كيف انعكس جنون العملات المشفرة على  NVIDIA و  AMD
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

نسرد ماذا تعني العملات المشفرة بالنسبة لـ NVIDIA و AMD وما هي المشكلات التي تواجهانها.

أدى ارتفاع أسعار العملات المشفرة خلال السنة الأخيرة إلى ازدياد الطلب على بطاقات الفيديو الراقية NVIDIA وهي (NASDAQ: NVDA) و AMD وهي (NASDAQ: AMD). يبدو هذا الخبر للوهلة الأولى جيداً للشركات، لكن العجز وأسعار الجملة المتصاعدة يؤديان إلى فقدان الجمهور المستهدف الرئيسي.

منذ فترة كتب جيمي تهانغ من GameSpot ما يلي: "بسبب هذا الهوس من العملات المشفرة الوقت لشراء بطاقات الفيديو الآن غير مناسب أبداً، فهي غالية جداً".

إنه يشير إلى أن أرفع بطاقة الفيديو GTX 1080 Ti من إنتاج NVIDIA التي كان من الممكن شراءها من قبل بـ700 دولار، تعرض الآن وسطياً بـ1350 دولار، أما GTX 1080 (سعرها الاعتيادي 550 دولار) فتكلف وسطياً 1100 دولار. كما وارتفع ثمن AMD RX Vega 64 أكثر: من 500 إلى 1500 دولار.

في نهاية شهر يناير أبلغ رايان شراوت من Shrout Research لـ CNBC أنه "إذا حسبنا متطلبات سوق العملات المشفرة فلدى اللاعبين فرص قليلة للحصول على بطاقات الفيديو المطلوبة ، ناهيك عن أن الأسعار لا تطابق التوقعات كذلك". كما وحذر أن اللاعبين لا يستعجلون في تحديث التقنيات وهذا قد يضر "سائر موردي المكونات اعتباراً من المعالج واللوحة الرئيسية وانتهاء بمنظومات التخزين".

كما وينبه تاي كيم من CNBC أنه لا داعي لـAMD و NVIDIA الاستهانة بسوق الألعاب لأجهزة الكمبيوتر وذلك "لأن اللاعبين قد يلجؤوا إلى لوحات المفاتيح القوية للعب، مثلاً يبدأ ثمن Xbox One X حديثة الإنتاج اعتباراً من 499 دولار". إذاً ما هي الخطوات التي لا بد أن تخطها NVIDIA و AMD لتلتقيا بجمهورها؟

ماذا تعني العملات المشفرة بالنسبة لـ NVIDIA

في الربع الماضي من العام أبلغت NVIDIA بأن إيراداتها المتعلقة بتعدين العملات المشفرة قد انهارت بنسبة 53%، فانخفضت إلى 70 مليون دولار أو 3% من التداول. يشير هذا الانخفاض أنه على الرغم من أن كمية مشتريات بطاقات الفيديو NVIDIA تنخفض إلا أن النقص يحافظ على الأسعار العالية.

في أثناء دائرة تلفزيونية صرح المدير العام للشركة جينسن خوان أن "إيراداتنا بالعملة المشفرة لم تعادل الصفر ولكن قليلة". في غضون ذلك ازداد العائد العام لدى NVIDIA من بيع بطاقات الفيديو خلال سنة بنسبة 25% فارتفع إلى 1,56 مليار دولار وبلغ 59% من التداول. وهكذا يبقى العملاء الرئيسيون للشركة هم اللاعبون وليس المعدنون.

لهذا السبب بالذات اتخذت NVIDIA منذ فترة تدابير لحماية اللاعبين من ارتفاع الأسعار، وعلى وجه الخصوص طلبت الشركة من تجار التجزئة عدم بيع أكثر من بطاقتين أو ثلاث لشخص واحد بغية إعاقة نشاط المضاربين. على كل حال إنه عبارة عن توصية فقط.

ماذا تعني العملات المشفرة بالنسبة لـ AMD

بخلاف NVIDIA شركة AMD لا تكشف عن عوائدها المتعلقة بالعملات المشفرة، بيد أن مارك ليباسيس محلل شركة Jefferies اعتبر أن هذا الصنف قد ازداد في الربع الثالث من العام بـ75 مليون دولار فوصل إلى 100 مليون أو 5-6% من تداول الشركة.

خلال ربع العام هذا ارتفع العائد العام من الاتجاه "الحسابات والرسومات" الذي وحد إنتاج المعالجات المركزية ووحدات معالجة الرسومات بنسبة 74% بالمقارنة مع العام الماضي فبلغ نصف تداول AMD.

وهكذا فإن وضع الشركة هو تقريباً نفس وضع NVIDIA، أي أن الطلب المشترط بتعدين العملات المشفرة يأتي بعوائد قليلة، أما التداول الأساسي فما زال اللاعبون هم الذين يوفرونه. زد إلى ذلك توقع المديرة العامة ليزا سو أنه خلال عدة أرباع من العام "سيستوي بعض الشيء" الطلب المتعلق بالتعدين.

بخلاف NVIDIA شركة AMD لم تتخذ أية تدابير مباشرة هادفة لتخفيض الأسعار، وفيما عدا ذلك يتهم المستهلكون الشركة في أنها تشجع بنشاط ارتفاع الأسعار، فمثلاً في شهر سبتمبر من العام الماضي لاحظ ستيف بيرك من Gamer Nexus أن AMD كانت تعلن في Twitter عن "البيع بالأوكازيون" بطاقة RX 570 بـ 279 دولار (سعر التجزئة الموصى به 179 دولار). نتصور أن تصرفات كهذه قد تؤثر على سمعة AMD التي تعرض منتجاتها وكأنها بديل رخيص لبطاقات الفيديو من NVIDIA.

مشكلة صعبة

هذا ليس بأول حادث حين اصطدمت NVIDIA و AMD بنقص بطاقات الفيديو بسبب التعدين، والشيء نفسه قد حدث أثناء ذروة البيتكوين عام 2013 وكذلك في شهر يونيو من عام 2017 حين قفزت أسعار العملات المشفرة.

تحاول NVIDIA و AMD حل هذه المشكلة بزيادة إنتاج الرقائق، لكن جل بطاقات الفيديو ينتجها المنتجون الجانبيون، ولكل منهم أماكن ضيقة خاصة في إنتاج السلسلة.

لكن المشكلة لا تنحصر فقط في هذا، فمنتجو معدات التعدين كمثل شركة Bitmain غالباً ما يشترون رقائق من المنتجين مباشرة مثل TSMC ما يخفض من حجم الطاقة الإنتاجية المتاحة لـ NVIDIA.

عدا ذلك يشتري المعدنون الكبار كذلك بطاقات الفيديو في المصانع الصينية قبل توريدها إلى السوق المفتوحة. وأخيراً حين تصل بطاقات الفيديو إلى متاجر التجزئة يشترونها المعدنون الصغار ما يجعل اللاعبين يضطرون على الالتجاء إلى المضاربين.

الاستنتاجات

إذا استمرت أسعار العملات المشفرة في الارتفاع يجوز أن يزداد وضع NVIDIA و AMD سوءاً على خلفية انخفاض الطلب من لدن الجمهور الأساسي أي اللاعبين الذين يؤجلون تحديث التقنيات أو ينتقلون إلى لوحات المفاتيح الأرخص ثمناً.

من المستبعد أن هذه العوائد ستبدل بالبيع للمعدنين وهذا يعني أن إيراد كلا المنتجين يجوز أن ينخفض.

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل