبير.

ماذا تختار

يتخذ المستثمرون قراراتهم مع مراعاة معدل الخطورة مقابل الربحية. عند مقارنتهم بين الأصلين، يجب عليهم القرار، أيهما سيؤمن إمكانية الربح أكثر مع مراعاة الخطر المتخذ. حتى الآن كان البيتكوين يظهر معلا أفضل من أسهم الشركات التكنولوجيا الحيوية، لكن هل سيستمر ذلك؟ ليس هناك أي ضمان.

لا يجب أن نتوقع أن البيتكوين سينجب في المستقبل أرباحا مماثلة للأرباح الماضية. ومن الناحية الأخرى، مستوى الخطورة يمكن أن ينخفض إثر انتشار العملة المشفرة. هناك احتمال، أن استثمار بعض المال في البيتكوين خطوة جيدة. لكن يجب الإدراك أنها ستكون لعبة مضاربة لا أكثر.

إذا كنت مهتماً بأرباح كبيرة، يجب عليك شراء أسهم الشركات التكنولوجيا الحيوية. الابتكارات التي تبتكرها تلك الشركات مدهشة للغاية. هناك إمكانيات لعلاج الأمراض الخطيرة أكثر من أي وقت آخر.

شراء حصة في صندوق المؤشرات المتداولة المختص بالتكنولوجيا الحيوية هو سبيل جيد لحصد الأرباح، بل وأقل خطورة وتقلبا.

فماذا تختار؟ قد يكون الخيار الأفضل - هو أن تستثمر قليلا في البيتكوين وفي التكنولوجيا الحيوية.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل