لماذا ستستمر متاجرة Bitcoin Investment Trust مع المكافأة للبيتكوين طويلاً
ألكسندر دميانشوك/تاس
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة, بيتكوين

يسعى المستثمرون وراء الإيداع في البيتكوين ويبحثون عن شتى الوسائل التي تساعدهم على الكسب على العملة المشفرة. وإحدى هذه الوسائل هي الربح من البيتكوين بعدم شرائه في بورصة العملات المشفرة والبقاء ضمن إطار السوق المنظمة ألا وهي أسهم Bitcoin Investment Trust وهي (OTCMKTS: GBTC). وقد قفزت هذه الأسهم خلف البيتكوين مباشرة، والآن رسملة الشركة أعلى بكثير من سعر البيتكوينات التي تمتلكها.

في نتيجة ذلك أخذ العديد من المستثمرين بما فيهم موظف Citron Research المختص بالمبيعات قصيرة الأمد أندريو ليفت يقولون أنه من المعقول الرهان ضد Bitcoin Investment Trust. وهذا قد يكون صحيحاً على المدى الطويل. لكن على المستثمرين حسبان المشكلات المتعلقة بقبض الأرباح من انقباض مكافآت الاستثمارات قبل مجرد تقييم الموقف كوسيلة الحصول على المال السهل.

الحجج ضد Bitcoin Investment Trust

فكرة Bitcoin Investment Trust بسيطة إلى حد ما إذ أنها تنحصر في أخذ مال المستثمر وشراء البيتكوين. مع الأسف تقبض شركة Grayscale الإدارية التي أسست تراست العمولة بنسبة 2%. في الوقت الحالي يتبع للتراست أقل بقليل من 172 ألف بيتكوين. وهذا يعني أنه من نصيب كل سهم تراست 0,092 BTC. نظرياً يجب أن يعكس سعر السهم قيمة هذه الحصة من البيتكوين.

بيد أنه في الواقع تكلف أسهم التراست أغلى بكثير. مثلاً في ذلك اليوم عندما كان البيتكوين يتاجر بـ16000 دولار كان سعر أسهم التراست 2000 دولار على كل واحد. إذا حسبنا أنه من نصيب كل سهم حصة من البيتكوين التي كان سعر حصتها وقتذاك تعادل 1472 دولار، بلغت المكافأة 35%.

لماذا توجد المكافأة

يتعلق سبب متاجرة أسهم Bitcoin Investment Trust مع مكافأة كبيرة بالنسبة للأصول الأساسية بالعرض والطلب. يفضل الكثير من المستثمرين امتلاك الأسهم التي يمكنهم التجارة بها في السوق المفتوحة من شراء البيتكوينات نفسها.

في الحالة الأخيرة هناك حاجة لدى المستثمر إلى إنشاء حساب في بورصة العملات المشفرة وليس لدى الشاري إمكانية استخدام تلك الحماية التي تقدمها عادة سوق الأوراق المالية. إذا كثر عدد المستثمرين الذين يفضلون شراء أسهم التراست بدلاً من العملة المشفرة نفسها تبدأ هذه الأسهم بالمتاجرة مع المكافأة.

في العادة تخلق هذه المكافآت إمكانية هيئة التحكيم. كانت هذه الاستراتيجية متاحة خلال فترة طويلة من الزمن أي اختصار المواقف طويلة الأمد للأسهم وتحوط الإيداعات بشراء أية أداة أخرى متعلقة بالبيتكوين. قبل منتصف شهر ديسمبر كانت الطريقة الوحيدة لفعل هذا هو شراء البيتكوين نفسه، ولكن حتى المنظمات التي عادة ما تهتم كثيراً بإمكانيات هيئة التحكيم كانت تقوم بذلك على مضض. بعد ظهور مستقبليات البيتكوين أصبح أسهل بكثير اتخاذ موقف المضاربة على الصعود بالبيتكوين من أجل تحوط الرهان ضد Bitcoin Investment Trust.

قيمة البيع قصير الأمد

إذا اتبع عدد كافي من المستثمرين المحترفين هذه الاستراتيجية فالأرجح أن المكافأة في سعر أسهم Bitcoin Investment Trust لن يعد لها وجود. بيد أن المستثمرين الفرديين لا يستطيعون الاعتماد على أنهم سيكسبون من ذلك.

الأمر أن الأسهم واسعة الشعبية بين أولئك الذين يقومون بالمبيعات قصيرة الأمد تصنفها شركات الوساطة إلى عداد "الإشكالات للاقتراض". في كثير من الحالات هذا يعني أن الوسيط العادي لن يسمح للعميل بالقيام ببيع قصير الأمد لأسهم كهذه. حتى شركات الوساطة التي تسمح البيع القصير الأمد لمثل هذه الأوراق غالباً ما تطلب لقاء ذلك عمولة منفصلة، وكلما طال موقفك قصير الأمد زادت العمولة. بخلاف الكثير من الشركات الإدارية في سوق الصناديق المتداولة في البورصة لا تستعجل Grayscale شراء الأسهم الجديدة للصندوق المتداول في البورصة، وهذا أيضاً يؤدي إلى تقلص عرض الأسهم المتاحة للبيع قصير الأمد.

إذا كانت قيمة البيع القصير الأمد عالية إلى حد ما فبمقدورها القضاء على أية أفضلية يحاول المستثمر استلامها من هيئة التحكيم. وما دام المستثمرون من المؤسسات يتهربون من الأخطاء المحتملة والتي قد تكلف غالياً يجوز أن تستمر المكافآت العالية لفترة طويلة.

يصادف المستثمرون في الصناديق ذات الرأسمال الثابت مثل هذا الموقف باستمرار. إنهم يودعون في الأصول عالية الدخل ويرفعون الرهانات إلى مستوى الدرجة الممتازة، ومن ثم يسعى المستثمرون الموجهون صوب المبيعات قصيرة الأمد إلى الانضمام إلى اللعب. إذا لم يتمكنوا من امتلاك الأسهم فالمكافأة العالية قد تستمر لشهور بل وحتى سنوات.

تنبيه للمستثمر

واضح لماذا يلجأ المستثمرون الراغبون في الكسب على البيتكوين إلى أوراق Bitcoin Investment Trust، وكذلك من المفهوم أنهم يرون في المكافأة المدرجة إلى أسهم التراست إمكانية الكسب. مع الأسف ولا أية استراتيجية لا تخلو من المخاطرة بالنسبة للمستثمرين الأفراد، أما المشكلات الهيكلية فقد تجعل الاستراتيجية الموصوفة أعلاه عديمة الفائدة.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل