المضاربون على صعود الأسعار ضد المضاربين على هبوط الأسعار: لمن المصلحة من تشغيل العقود الآجلة على البيتكوين؟
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة, بيتكوين

يحدث كاتب العمود لدى Bloomberg مِتّ ليفين لماذا العقود الآجلة على البيتكوين ستسهل الحياة ليس لولئك الذين يضاربون على الهبوط بلو ولولئك الذين يرهنون على الصعود.

ستبدأ متاجرة العقود الآجلة للبيتكوين اعتباراً من الأسبوع القادم. لا بد أن الناس الذين كانوا خلال العدة السنوات الأخيرة يقنعون الكل باستمرار أن البيتكوين هو فقاعة سعداء الآن وذلك لأنه أصبح بمقدورهم الانتقال من الأقوال إلى الأفعال وبدء المضاربة على هبوط الأسعار، ولكن هل هم محقون؟ قال كريغ بيرونغ أستاذ إدارة الأعمال بجامعة هيوستن ما يلي:

"العقود الآجلة تسهل المضاربة على هبوط الأسعار بدرجة أكبر من المضاربة على الصعود، لذا يظهر أنه سيستخدمها المضاربون على هبوط الأسعار. لذا فظهور أداة مثل هذه يجوز أن تخفض بعض الشيء من سعر البيتكوين".

لا أستطيع القول أنني كنت أجادل هذا. ستسهل العقود العاجلة على البيتكوين حياة المضاربين على هبوط الأسعار فعلاً ، ففي الوقت الراهن لكي تفتح الموقف القصير في البيتكوين ينبغي استعارته من مكان ما، وهذا صعب وغال بالنسبة لمعظم التجار. أما عبر العقود الآجلة فستحل نفس القضية بصورة أسهل بكثير.

لكن الأداة نفسها ستسهل المضاربة على صعود الأسعار. إن عملية الحصول على البيتكوينات وتخزينها مزعجة جداً لكثير من المستثمرين من المؤسسات، فقد ستضطر الحرص على حمايتها من السرقة أو تخزينها "على ورقة" ما يصعب استخدامها بمثابة أصول تجارية.

نعم إن العقود الآجلة على البيتكوين ستسهل فتح المواقف القصيرة أكثر من الطويلة، لكن السبب ينحصر فقط في أن البيتكوين حالياً قيد النمو، وأنا متأكد أن الأداة الجديدة سيستعملها غالباً المضاربون على هبوط الأسعار. فالتسهيل الملحوظ للعملية سيزيد من عدد الراغبين في فتح المواقف القصيرة، لكن المضاربين على صعود الأسعار أكثر بكثير لدرجة أن عددهم سيتزايد أسرع بكثير.

نقدم رأياً آخر

يعتبر البعض أن سوق البيتكوينات "إحدى أفضل إمكانيات للمضاربة على هبوط الأسعار في التاريخ"، هذا ما قاله لو كيرنير شريك Flight VC وهو صندوق التحوط الذي يستثمر في العملة المشفرة: "الناس يجنون من البيتكوين، والكثير منهم، وأنا كذلك، نعتقد بصدق أن هذا أعظم حدث في تاريخ البشرية. ولكن لا يقلون عنا عدداً الذين يعتبرونه فقاعة أو هرم. لا يمكن لكلا الطرفين أن يكونا محقين".

يعجبني أنه يدرك ويقيم اختلاف الآراء في هذه القضية، ولكنه عند ذلك ليس فقط يميل لجهة المضاربة على صعود الأسعار بل ويعتبر البيتكوين أعظم حادث في تاريخ البشرية. من الصعب العودة إلى الصيغ المبسطة مثل "نحن نعتبر أنه من وجهة نظر العوامل الأساسية غير السوقية الأصل كهذا موثوق بما فيه الكفاية، ولكننا نميل نحو البيع" بعد أن تعلقت بشيء قد يكون إما هرماً إما إنقاذاً للبشرية.

أينما تنظر يمكن أن تكشف عاملاً مؤيداً للعملات المشفرة.

حسبما قال ستيفان هوبريخ تعمل في العملات الرقمية الأساسية ثلاثة عوامل: القيمة وثمن تمويل المواقف السريعة وسرعة تغير السعر.

المهمة الأساسية هي إيجاد طريقة التفسير الصحيح لهذه الوقائع. لقد أتقنا هذا بشكل لا بأس به في الحال مع الأسهم، مثلا نقيس قيمتها عبر النسبة بين سعر السهم وربح الشركة.

لأجل الكشف عن الانتظام المماثل بخصوص العملات المشفرة يضطر هوبريخ على اتباع النهج الإبداعي، فهو يقيس القيمة عبر نسبة القيمة السوقية للتوكن تجاه حجم الصفقات بالدولار. من أجل تقييم سرعة تغير السعر يستخدم هوبريخ الأفق لمدة أربعة أسابيع وليس لمدة 12 شهراً كما هو المعتاد في سوق الأوراق المالية بسبب المعطيات التاريخية المحدودة.

توجد نظريتان أساسيتان لاستثمار العوامل، ووفقاً للواحدة منها "العوامل" هي عوامل الخطر. فعامل القيمة يعطي الربحية السوقية الأعلى وذلك لأن الأوراق المالية تتعلق بخطر إضافي ينبغي على المستثمرين تعويضه.

تفيد النظرية الثانية أن العوامل هي الشذوذ السلوكي، ولنقل أن السرعة العالية لتغير الأسعار تعطي الربحية السوقية الأعلى وذلك لأن الناس يفضلون بطبيعتهم شراء الأصول المتنامية.

إذا كنت تثق بالنظرية الأولى فإن استخدامها المباشر مع البيتكوين غريب إلى حد ما، ولكن إذا كنت تثق بالثانية فلا تضيع الوقت. ليس ثمة سوق أكثر... سلوكية... من البيتكوين.

رأي المؤلف قد لا يطابق موقف هيئة التحرير

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل