كيف تشكل ميزانيتك الخاصة: خمس نصائح
Brock DuPont/Unsplash
الصفحة الرئيسية مال, الميزانية_الشخصية

ليس من الصعب تحرير أعمدة الإيرادات والمصروفات، من الأصعب بكثير الالتزام بهذه الخطة.

هل مرت بك الحالة التالية: أنت تنظر إلى إيصال الحساب المصرفي ولا تفهم أين ذهب المال؟ إذا نعم فلست الأول من وقع في هذه الحالة.

مع الأسف إن عدم القدرة على السيطرة على إيراداتك ومصروفاتك سيؤدي إلى إنفاق الموارد غير العقلاني وتقلص المدخرات وظهور ديون وقروض جديدة. كل هذا قد يؤدي إلى عواقب وخيمة في المستقبل.

أفضل طريقة لبلوغ أغراضك المالية هي إنشاء ميزانية صحيحة وفعالية خاصة بك، لذا فمن العجيب أن كثير من الناس يهملون هذه الإمكانية. نقدم خمس نصائح تساعدك ليس فقط على إنشاء ميزانية جيدة بل والالتزام بها (وعدم ترك كل هذا في نصف الطريق مثلما حدث سابقاً على الأرجح).

1. ضع حداً بين المرغوب واللازم

الكل سمعوا التعبير: "ما وفرته اكتسبته"، وأولئك الذين يحصون نفقاتهم اليومية بعناية سرعان ما يتأكدون من صحة هذا الكلام.

كل إنسان يراجع نفقاته بمقدرته توفير كمية هائلة من المال، سواء كان هو معلم مدرسة الذي ينفق 25 دولار أسبوعياً على القهوة من Starbucks أو عائلة حديثة التكوين التي امتنعت عن التلفزيون الكابلي لصالح الخدمات الجارية.

عند إعداد الميزانية من المهم وضع حد بين اللازم والمرغوب. اللازم هو ما تحتاج إليه فعلاً للحياة، أما المرغوب فهو ما ترغبه فقط (ولكن من الناحية النظرية يجوز الاستغناء عنه)، وهذا ما يجوز التوفير عليه كثيراً إذا فصلناه في صنف خاص.

هذا لا يعني أن ميزانيتك يجب ألا تكون محسوبة أبداً على مختلف الأهواء، فإذا كانت الميزانية محسوبة فقط على النفقات الضرورية فسيصعب الالتزام بها. لا ينبغي على معلم مدرسة الامتناع عن الذهاب إلى Starbucks بخمس دولارات، ولكن لا داعي للذهاب إلى هناك يومياً، بل لنقل مرتان في الأسبوع.

قد يبدو هذا التوفير تافهاً للوهلة الأولى ، لكن المال المدخر يجوز استثماره أو استخدامه لتسديد قروض عالية الفائدة، وبهذا الشكل تضع حجر أساس متين للمستقبل.

2. سجل في ميزانيتك العمود: "المصروفات غير المتوقعة"

لا يجوز التكهن بكل المصروفات لا لسنة ولا لشهر مقبل، فتعطل السيارة أو مرض أحد أفراد العائلة قد يفسد كل خططك.

أما عمود "المصروفات غير المتوقعة" يساعدك على تخفيف العواقب السلبية من مثل هذه الأحداث والاستعداد لها. كما أن هذا سيساعدك على الإدراك كم من المال يذهب على غيرها من الأشياء صعبة التنبؤ مثل هدايا أو مشتريات غير نظامية.

3. تصور أن المدخرات هي مصروفات

لكي يكون مستقبلك ميسوراً من الناحية المالية التزم بالمبدأ التالي: "قبل كل شيء ادفع لنفسك". وهذا يعني أنه قبل أن تدفع الحسابات والقروض ينبغي تحديد المبلغ الذي بمقدرتك توفيره كل شهر للمستقبل.

إذا كنت تنظر إلى المدخرات وكأنها نفقات وتعاملها بنفس العناية كما تعامل سائر بنود الميزانية ستبلغ أهدافك المالية أسرع. ننصحك من أجل هذا إنشاء دفع مباشر على حساب التوفير أو الدفع التلقائي.

4. شكل ميزانيتك وفقاً لأهدافك ومهامك

يتفق كل الخبراء والمستشارين في المالية الشخصية في أن الميزانية الشخصية يجب أن تتشكل وفقاً لأهدافك بالذات. وفي أول الأمر لا بد من تحديد هذه الأهداف وإدراك مدى تأثيرها على مصروفاتك.

مثلاً من المهم لشخص ما امتلاك سيارة جيدة، والآخر لا يهمه نوع السيارة بل يكتفي بأن تسير فقط. إذا حددت لنفسك ما الذي تحتاج إليه يجوز لك أن تقرر بنود المصروفات وتدرك ما الذي بإمكانك التوفير عليه.

حرر قائمة الأهداف والمهام وتشاور مع العائلة وعندئذ سيسهل عليك تشكيل الميزانية الصحيحة. إذا كنت تحب السفر سنوياً وقت الإجازة وذلك لحاجتك إلى الراحة الجيدة وقضاء الوقت مع أطفالك فعلّم هذا كهدف ووفر المال على الرحلة.

وعندئذ ستستمتع بهذه الرحلة أكثر بكثير لعلمك أنك لن تعود إلى البيت فارغ الجيوب.

5. اخزن كل الحسابات والفواتير

أصبح اليوم مراقبة إيراداتك ومصروفاتك أسهل بكثير. فقد ذهبت إلى طيات الماضي تلك الأزمنة حين كانوا يخزنون في الخزائن علباً مليئة بالفواتير والحسابات المصرفية المطبوعة، فاليوم تخزن كل هذه البيانات في الكمبيوتر.

تقدم معظم المصارف خدماتها على الإنترنت يجوز بواسطتها ضبط المدفوعات على حساباتك للسنة مقبلة، وبفضل هذا ستتخلص من خطر الغرامات والمخالفات. إذا كنت تفضل إجراء الدفع نقداً من المهم الحفاظ على كل الحسابات والإيصالات التي قد تنفعك في تعبئة استمارة الضرائب مثلاً.

كل هذا سيساعدك على حساب المصروفات المقبلة بدقة أكثر عند تشكيل الميزانية. كما وتوجد الكثير من التطبيقات المفيدة للهاتف الذكي التي تساعد على حل القضية المالية الشخصية مثلاً. إن إعداد الميزانية الشهرية والسنوية مفيد لكل إنسان بغض النظر عن الدخل. أتريد شراء منزل جديد أو إلحاق طفلك بالمدرسة العليا أو تحضر نفسك للتقاعد: من أجل تحقيق رغباتك لا بد من إعداد ميزانية صحيحة والالتزام بها.

الآن حان أفضل وقت لتحليل أهدافك المالية التي وضعتها منذ سنة ومراجعة ما الذي أفلحت في إنجازه وما الذي لم تفلح به. إذا لم تبدأ بتخطيط ميزانيتك بعد فابدأ ذلك اليوم.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل