ماذا تقول المشاريع الخطلة عن مستقبل البلوكشين
Luiz Hanfilaque/Unsplash
الصفحة الرئيسية مال

يحدث كاتب العمود لدى Bloomberg ليونيل لورنت عن أن الكثير من مشاريع العملات المشفرة خطلة ولكنها على الأقل تقترب رويداً رويداً إلى الحياة الواقعية.

هل تعرف شيئاً عن أسبوع البلوكشين بلندن؟ إنه شيء شبيه بـ Gartner Hype Cycle المضغوط أي الخط البياني الشهير الذي يشير إلى أن كل التكنولوجيا تمر بمراحل التفاؤل الخارق للعادة، ومن ثم الخيبة المبالغ بها قبل أن تبدأ بالتطور بصورة طبيعية.

في وسط شهر يناير ظهر في New York Times مقال يؤكد على أن هذه التكنولوجيا ستساعد على تغيير الإنترنت إلى الأفضل وستزيح أكبر الشركات التكنولوجية وستقضي على الرأسمالية. في نهاية الأسبوع امتلأ صندوقي البريدي بمقترحات المساهمة في المشاريع المتعلقة بإنتاج القنب والكازينو وألعاب الكمبيوتر والداعمة للبيتكوين والاثريوم. بكلمة واحدة السقوط من السماء إلى الأرض خلال أيام.

بيد أن دورات الضجة كهذه غالباً ما تهدئ مع الزمن. يرجح أن التنظيم الأكثر صرامة وسوق العملات المشفرة الأكثر رزانة سيحفزان الناس على تصميم التطبيقات الأكثر فائدة وليس مجرد محاولة كسب المال من الهواء.

إلى حلول شهر مارس ستظهر بيانات أكثر عن تطور مشاريع البلوكشين في المؤسسات المالية مثل سوق الأوراق المالية الأسترالية ونظام الدفع ما بين المصارف SWIFT. تفرض سلطات مختلف البلاد التقييد للعملات المشفرة التي تخالف أحكام التنظيم. تقمع الحكومات العملات الرقمية التي تخالف الأحكام المالية. يبدو أن طريق التنوير أصبح أقرب.

حتى الآن يمكننا مراقبة الشركات المبتدئة التي تحاول إمساك موجة العملات المشفرة. كما وسمحت Arsenal Holdings الشركة الأم لنادي كرة القدم القديم استخدام علامتها التجارية لترويج CashBet Coin التوكن الذي أصدره مصمم منصة ألعاب القمار. وتناقش شبكة محلات السوبرماركت الفرنسية Carrefour مشروع البلوكشين التجريبي الذي يمكن بواسطته مراقبة الصيصان من جهاز التفريخ إلى حين ذبحها. وأخيراً أصدر منتج الفواكه العضوية Bananacoin وهو توكن مرتبط بسعر التصدير لكيلو الموز.

من جهة يبدو كل هذا صعباً. الشركات الكبيرة تعرف أن لفظ كلمة "بلوكشين" يمكنه أن يرفع من رسملتها وتوفر الضجة المجانية في وسائل الإعلام. تصدر الشركات الناشئة باستمرار توكنات جديدة على ICO مقدمة خصومات لأول المشترين، وكذلك برامج المكافآت والمذكرات بغية إغراء المستثمرين ودون أن تكون لديها أية حماية في حال إذا سارت الأمور ليس على ما يرام.

بالطبع الخوارزميات الذكية مخصصة للوقاية من خسائر. فـ CashBet نفسه لديه معادلات علمية معقدة للغاية. ولكن كما يتوضح من فضيحة العام الماضي بخصوص ICO Tezos ثمنها 232 مليون دولار أن الطبيعة الإنسانية تشوش الأمور في بعض الأحيان.

ومع ذلك فإن الدفقة الأخيرة لمشاريع العملات المشفرة غريبة الأطوار تنذر عن جواز ظهور اتجاه جديد تتحول ضمن إطاره تطبيقات البلوكشين من شيء تجريدي إلى شيء له ثمن في العالم الواقعي وليس مجرد خيال.

والمثال على ذلك Bananacoin، فإذا كان سعره مرتبطاً بسوق الموز ألا يجعله هذا نوعاً من العقود الآجلة بخصوص الفواكه؟ يؤكد CashBet أن 15% من الإيرادات من بيع التوكنات ستستخدم لإعادة هيكلة الدَّين، فلذا يعلم المشترون أنهم يعينون الشركة على قيامها بواجباتها الواقعية.

يمكن الاستهزاء من المزاعم الخطلة في المذكرات التي يصدروها لـ ICO والفكرة نفسها حول النظر إلى أن المساهمة في التوكنات هي استثمار ليس بالدرجة الأخيرة وذلك لأن السلطات يمكن أن تقرر أن التوكنات التي تقلد الأسهم والعقود الآجلة تحتاج إلى تنظيم مناسب. ولكن إذا نظرنا إليها كونها نوع من التمويل الجماعي سيبدو كل شيء ليس خيالياً لهذه الدرجة. أما Bananacoin فتستلم حتى التحويلات المصرفية بخلاف المشاركين العاديين في سوق العملات المشفرة الذين يفضلون الكوينات مجهولة الهوية أو ربما حتى الحيوانات الأليفة الافتراضية.

نحن بعيدون عن تلك اللحظة حين يكون جائزاً تغيير أي شيء إلى الأفضل بواسطة البلوكشين ناهيك عن الإنترنت أو الرأسمالية. ولكن إذا نسينا الضجة فإنها وسيلة جلب التمويل للمشاريع في مراحلها الأولى. لا شك أن النتائج ستكون أقل روعة مما يتوقعه الحالمون والفقاعات ستنفجر.

ومع هذا التنبؤات الأكثر تشاؤماً لن تتحقق.

رأي المؤلف قد لا يطابق موقف هيئة التحرير

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل