انسى الاثريوم: لماذا اللايتكوين هو المنافس الرئيسي للبيتكوين
الصفحة الرئيسية مال, بيتكوين

يعتبر أن منافس البيتكوين الأساسي هو الاثريوم العملة المشفرة الثانية من حيث الرسملة. نتحدث لماذا الأمر ليس كذلك.

خلال هذا العام قفزت الرسملة الإجمالية لسوق العملات المشفرة من 17,7 مليار دولار إلى أكثر من 300 مليار (معطيات 30 نوفمبر). خلال أقل من 11 شهراً ارتفع سعر كل الأصول الافتراضية بنسبة تزيد عن 1620%. من أجل المقارنة كانت سوق الأسهم الأمريكية مع حساب أرباح الأسهم تأتي للمستثمرين وسطياً 7% سنوياً. بكلمة أخرى تراجعت الأسهم أمام الأصول المشفرة على كل الجبهات فبقيت في الخلف البعيد.

يبقى البيتكوين وهو (Bitcoin) رائد كل العملات المشفرة بلا نزاع. في شهر يناير كان ثمنه لا يزيد عن 970 دولار، أما الآن فقد تجاوز 10000 دولار. بالرسملة الجارية البالغة 174 مليار دولار يسبق البيتكوين General Electric وهي (NYSE: GE) أي إحدى أكبر الشركات الأمريكية المنتماة إلى بنية المؤشر Dow Jones Industrial Average.

المنافس الأساسي للبيتكوين ليس الاثريوم مطلقاً

البيتكوين ليس وحيداً في سعيه نحو الأعالي. يقدم موقع CoinMarketCap.com حوالي 1327 عملة مشفرة مختلفة، والكثير منها تعمل على البلوكشين الخاص بها.

البلوكشين هو قاعدة البيانات الرقمية اللامركزية لكل الصفقات، وهي تعالجها وتسجلها دون تدخل وسطاء كالمصارف والاتحادات الائتمانية. تسمح حواجز الدخول المنخفضة لأي شخص له ما يكفي من المعارف والوقت والموارد على إنشاء البلوكشين الخاص به، وإن التنافس بين العملات الافتراضية عالي للغاية.

عادة يعتبر الاثريوم وهو (ETH/USD) منافساً رئيسياً للبيتكوين، فهو ثاني من حيث حجم الرسملة، أما معدلات نموه في عام 2017 فأفضل من التي لدى البيتكوين. عدا ذلك يتم اختبار بلوكشين الاثريوم في مائتي مشروع مختلف ضمن إطار تحالف Enterprise Ethereum Alliance.

ولكن يبدو أن هذين العملاقين من العملات المشفرة لهما وظائف مختلفة تماماً. يسعى مطورو Ethereum نحو دفع البلوكشين التابع لهم للشركات مع تجاهل وظائفه كوسيلة دفع بعض الشيء.

وفي غضون ذلك تركز مطورو البيتكوين فقط على غرضه كوسيلة الدفع، وفقط منذ فترة قصيرة باشروا بجذب الأعمال التجارية إلى البلوكشين التابع لهم. ولو أن كلتا العملتين تتنافسان إلى حد ما إلا أنهما لا تمثلان خطراً مباشراً لبعضهما البعض.

تعرفوا على المنافس الرئيسي للبيتكوين

بدلاً من ذلك أضحى اللايتكوين وهو (LTC/USD) هو المنافس الرئيسي للبيتكوين. في الوقت الحالي تبلغ رسملته 4,8 مليار دولار لذا فهو أدنى فقط من Bitcoin Gold و Ripple و Bitcoin Cash والاثريوم و Dash والبيتكوين.

يوجد بين البيتكوين واللايتكوين الكثير من نواحي الشبه، فعند كليهما عدد محدود من العملات ولو أن فترة حسابات الوحدات لدى اللايتكوين أقصر بقليل. في نتيجة ذلك تجري المدفوعات في شبكة اللايتكوين أسرع ومع ذلك فمكافأة المعدنين أقل. عدا ذلك كلتا العملتين أكبر سناً بكثير من معظم مثيلاتها. لقد ظهر البيتكوين عام 2009، أما اللايتكوين ففي 2011. بكلمة أخرى إنها عملات ناضجة (إذا جاز هذا التعبير).

ولكن ما يربط بينهما بالحقيقة هو سعيهما بأن يصبحا وسيلة الدفع المتبعة من قبل الجميع. منذ عام 2014 قبل المدفوعات بالبيتكوين خمس شركات كبيرة، ومنذ ذاك الحين لحق بها الكثير من صغار التجار.

ليس اللايتكون ناجحاً جداً في هذا المجال، والسبب الرئيسي لذلك هو أن منشأه تشارلز لي لم يشارك بنشاط في تطوير وليده خلال سنوات ، وفقط منذ فترة وجيزة عاد إلى صف المطورين. أصبح متجر على الإنترنت Overstock.com أول متجر تجزئة كبير يقبل اللايتكوينات بمثابة الدفع، ومع الزمن انضم إلى ذلك آخرون.

اللايتكوين بالتأكيد عنده قدرة. منذ فترة أجري التجديد SegWit الذي طال انتظاره والذي كانت له أهمية حاسمة للرفع من قابلية التمرير لدى البلوكشين وتقليل وقت الحسابات وتخفيض النفقات على معالجة الصفقات. هذا لا بد وأن يستميل الأعمال التجارية بل وربما المستثمرين أيضاً.

على كلٍّ لا يعتبر تشارلز لي نفسه اللايتكوين منافساً أساسياً للبيتكوين، فهو متأكد من أن كلتا العملتين المشفرتين يمكنهما التعايش والعمل لصالح الاثنين (ولو أن هذا يحتاج إلى توضيح).

المخاطرة لكل العملات الافتراضية (بما فيها البيتكوين واللايتكوين)

إلى حد ما كل العملات المشفرة بما فيها البيتكوين واللايتكوين لها نفس المخاطرة ألا وهي حواجز الدخول المنخفضة.

لا أحد يشك من أن البلوكشين سيغير بصورة جذرية عملية إجراء المدفوعات للعديد من الفروع. والسؤال متى سيحدث هذا وأية بلوكشينات ستستخدم لهذا الغرض؟

يتميز المستمثرون بمغالاتهم للأفكار جديدة. ظهور أي تكنولوجيا ثورية مثل الأعمال للأعمال عبر الإنترنت وإصدار الخرائط الوراثية والطباعة ثلاثية الأبعاد (3D) كان مصاحباً بالفقاعات. لا يجوز القول أن الشركات من هذه الفروع لم تتوصل إلى النجاح خلال كل هذا الوقت ، ولكن هذا قد حدث أبطأ بكثير مما توقعه المستثمرون. والشيء نفسه قد يحدث مع البلوكشين.

عدا ذلك يوجد خطر حقيقي أن الشركات ستفضل البلوكشينات ليس للبيتكوين أو اللايتكوين أو الاثريوم، بل غيرها. إذ أن المنافسة في عالم العملات المشفرة عالية جداً، والتفضيلات تتغير بلحظة.

هل سيتمكن اللايتكوين من التحدي لتفوق البيتكوين؟ سنعرف ذلك مع الزمن.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل