لماذا آن الأوان للمصارف المركزية إصدار العملات المشفرة
AP Photo/Bullit Marquez
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

ستسمح الكوينات الصادرة من قبل الدولة على فتح قدرات العملات المشفرة.

ما زالت سوق العملات المشفرة متوحشة، والتقلبات تسود عليها وهذا ما يجعل الناس يميلون إليها إلى هذا الحد. ولكن حتى اللاعبين المحبين للمخاطرة يتمنون الاستقرار بين الحين والآخر. فمن دون استقرار أية ضجة تتحول إلى خوف خفي يجعل الناس ينظرون من حولهم بحذر باستمرار.

كان من الجائز أن تصبح أية من الكوينات المستقرة التي يحدد سعرها المستمر بالعملات الورقية الائتمانية أو بأية أصول أخرى حلاً للمشكلة. أضحى من بين محاولات إنشاء كوين كهذا Tether المرتبط بالدولار الأمريكي، ولكن منذ فترة ساءت سمعته. والمحاولة الأخرى هي DAI أصل معتمد على سلة العملات المشفرة. يتم تطويره منذ ثلاث سنوات ولم يزل غير مستعد للاستخدام الواسع لتعقد تركيبه.

بما أن المنظمين في مختلف بلدان العالم يكافحون من أجل أن يخطو مع التكنولوجيا ويدخلوا البلوكشين كان يجوز أن تصبح الكوينات الصادرة من الدولة وسيلة هامة لكبح التقلبات المذكورة في سوق العملات المشفرة.

مكافحة التقلبات

التوكن المستقر الذي أصدرته الدولة هو أصل العملة المشفرة الذي يرتبط سعره بالعملة الوطنية للبلاد بالنسبة 1: 1. أصل كهذا يمكنه أن يقاوم تقلبات العملات المشفرة التي لا يكبحها شيء كما هو الحال الآن.

البيتكوين الذي كان سعره في الفترة الأخيرة يرتفع بسرعة ما زال معرضاً للتقلبات، وتعذر التنبؤ هذا يجعله غير آمن.

أما توكننة العملة الوطنية بواسطة البلوكشين سيملأ هذه الثغرة ويستعيد الثقة بالسوق، وإلى جانب ذلك ستمنح البيتكوين وسائر العملات المشفرة وقتاً لتزداد استقراراً. كما أن الكوين المستقر سيسرع من عملية إدخال البلوكشين وذلك لأنه يسمح للتجار ومتاجر التجزئة والمشترين بإجراء معاملات باستخدام عملة قوية وثابتة ومفهومة لديهم.

كما أن الكوين الوطني سيسمح للحكومة على الإشراف على العمليات ما يعيق التهرب من دفع الضرائب وغسل المال.

هل هذا يناقض المثل العليا السابقة لعالم العملات المشفرة؟ ربما. ولكن إجراء المدفوعات الخاصة الصغيرة باستخدام العملات المشفرة هو شيء، والاستثناء الكامل للمال الصادر من المصرف المركزي وإجراء معاملات مجهولة الهوية كاملاً ضمن نطاق الشركة شيء آخر. ستكون النفقات الاجتماعية المتعلقة بالجرائم المالية عالية جداً، أما الاقتصاد العالمي الذي نعرفه كما هو الآن فسيقع في براثن أزمة.

زد إلى ذلك حتى ولو كان من الممكن حل هذه المشكلات فإن اللامركزية الكاملة تحتاج إلى وقت. من المحتمل أنه لا داعي للتوقع بأن عالم العملات الورقية الائتمانية سيتحول إلى عالم العملات المشفرة خلال ليلة واحدة.

يجوز أن تستخدم الدولارات الحكومية الرقمية بمثابة جسر بين العالمين مع السماح بالتعايش المنسجم والدعم المتبادل للبنى التحتية في الفترة الانتقالية. هل يجوز أن ينتقل العالم كاملاً إلى الاقتصاد العالمي الذي يستخدم العملات المشفرة فقط، ما زال السؤال دون جواب، كما ولا بد من الإثبات ما إذا سيكون هذا جيداً أم لا.

لقد قامت الدول بإصدار عملتها المشفرة، فروسيا تأمل أن تصدر الروبل المشفر الخاص بها، وتريد قرغيزيا إنشاء عملة مشفرة مدعومة بالذهب، واقترح المصرف المركزي السويدي الكرون الإلكتروني، أما الصين فمن الجائز أنها تسبقها جميعاً بإقبالها إلى محاولات إنشاء عملة مشفرة داخلية التي ستكون موجودة إلى جانب اليوان.

قد تفوز سنغافورة أكثر الجميع

كما وتشارك سنغافورة أيضاً في هذا السباق. في عام 2016 أعلنت الإدارة المالية الائتمانية لسنغافورة (MAS) عن تشغيل مشروع Ubin النموذج الأولي لنظام الدفع على منصة Ethereum. واجبه هو توفير المعاملات المحلية ما بين المصارف باستخدام الدولار السنغافوري المتوكن. شاركت في المشروع مؤسسات مالية كبيرة بما فيها DBS Bank و UOB Bank و OCBC Bank و الشركات التكنولوجية.

وقد أنهيت مرحلتين من المشروع بنجاح وتم تشغيل النماذج الأولية للبرمجة التي يجوز بموجبها تحويل الموارد بفعالية والحفاظ على سرية المعاملات وتخفيف المخاطر. ستفتح الخبرة التي اكتسبها المشاركون في المشروع السبيل للعمل المقبل مع الدولار السنغافوري الرقمي (مثلاً إدخال قياسات المدفوعات العابرة للحدود).

يجوز الافتراض فقط ما إذا كانت سنغافورة تسبق البلدان الأخرى التي تسعى نحو إنشاء العملة المشفرة الرقمية، لكن من المهم أنه إذا أرادت سنغافورة أن تصبح المركز المالي المثقف فلا بد من الفوز في هذا السباق.

عليها إنفاق موارد أكثر لإنشاء مجمع بيانات البلوكشين القوي يضمن التوفير على حساب القياس ويجذب المزيد من المطورين الموهوبين بإنشاء الدورة الإيجابية للتغذية المرتدة.

ستتمكن هذه البلاد بفضل التشغيل الناجح لعملتها المشفرة المستقرة الخاصة بها الحفاظ على أفضلية الرائد والرفع من الأمن المالي وتطوير البنى التحتية للنظام الاقتصادي المزدهر للبلوكشين. ويؤدي هذا بدوره إلى توسع قبول العملات المشفرة وهيمنة التكنولوجيات المالية والازدهار الاقتصادي.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل