كيف وضعت العملات المشفرة Twitter في وضع حرج
AP Photo/Richard Drew, File
الصفحة الرئيسية مال, العملات المشفرة

وضع قرار Google حول منع إعلان العملات المشفرة و ICO جان دورسي رئيس Twitter في وضع حرج جداً.

ينتظر الجمهور أن Twitter وهو (NYSE: TWTR) ستجري مجرى Google و Facebook فتمنع إعلان المخدمات التي من المحتمل جداً أن يفقد فيها المستخدمون أموالهم.

قد يكون لدى جاك دورسي المدير العام لـ Twitterسبب لمقاومة ذلك، فهو يرأس كذلك شركة Square وهي (NYSE: SQ) التي بدأت منذ فترة تقترح التجارة بالبيتكوين وهو (Bitcoin) وتدرس إمكانيات الاستثمار في صناعة العملات المشفرة، وهذا يعني أنه على دورسي الاختيار.

جاء مجتمع العملات المشفرة إلى Twitter منذ وقت طويل، وهنا يوجد كل شيء: المطورون والأطراف المعنية التي تدرج ICO، وأصحاب النصائح التجارية الحكيمة المطبوعة بالأحرف الكبيرة. لقد سئم المستخدمون الإعلانات الكاذبة وعديمة الحياء، وفي الأسبوع الماضي سأل ايمين غان سيير من جامعة كورنيل دورسي علناً ماذا ينوي فعله مع هؤلاء المحتالين الوقحين، فرد دورسي: "نحن نحل هذه المشكلة".

ولكن هذا لا يتجلى أبداً، فقد مضى شهران منذ أن أعلنت Facebook عن وضع حظر على إعلان العملات المشفرة "المضلل"، وكان بمقدور Twitter أن تعلن في البداية عن إدخال سياسة شبيهة رغم الصعوبة المحتملة في تنفيذها.

منذ فترة أوعد ممثل الشركة اتخاذ تدابير لمنع "التلاعب" المتعلق بالعملات المشفرة، فقام بتجميد بعض الحسابات، ولكن هيهات أن هذا يكفي.

بالطبع يمكن تجاوز محظورات Facebook و Google (مثلاً بطريقة تبديل الأحرف في الكلمات)، ولكن هذا على الأقل إظهار الأولويات: قبل كل شيء مصالح المستهلكين ومن ثم أموال الإعلانات.

نعم هذه الشركات تمسك ثلثي كل سوق الإعلانات في الولايات المتحدة، وهيهات أن الحظر سيؤثر كثيراً على محفظتها، ولكنه يظهر أن عمالقة وادي السيليكون يولون انتباههم شطر مصالح المجتمع.

وفي Twitter تعود القرارات الجدية إلى دورسي، وهو سيضطر إلى حل المشكلة حتى كلف إذا هذا بعض المال. المشكلة في ماهيته الثانية حيث هو يمثل مصالح Square فهنا من الضروري له أن ينظر صوب العملات المشفرة. تظهر الازدواجية حتى في تغريدات دورسي نفسه، فهو يقول تارة أن Twitter تحاول مراعاة الطريق الصحيح في هذه القضية، وتارة يعلن عن منتجات البيتكوين لدى Square.

اعتبر الكثيرون دون ذلك كله المسرود أعلاه أن Twitter لن يضرها مدير عام بالدوام الكامل، فمنذ عام 2016 أشاد المحللون أن عدم تدفق المستخدمين الجدد والنمو المنخفض لمبيعات الإعلان يشيران إلى ضرورة تبديل الزعيم، ومنذ ذاك الحين لم يتغير الوضع إلى الأفضل.

المحتوى له أهمية للسياسيين والمنظمين، أما بالنسبة للمستثمرين فهذا مخاطرة. وحين تحدث فضيحة أخرى من الأفضل أن ترد Twitter: "نحن نعمل على ذلك و بالدوام الكامل".

اقرأ أيضا:

Хотите узнать больше о гражданстве за инвестиции? Оставьте свой адрес, и мы пришлем вам подробный гайд

الرجاء وصف الخطأ
إغلاق
إغلاق
شكرا لتسجيلك
اضغط إعجاب لنتمكن من نشر مقالات مثيرة دون مقابل